أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ييلماز جاويد - العملُ السياسيّ رسالةٌ














المزيد.....

العملُ السياسيّ رسالةٌ


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 2499 - 2008 / 12 / 18 - 02:49
المحور: الصحافة والاعلام
    


نشاهد ونسمع عن ممارساتٌ غريبة في العمل السياسي لا تليق بالنشاط الذي يفترض أن يقصد به الخدمة الإجتماعية . خروشوف يضع حذاءه على الطاولة في الإجتماع السنوي للهيئة العامة للأمم المتحدة ، الدكتور محمود المشهداني يخرج الأحذية من فمه في إجتماع مجلس النوّاب ومنتظر الزيدي يرمي بوش بالحذاء . المفروض أن كلّ ممارسة سياسية هي رسالة إلى العالم فترى ما هي الرسالة التي وجهها هؤلاء إلى العالم بإستعمالهم الحذاء؟

قد يكون هناك قلّة من الناس المحسوبين على هؤلاء يفلسفون ويبررون أعمالهم ، ولكن الحقيقة وبالتأكيد أن العالم الحضاري الحالي يستهجنها ويدينها .

خروشوف بعمله ذاك لم يضرّ أحداً سوى سمعة الإتحاد السوفييتي ، والمشهداني فضح نفسهُ ومستواه الأخلاقي قبل أن يهين أحداً ، أما الزيدي فلم يكن عمله إلاّ بنسبة وزن القشّة من آلاف الأطنان من أوزار الإرهابيين الذين بأعمالهم يشوّهون سمعة الشعب العراقي أمام الرأي العام العالمي .

تُرى ما الذي كان يدور في ذهن الزيدي عندما رمى بوش بالحذاء ؟ هل كان يعتقد أنه سيسقط النظام الإستعماري الذي تمثله الولايات المتحدة ؟ هل كان يعتقد أنه لو أصاب رأس بوش بحذائه سيزيل الإحتلال ، أم أنّه كان يعتقد عمله بطولة يستحقّ عليها الثناء والتقدير والنياشين ؟ تُرى هلى كان عمل الزيدي إنفرادياً أم كان هناك أناس يمثلهم .

إننا في أزمة فكرية عميقة جداً . لا المثقفون يرشدون و يهدون ، ولا الأحزاب التقدمية تقوم بواجب التوعية ، والعامة من الناس فريسة لأهواء السياسيين من الطائفيين والعنصريين والتكفيريين يقودونهم كالنعاج إلى ما لا يدرون . مصلحةُ الوطن والشعب أصبحت لغزاً يفسرها أولئك حسب هواهم ولما يحقق لهم أغراضهم الضيقة .

قرعُ ناقوس الخطر واجب كلّ مثقف تقدّمي لإيقاف عجلة التداعي المستمر منذ خمس سنوات . فلنعلّم الناس أن السياسة ممارسة أخلاقية لخدمة المجتمع . ولنعرف حقوقنا أولاً ثمّ نتعرّف على من هو المؤهل للدفاع عنها وصونها . نحن مقبلون على إنتخابات تحدد لنا المستقبل . فلنرسل للعالم رسالة تُبلّغُ أننا فعلاً كنا ولا زلنا بناة الحضارة .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,564,316
- سَرَقوا العيدَ
- صَرحُ الوحدةِ الوطنيةَ
- في الوحدةِ الوطنيةِ
- بِناءُ الوحدةِ الوطنية
- الإنتقائيةُ في الدينِ كُفرٌ
- الهويّة والإرادة المستقلّة
- الماضي والحداثة
- في الليلة الظلماءِ يُفتَقَدُ البَدرُ
- التوافُق وما أدراكَ ما التوافُق
- عَجَبي منَ المشعوذين
- جليسٌ طائفي
- نحنُ المخرّبون .. دونَ أن نَدري
- لعنةُ الفُرقة
- ما العمل ؟
- ما نوافق .... ها ها ها ...
- الرّجولة الحقّة
- عودةٌ لِبدء
- لَعِبٌ جَديد
- وَما أدراكَ ما الكذب
- الأمَميّةُ هي الحلّ


المزيد.....




- لماذا خططت -جماعة أمريكية مسلحة لاغتيال باراك أوباما-؟
- حرب اليمن.. ربع مليون قتيل وثلاثة سيناريوهات
- ترامب يقرر عدم حضور مسؤولي إدارته حفل العشاء السنوي لمراسلي ...
- قطار زعيم كوريا الشمالية المصفح يعبر الحدود الروسية
- الثَّوْرَاتُ مُحَصَّنَةَ ضِدِّ السَّرِقَةِ
- سَيِّدِي زَيْنَ العَابِدِينِ .. التَّهْرِيجُ لَا يَلِيقُ بِم ...
- هل تزعجك إشعارات آيفون؟ نصيحة من رئيس آبل
- معارضون يتحدثون عن تزوير.. مصر توافق على التعديلات الدستورية ...
- كيم جونغ أون يبدأ رحلة قطار إلى روسيا لعقد أول لقاء له مع بو ...
- أول تعليق من تركي آل الشيخ بعد تصدر بيراميدز جدول الدوري الم ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - ييلماز جاويد - العملُ السياسيّ رسالةٌ