أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نبيل قرياقوس - بريشة الوردي ..السياحة في العراق حتى 2003















المزيد.....

بريشة الوردي ..السياحة في العراق حتى 2003


نبيل قرياقوس

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:19
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تطرقنا في مقالنا المنشور سابقا بعنوان (بريشة الوردي ..السياحة في العراق ) الى الاوضاع الاجتماعية وبداية ظهور السياحة كـ ( مهنة ) في القطاع العام العراقي، ونضيف القول ان هيكل الدولة الاداري المختص بمهنة السياحة ظهر في العهد الملكي حيث عين ( احمد شوقي الحسيني ) اول عراقي يدير دائرة سياحة عراقية وتبعه لغاية 2003 قرابة اربعة عشر مسؤولا .
العامل المشترك بين كل اولئك المسؤولين الذين ولوا على السياحة كان عدم حمل اي منهم لتخصص اكاديمي في علوم السياحة ومبادئها ، وجميعهم عينوا بتكليف لكونهم مقربين من السلطة الحاكمة ، فمنهم من كان قانونيا او عسكريا او مهندسا . كانت الفترة من 1958 لغاية 1978 حافلة بالمتغيرات السياسية المتلاحقة في العراق وذلك ادى الى عدم نمو نشاط للدولة في المجال السياحي الذي اقتصر معظمه على تقديم الخدمة البسيطة للعراقيين الذين يصطافون في مدن شمال العراق من دور سكن ومطاعم صغيرة شيدت هناك ، اضافة الى خدمة المأكولات والمشروبات في القطارات السائرة بين بغداد وكل من البصرة والموصل .
كانت امكانيات الدولة المادية في تلك الفترة في وضع لا يشجع على الاستثمار في السياحة مع ظروف انكماش العراق على نفسه بسبب ازمات السياسة الداخلية والمشاكل المستمرة مع معظم دول المنطقة ، ورغم كل ذلك فاننا نعتبر تلك الفترة ، من ناحية الاهداف ، هي فترة السياحة الحقيقية الوحيدة التي ظهرت في تاريخ العراق حتى العام 2003 لانها كانت سياحة تهدف بالدرجة الاساس خدمة جميع العراقيين الفارين من ( حر ) وسط وجنوب العراق الى شماله صيفا ، بينما كانت البصرة هي الوحيدة تنعم بخدمة فندق مطار البصرة بكوادر خدمية تتلمذت عمليا على ايدي الاجانب .
بدء تخرج السياحيين من معهد بغداد للسياحة والجامعة المستنصرية مطلع السبعينات لم يسعف السياحة العراقية بعناصر مهنية لها قدرة استيعاب واقعنا السياحي والانطلاق به نحو افق التطور على نحو جدي ، فافضلهم وافضل من تولى مسؤولية السياحة في العراق هو من اكمل سنين عمله باقل صدامات مع بقية الكوادر الوظيفية بسبب مهنة جديدة وسط عراقيين لهم ازدواج شخصية في حياتهم الاجتماعية عموما ( كبقية الشعوب الشرقية ) فكيف في مهنة اكثر ما تحويه هو المتعة والطعام والجنس بحكم وجود اماكن المنام ؟
هكذا بقيت اّبار السياحة العراقية مدفونة تحت الارض بخزائنها الطبيعية والاثرية والدينية لاسباب اهمها :
أ . عدم تولي شخص مهني ،غير مسيس ، ادارة دفة السياحة في العراق .
ب .معظم الطلبة المقبولين في معهد السياحة والجامعة المستنصرية هم من الذين لم يستطيعوا الحصول على معدل جيد في الاعدادية لضعف قدراتهم الدراسية وربما الذهنية ، اضافة لكونهم لم يختاروا هذا النوع من التخصص بناءا على رغبة مهنية .
ج . العناصر المعدودة على الاصابع من التي اظهرت تميزا في ادائها السياحي من
خريجي المعهد والجامعة اعلاه ، لجموا من قبل مسؤولين رفيعي المستوى في السياحة وفي الدولة ، وظهر ذلك بشكل واضح وخطير اواخر السبعينات حينما اصبح الهدف الاساسي والمعلن لدائرة السياحة في العراق هو انشاء الاماكن السياحية التي تأوي وتقدم الخدمة للوفود الرسمية والسياسية ومسؤولي الدولة وعوائلهم حسب ، وليكون العراقيون المستفيدون العرضيون من تلك الاماكن السياحية ، فلم يكن هدف استقطاب السواح العراقيين والاجانب وخلق المردود الاقتصادي من ذلك يشغل جانبا مهما في تخطيط القائمين على السياحة العراقية حينها ، وهكذا جاء بناء كل من ( جزيرة الاعراس ) في بغداد و ( مجمع الحبانية ) في الانبار من قبل شركات اجنبية ، اضافة الى بعض المصايف والفنادق الصغيرة في شمال العراق تلبية لحاجة افراد الحكم السياسي بالدرجة الاولى ، بينما وضعت الدولة عام 1978 على محك عدم امتلاك امكانية ايواء الرؤوساء العرب ومرافقيهم المشاركين في مؤتمر القمة العربي المنعقد في بغداد ، قامت الحكومة على اثره باستملاك فندق بغداد من مالكيه اجباريا مقابل مبلغ غير مرض حدد من قبلها فقط ، وتم ربط ادارة الفندق جوهريا بدائرة المخابرات العراقية ، كما قامت دائرة السياحة باستئجار بيوت الاهالي في منطقة المنصور - شارع الاميرات واعادة تأثيثها استعدادا لمؤتمر القمة العربية ، في وقت كان فندق المنصور في جانب الكرخ قيد الانشاء ، كما ان اّمال انعقاد قمة دول عدم الانحياز في مطلع الثمانينات ببغداد جعل الدولة تتجه لأقامة ( 5 ) فنادق رئيسية كبيرة في بغداد وفندقين في كل من البصرة والموصل عن طريق شركات اجنبية ، بينما ظلت كل مدن العراق الاخرى وخاصة تلك التي تحوي اماكن اماكن أثرية او دينية مهمة ومشهورة ، بفنادقها القديمة والمحدودة العدد والسعة .
