أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين ابو سعود - كطفل يختبئ من عيون الموت














المزيد.....

كطفل يختبئ من عيون الموت


حسين ابو سعود

الحوار المتمدن-العدد: 2494 - 2008 / 12 / 13 - 11:01
المحور: الادب والفن
    


وهل الانوثة اذا اكتنزت ، تفعل كل هذا الخراب وتحول السراب الى سراب ثان ؟

1
لم يبق سوى الباب الاخير
ادخله ان كان مفتوحا
سأدقه ان كان مغلقا
وان كان مختوما بالشمع الاحمر
سادخل في الجدار
واختبئ وراءه
عن عيون الموت
2
وتلك التي بدأت طفلة
صارت تبشر بدين جديد
وتمزق صفحات الوفاء
من كتب التاريخ علنا
واضافت للانوثة
مخالب من حرير
واكتشفت الوانا جديدة
من الاوزاريموتون
3

لو لم يبق من ذكراي الا الصمت
وخبا عواء المجهول في فراغ الصحراء
فاحكي لمن ينتظرون عودتي
قصص السراب
اخبريهم اني مت مبتسما
كما الجياع
يموتون بافواه مفتوحة
وقد لا يأتي زمن يكون الصولة فيه للفقراء
4
ذات حرب شعواء
عندما افرغوا المدينة من الاطفال
واستأصلوا منها شأفة الرجال
وانتشر السحاق بين الثكالى
تمنيت ان اعود
لأكون الطفل الوحيد في المدينة
5
وقريبا
سيغلف الليل
وجوه الحكايا
ويبدأ دبيب الحزن
يصول حول الروح
وكأي امرأة طيبة
ستنامين في غير الموعد المعهود
فأدخريني لذلك اليوم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,484,115
- يوم كنا وكان الحب
- تعال لتبحث عني
- إذن، أين أنا ؟
- عودي لي وطنا
- رحلتي نحو الغروب
- غفوة ، بانتظار رائحتها
- ضجيج في سوق القورية *
- خضرة الصبح وشبق الوصول
- قلعة خارج كركوك
- كركوك وأضغاث الأحلام
- لا دوي ّ لموت الطيور
- بمعيتك، ليلي بستان ملون
- أخاف ان اجدك سرابا
- شد الحبل بين شريف ومشرف..الى أين ؟
- لنبكي الفراق قبل الفراق
- التفكير والتكفير
- فقاعة خرساء من عقل الوجع النائم
- اليماني الجديد ومسئوليات المرجعية
- تأليب الدين على التدخين والمدخنين
- وراء كل امرأة معذبة ، امرأة


المزيد.....




- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين ابو سعود - كطفل يختبئ من عيون الموت