أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد الكساسبه - انه ديننا مثلما هو دينكم فلا تسرقو الاسلام منا














المزيد.....

انه ديننا مثلما هو دينكم فلا تسرقو الاسلام منا


خالد الكساسبه

الحوار المتمدن-العدد: 2496 - 2008 / 12 / 15 - 03:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ما حدث الاسبوع الماضي في مومباي (بومباي)عمل اجرامي ارهابي لا مبرر ارتكب باسم (الاسلام)، عمل لا يبرره عقل او ضمير كما لاتبرره الاعتداءات التي يتعرض لها المسلمون في كشمير أو غيرها من مناطق العالم .
نشعر بحرج شديد مع كل عملية ارهابية:يزيد من حدتة ان ما يرتكب يتم باسم الاسلام ،اذا ولدت مجرما قاتلأ و اردت ان تقتل الابرياء فلك ما شئت فهذا شأنك و لك العقاب والقصاص في الدنيا من قبل السلطات و في الاخرة ممن له كل السلطوات في الارض والسماء ولكن رجاء لا ترتكب هذه الجرائم باسم الاسلام فالاسلام ليس لكم وحدكم معشر الارهابين انه لنا ايضا انه ديننا مثلما هو دينكم فلا تسرقوه (منا)نحن المسلمون المعتدلين.
لوان النبي محمد(ص) قبل الفا وخمسمائة عام سار علىالمنهاج الذي يسير علية الارهابيون اليوم لسفك وقتل جميع اهل مكة وبررفعلته باسم الاسلام وبرر فعلته بما تعرض له هو سخصيا عندماعذب وشرد وطرد من وطنه لكنها سماحة الاسلام ورحابه صدرنبي الاسلام منعته من ذلك .
ايها الارهابيون لكم دينكم ولي دين، لكم اسلامكم المتطرف ولي اسلامي المعتدل، لكم قلوبكم السوداء ولي قلبي الابيض، اسلامي رحمة وسماحة وصفح واسلامكم عنف وقتل وذبح ،اسلامي في ضميري الانساني واسلامكم في احزمتكم الناسفة ، اسلامي في عقلي المتفتح واسلامكم في ادمغتكم المغسولة.
افعلوا ما تشاؤون تعبدوا كما تريدون امنوا بما تؤمنون ولكن لا تفعلو هذا باسم الاسلام لانكم بذلك لاتخدمون الدين وانما تؤلبون قلوب الاخرين وعقولهم على الاسلام . ما يفعله الجيش الهندي قي كشمير ارهاب، ما يفعله الاسرائيلون في غزه ارهاب، ولكن لا تواجهوا الارهاب بالارهاب، بين الارهاب والجهاد او النضال شعرة حافظوا عليها ليبقى للجهاد قيمته وللنضال عظمته وللثورة ضد الظلم وهجها .
قتل الاطفال ليس جهادا قتل النساء ليس نضالا قتل من لا يومنون بما تؤمن ليس (ثورة) ولا اكراه في الدين ولا تهدى من احببت ولكن الله يهدى من يشاء باسخدام اسم الدين في القتل فانك تسطو على سلطه الله وتسرق الدين من اتباعه الاخرين ومثلما هي (الصلاة) عماد الدين فان (السرقة ) هي عماد الاثام ،هل هي اعظم اثما من القتل؟ نعم،اعظم اثمأ من الكذب ؟ نعم، اعظم اثمأ من الاغتصاب؟ نعم، أعظم اثمأمن عدم الايمان بالله؟ نعم، لماذا؟
خالد الكساسبه/ كاتب اردني مقيم في امريكا

لأنك عندما تقتل نفسا فانك لتسرق حق هذه النفس ب الحياة وعندما تكذب فانك تسرق حق الاخر بمعرفة الحقيقة وعندما تغتصب تسرق جزءا من الاخر جزءا جسدياوجزءا نفسيا ،وبالعودة الى القتل فانت عندما تقتل فأنك تسرق حق (الله)في قبض الروح وان سرقت حق الله فانت لا تؤمن به .
لن، ولا اعرف ان، افتي ولكن هؤلاء الارهابين الذين قضوا في التفجيرات قتلة"كانوا"وقتلى"اضحو"ان صنفنهم ك(شهداء)فأنت انما تدعمهم وتؤيد ما قامو به، كونهم مسلمين لا يجعلهم (شهداء) ،الابرياء المسالمين الذين قتلوا في التفجيرات هم الشهداء سواء اكانوا مسلمين ،مسيحيين،يهوديين،الذي يقتل بلا سبب ضحية شهيد ، الذي يقتل بلا سبب مجرم قاتل.







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,285,912,501





- الوراقون في الحضارة الإسلامية.. يهودي يكتب القرآن ومسيحي ينس ...
- حركة يهودية مناهضة للصهيونية تحتج ضد قرار ترامب بخصوص الجولا ...
- بعد 16 عاما على سقوط صدام.. العراق تتقاذفه الطائفية والفساد ...
- المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يقاضي فيس بوك ويوتيوب لبثهم ...
- منظمة إسلامية تقاضي فيسبوك ويوتيوب بسبب البث المباشر لمذبحة ...
- هجوم نيوزيلندا: المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يقاضي فيسبو ...
- منظمة إسلامية تقاضي فيسبوك ويوتيوب بسبب البث المباشر لمذبحة ...
- فيديريكا موغيريني: رهاب الإسلام يهدد الجميع لا المسلمين فقط ...
- فيديريكا موغيريني: رهاب الإسلام يهدد الجميع لا المسلمين فقط ...
- صهر عبد الله عزام: السلفية الوهابية جلبت الشر للعالم الإسلام ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خالد الكساسبه - انه ديننا مثلما هو دينكم فلا تسرقو الاسلام منا