أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - علي فهد ياسين - لا للحوار ان لم يكن متمدنا














المزيد.....

لا للحوار ان لم يكن متمدنا


علي فهد ياسين
الحوار المتمدن-العدد: 2496 - 2008 / 12 / 15 - 09:26
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


التقطت ادارة الحوار المتمدن منذ الوهلة الاولى سرا اساسيا لتطور الموقع وديمومته وجعلته اسما للموقع ليكون الفيصل بين النور والعتمة التي اودت بمواقع كثيرة الى نهاياتها بعد فترات مختلفة من العمل لم تفلح كل الجهود للمحافظة عليها لانها ابتعدت عن النور واختارت التسويف والمراوحة والتضليل قبل ان تنكشف انحيازاتها لجهة الظلام وبقى الحوار وتطور وارتقى لانه متمدنا وقابلا للابداع ومستوعبا لكل الاساليب والاجتهادات شريطة ان تكون تحت الشمس وقادرة على تقديم الحقيقة دون ثلم ولاتزويق كي تقدم صورالواقع كماهي وتساهم في المعالجة والتصحيح ووضع البنى المناسبة للتشييد الجديد المعتمد على الصالح المفيد وتعرية الطالح المبرقع باشكال طالما اعتمدت الخداع وساهمت في خسارات تعاني من نتائجها شعوبنا منذ عقود.
ولان مسيرة الحوار المتمدن مستمرة فان مسؤولية المحافظة على تصاعد زخمها مستقبلا لاتقع على ادارة الحوار فقط انما هي مسؤولية جميع المشاركين في انشطة الحوار من خلال ادامة العمل الفاعل مع الادارة وتطوير اسلوب المشاركة لاختيار المواضيع المطروحة للنقاش والدراسات وحملات التضامن والدعم المالي خاصة وقد لمس الجميع ان ادارة الموقع lتصطف مع المشاركين فيه دون ان تتقدم عليهم كما هو في باقي المواقع لالشيئ الا لان ادارة من هذا النوع تعرف تماما ان وجودها وسط الجميع اكثر نفعا وديناميكيتا من ان تنعزل في صف امامي بحجة القيادة ,هذه القناعة العلميةتحسب للقيادة وليس عليها وهي من عوامل التمييز المضافة للموقع وهي ليست بالسهولة االتي نتوقع بدليل ان ممارستها نادرة لكن ادارة الحوار اعتمدتها منهجا وقد فعلت حسنا كي تقدم صورة تدعو للاحترام والتحفيز على العمل الجماعي الناجح والمتطور.
الان وقد وصل موقع الحوار المتمدن الى مستوى مشهود من النجاح والثبات على المنهج العلمي في التطوير والاسهام الفاعل في التنوير والابداع من خلال الفكر والادب فان ادارة الموقع ومساهمية مدعوون الى التفكير في فتح الجناح الثالث لهذا الصرح الكبير الى وهو الجناح العلمي الصرف الذي يفسح المجال للعلماء والباحثين والدارسين للعلوم والاكاديميين ومراكز البحوث والجامعات لنشر الابحاث والدراسات والاختراعات الجديدة وكل الافكار العلمية المساهمة في تطوير الواقع العراقي والعربي بعد عقود من التردي وعدم الاهتمام ,وبهذا الجناح الجديد للحوار المتمدن ستكون مؤسسة الحوار اقرب الى التكامل من خلال مروج الفكر ومروج التمدن ومروج العلم .
امنيات صادقة لعائلة الحوار الكبيرة ادارة ومساهمين بالنجاح والتطوير والمساهمة الفاعلة في البناء الحديث والعلمي لحياة اكثر امنا للشعوب وكل عام ومؤسسة الحوار المتمدن بخير والى اعوام قادمة اكثر عطاء وتحديث ومواكبة لكل جديد مفيد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- فنزويلا.. تنديد أميركي بقرار حول الانتخابات الإقليمية
- عريضة تطالب بإنهاء حرب اليمن وبعقوبات ضد الإمارات
- الهيئات الشرعية باليمن تدعو لملاحقة قتلة الرموز الدعوية
- البارزاني ينتقد قرار القضاء العراقي توقيف نائبه
- أذرع أمنية مصرية تشوه قطر بأوروبا بتمويل إماراتي
- نتنياهو: سنرد على مصدر النيران بشكل سريع
- القائم بالأعمال السعودي في بغداد: العلاقات بين المملكة والعر ...
- ليبرمان يهدد الأسد
- مدير CIA: -وثائق سرية- تثبت -تعاون- إيران مع تنظيم القاعدة
- الوكالة الدولية للطاقة الذرية: لا مشاكل مع إيران وهي ملتزمة ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - علي فهد ياسين - لا للحوار ان لم يكن متمدنا