أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - وليد العوض - نحو مبادرة للخروج من الدوائر المغلقة














المزيد.....

نحو مبادرة للخروج من الدوائر المغلقة


وليد العوض

الحوار المتمدن-العدد: 2497 - 2008 / 12 / 16 - 08:01
المحور: القضية الفلسطينية
    


كنا نتوقع أن تكون مناسبة عيد الأضحى المبارك مناسبة للتآخي واستعادة أواصر المحبة بين أفراد الشعب الواحد،وعادة ما تكون الأعياد مناسبة لذلك، فقد داعبتنا مشاعر الأمل في أن تشكل مناسبة العيد فرصة للابتعاد عن الضغينة ومناسبة تصفى فيها القلوب ويحتكم الجميع فيها إلى صوت العقل والمنطق وإعلاء المصلحة الوطنية العليا فوق المصالح الفئوية الضيقة ، لكن بكل آسف تبدد الأمل وخيمت مرة أخرى غيوم الإحباط فقد شهد الأسبوع الماضي تصعيدا إعلاميا ملحوظا بين حركة فتح ومؤسسة الرئاسة من جهة وبين حركة حماس من جهة أخرى، و تخلل ذلك اتهامات متبادلة وإطلاق ألفاظ لم يألفها الشارع الفلسطيني من قبل وحتى لا ننكىء الجرح فإننا نترفع عن ذكرها لما فيها من إساءة لكل الشعب الفلسطيني وتاريخيه المشرف.
المهم في الأمر أن حملة الاتهامات هذه جاءت في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي على شعبنا وحملة الانفلات الأرعن التي يقوم بها قطعان المستوطنين خاصة في خليل الرحمن، بالإضافة إلى حملات الاستيطان المسعورة في الضفة الفلسطينية. إلى جانب ذلك فإنها تأتي في الوقت الذي يشتد فيه الحصار على شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وتصاعدا التهديد والوعيد باقتراب موعد قيام إسرائيل بشن هجمات على قطاعنا الحبيب في محاولة إسرائيلية لابتزاز تهدئة وفق المقاييس التي تريدها خاصة وأن موعد انتهاء التهدئة الحالية شارف على الانتهاء.
ورغم هذا العدوان الوحشي بإشكاله المتعددة على شعبنا،وتصدي شعبنا الباسل له في نعلين وبلعين والمعصرة ومدينة الخليل والتصدي لإرهاب مستوطني حومش رغم هذه الصفحات المشرقة لشعبنا، فإن أصحاب الأصوات الموتورة مازلوا أسرى أحقادهم وأوهامهم يدفعون بالأمور إلى ما هو أسوأ بدلا من البحث عن كل ما يمكن أن يخفف من توتر الأوضاع الداخلية ويمهد الطريق لاستئناف الحوار الوطني الفلسطيني باعتباره الطريق الاصوب لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية كونها السبيل الوحيد لمواجهة المخاطر والتحديات التي تواجه شعبنا وقضيته الوطنية ، هذه المخاطر التي تتزايد يوما بعد آخر تتطلب من الجميع البحث عن مخرج من هذه الحالة التي وصلنا لها. وفي هذا المجال نعتقد أن مبادرة فلسطينية علمية باتت مطلوبة أكثر من أي وقت مضى بما يفتح الطريق لبدء حوار وطني شامل استنادا إلى مسودة الاتفاق الذي قدمته الشقيقة مصر أوائل الشهر الماضي وجرى تعطليه نظرا لمقاطعته من قبل حركة حماس في اللحظات الأخيرة. إن مبادرة كهذه تقوم على إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين في الضفة وغزة ووقف الحملات الإعلامية المتبادلة في كافة وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة ، والقيام تدريجيا بخطوات ملموسة لإعادة الجمعيات والمؤسسات التي تمت مصادرتها أو السيطرة عليها خلال العام المنصرم مثل هذه الخطوات يمكن البدء بها على الفور ومتابعتها من خلال تشكيل لجنة وطنية فلسطينية بمشاركة كافة القوى في غزة والضفة و بمشاركة من الأشقاء المصريين كونهم الطرف الراعي للحوار، الخطوات التمهيدية هذه ضرورية فهي تسهم في تهيئة النفوس وتساهم في خلق مناخا ايجابيا يساعد على نجاح الحوار وتعكس في نفس الوقت مدى جدية كافة الأطراف تجاه الحوار واستعدادها لإنجاحه وهي بدون شك تمثل نقله نوعية تخرجنا من الدوائر المغلقة التي مللنا الدوران بداخلها .
*عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,477,395,890
- القرار 194
- ستون عاما على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
- في بيت الشاعرالشيوعي المناضل الشهيد معين بسيسو
- شعب للإعلام يضئ شمعته الثانية
- في يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني مااحوجنا للتضامن مع انفسنا
- الرهان على أوباما كالمستجير من الرمضاء بالنار
- الحوار الوطني الفلسطيني بحاجة لإرادة سياسية فلسطينية وتدخلا ...
- يا نبي الشعر .... وداعا
- لقاءات الرئيس أبو مازن أولمرت غير مجدية في ظل استمرار العدوا ...
- في الذكرى الستين للنكبة اغتصاب وطن وتشريد شعب
- ليكن الأول من أيار يوما للنضال من اجل انهاء الانقسام واستعاد ...
- الهجمة الاستيطانية الجديدة وامكانية تحقيق السلام
- على طريق المؤتمرالرابع لحزب الشعب الفليطيني
- الهروب إلى الأمام من استحقاق انهاء حالة الانقسام
- خالد منصور يهتف في شوارع رام الله يا ضفتنا شدي الحيل على غزة ...
- عام 2007 عام المآسي
- عام 2007 عام المآسي فهل يكون عام 2008 عام الأمل..؟
- مبادرة الدكتور فياض بشأن المعابر
- على ابواب المؤتمر الرابع لحزب الشعب الفلسطيني
- المراهنة يجب ألا تكون كبيرة على مؤتمر انابوليس وعلى حماس ان ...


المزيد.....




- حرب -درونز- من اليمن والسعودية لسوريا ولبنان وإسرائيل.. وبين ...
- حرب -درونز- من اليمن والسعودية إلى سوريا ولبنان وإسرائيل.. و ...
- ترامب: العمل جار بشكل حثيث بشأن عودة روسيا إلى مجموعة G7
- مغردون يعربون عن قلقهم بعد أحدث دمشق وبيروت
- نتفليكس تسرق الأضواء.. إعلان تشويقي لتتمة أحداث -بريكينغ باد ...
- قمة السبع.. الخلافات سيدة الموقف والملف الإيراني حاضر بقوة
- تهنئة للرفيق زيد المحيسن بفوزه بمنصب نائب رئيس بلدية الطفيلة ...
- “رد قاس” لنصر الله اليوم على حادثة طائرتي الضاحية
- اليابان وأمريكا تتوصلان لإطار اتفاق تجاري
- كيف يمكن لطائرة إيرانية قديمة القضاء على مقاتلة أمريكية -إف- ...


المزيد.....

- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى
- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - وليد العوض - نحو مبادرة للخروج من الدوائر المغلقة