أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نبأ سليم حميد البراك - ماخاب من استجاب














المزيد.....

ماخاب من استجاب


نبأ سليم حميد البراك

الحوار المتمدن-العدد: 2500 - 2008 / 12 / 19 - 09:07
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


كل من اكتوى بسياط الاحتلال قدر وفهم ماقام به منتظر
وكل من شعر بالهوان لأن سرق منه وطن عرف دافع منتظر
وكل من لم يجد سيادة وقانون تحمي حياته وحقوقه تمنى ان يكون محل منتظر
ملايين تلبسهم فعل منتظر
رجالا ونساءا شيبا وشبابا
من الفلبين الى فلسطين
ومن البوسنة الى الأرجنتين
ومن المكسيك الى بينين
بشر وبشر يبصقون كراهية على سياسات واستبداد أمريكا

منتظر سجل براءة اختراع
سلاح تحت النظر ولم يسترعي بال بشر
أنه سلاح الفقراء والمغلوب على أمرهم
أنه سلاح ابن لحظته

منتظر نسي انه صحفي وتصرف كأنسان يجد نفسه وجها لوجه أمام جلاده
لم تكن سوى أمتار تفصله عمن كان السبب في خراب ودمار دياره
منتظر رأى الأرهاب فتجسد أمامه
منتظر ينظرفي وجه بوش واذنه تسمع كلامه
"أخذت القرار بالحرب على العراق لأجل أمن أمريكا وسلامة العالم!"

كلكم سمعتم، والحكومة سمعت وأعضاء البرلمان وهيئة الرئاسة كذلك
ألم تصطك نواجذكم؟
ألم تغلي الدماء في عروقكم؟
هل سمعت اذن صلف واستفزاز أكثر من هذا؟
الجاني في ديارنا ويسبنا! حدود العراق تستباح لتأمن حدود أمريكا، والعراقي يذبح حتى الأمريكي يأمن، والعراقي لايغمض له جفن من الخوف والأمريكي ينام قرير العين، والطفل العراقي بطنه خاوية والطفل الأمريكي شبعان، والمرأة العراقية تموت وهي تلد طفلها والأمريكية تلقى التشجيع ليزداد تعداد الأمة الأمريكية!
ماذا تسمون قتل مليون ونصف انسان وتشريد أربعة ملايين أخرى وتدمير وتفتيت دولة، اذا لم يكن هذا ارهابا فماذا يكون اذن؟

أليس بوش هو نفسه من دعى ويدعو لمحاربة الارهاب؟
استجاب منتظر ورجم الأرهاب فهل يلام على استجابته لدعوة بوش رئيس أعظم دولة في العالم؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,858,002
- بوصلة الحريات الشخصية والقوانين الوطنية بحاجة الى ضبط و توجي ...
- آن الأوان للاقتصاص من هؤلاء الذين ارتكبوا أكبر فضيحة في التأ ...
- شعب لايقهر وأمة لن تموت!!!
- مافرّقه الوطن جمعتهُ الغربة!!!
- أمنيات شابة عراقية لم تستطع تحقيقها....
- شاخ الربيع في بلادي.....
- الثامن من آذار ، عيد المرأة...
- الموج قادم وصمتكم لاينقذ الموقف!
- لنحدث التغير
- لن نتنازل عن عراقيتنا لكائن من يكون


المزيد.....




- الدفاع الروسية: الجيش السوري يحكم سيطرته الكاملة على مدينة م ...
- -نيويورك تايمز-: واشنطن تفكر في سحب أسلحتها النووية من تركيا ...
- تركيا تعلن حصيلة جديدة لـ-نبع السلام-
- طبيب من أصل سوري ينجح بجراحة هي الأولى من نوعها في العالم (ف ...
- ظريف: خلف الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية تقف حكومة أو أكثر ...
- أسماء تقدم على محاولة انتحار بسبب بوعشرين
- اجتماعٌ لوزراء الاتحاد الأوروبي ومؤشرات ترجّح التمديد لـ&quo ...
- فلاحون يحولون مواقف سيارات قديمة في باريس إلى مزارع فطريات
- العملية العسكرية التركية في سوريا: اشتباكات عنيفة في منطقة ر ...
- اجتماعٌ لوزراء الاتحاد الأوروبي ومؤشرات ترجّح التمديد لـ&quo ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نبأ سليم حميد البراك - ماخاب من استجاب