اكتمل بناء الفنادق الحديثة منتصف الثمانينات وهي منتصف فترة الحرب مع ايران ، وزجت الدولة عناصرها الأمنية والمخابراتية بشكل واسع في اماكن العمل السياحي عموما كما عمدت الى نقل او تعيين عناصرها الحزبية في دائرة السياحة لمساندة عمل العناصر الأمنية .
الذي حصل حينها وعند افتتاح فندق الرشيد وقصر المؤتمرات ، ان مقربين من رأس الحكومة حينها نقلوا صورة سوء الادارة والخدمة في ذلك الفندق المتطور والحديث ، وذاك ما حدا الى احالة ادارة جميع الفنادق المبنية حديثا الى شركات سياحية اجنبية معروفة ، كما قامت السياحة بأيفاد موظفيها من خريجي معهد السياحة والجامعة بدورات تدريبية سياحية في عدة دول اوربية ، وكان لتلك الخطوتين اثرهما في نقلة نوعية كبيرة جدا في تاريخ السياحة العراقية حيث برزت عناصر سياحية عراقية ذات مستوا لا بأس به في مجال العمل السياحي بعد ان تفهمت بعض الاصول السياحية في خارج العراق ، الا ان تلك العناصر لم ترتقي الى درجة القدرة على ادارة دفة حركة السياحة في العراق طموحا او تخطيطا .
كان تأثير كوادر الشركات الاجنبية التي ادارت عمل الفنادق الرئيسية في العراق كبيرا على الكوادر السياحية الدنيا والوسطى من العراقيين العاملين معهم ، لكن الادارة والتخطيط في مقر دائرة السياحة بقيتا بعيدتين عن كل تقدم بل كانتا عناصري اعاقة لعمل الشركات الاجنبية العاملة في مواقع الفنادق .
د . عدم تقبل العراقيين لأمر ( خدمة الزبون ) نتيجة اوضاع شخصيتهم الاجتماعية التي تطرقنا اليها في مطلع مقالنا المنشور سابقا ، فالخادم العراقي في مجال السياحة يتقبل العمل على مضض وليتصرف وكأنه صاحب الفضل على الزبون ، بينما يتنافى ذلك مع ابسط المباديء السياحية التي تفترض في الزبون كل الفضل الى درجة يقال فيها : الزبون على حق دائما وأن كان على خطأ .
في هذا المجال ، اضطر حينها كثير من العراقيين للتأقلم مع نمط سلوك الاجانب العاملين معهم في الخدمة السياحية ، لانهم كانوا مهددين باعادة الحاقهم بجبهات الحرب مع ايران في حالة عدم رضى المسؤول السياحي الاجنبي عنهم ، ثم ما لبث ان عاد معظمهم الى السلوك القديم بعد انتهاء الحرب مع ايران عام 1988 ، وخروج الشركات السياحية الاجنبية مطلع التسعينات من العراق .
هـ . عدم وجود قدرة رأسمالية للقطاع الخاص للنهوض بحركة سياحية متميزة في العراق اضافة الى انتفاء الخبرة ، عدا ما بني من فنادق ومطاعم مقبولة المستوى في العاصمة وبعض المدن العراقية في السبعينات والثمانينات ، كما ان البعض من القادرين على انشاء مرافق سياحة خاصة ( على نمط فندق بغداد ) لم يقتحم هذا المجال تخلصا من مشاكل الجهات الامنية للدولة التي كانت تتغلغل في كل نمط سياحة ليكون لها رافدا اساسيا للمعلوماتية ، وكذا تخلصا من الجهات الضريبية والسياحية في الدولة والمعروفتين حينها بتخبط قراراتهما وبالاتجاه الذي يضر السياحة وطموحها .
في العام 1989 اتخذت الدولة العراقية قرارا بـ ( وأد ) السياحة في العراق ، فبدلا من توسيع دائرة السياحة وتطويرها الى وزارة فعالة بعد توقف الحرب مع ايران ، بيعت الفنادق الكبرى ( عدا فندق الرشيد الذي ربط بأمانة العاصمة ! ) وتم تحويلها الى شركات مختلطة بقانون خاص ثبتت فيه فقرة تؤكد عدم تدخل الدولة في شؤون اداراتها ، وقامت السياحة اثرها بتسريح المئات من موظفيها ونقل البعض الاخر منهم الى دوائر وزارات اخرى ، وتم تقليص هيئة السياحة الى ( مديرية ) حيث ابقي فيها القليل من الكوادر الوسطى التي كانت تضم عدد محدود جدا من العناصر الجيدة وبوضع لا حول لها ولا قوة ، بينما كانت الاغلبية الباقية مزكاة باستسلامها باندفاع لكل قرارات واجراءات رأس الدولة ومن يمثله على رأس دائرة السياحة ، وكأنها فرمان الهي ، اضافة الى عناصر اخرى معروفة بابداعها في اتقان فنون ( الروتين ) ، اما الموظفين الذين تم تسريحهم ، فمنهم من امتهن مهنة اخرى ومنهم من التحق بالعمل مع الشركات المختلطة في الفنادق الكبرى حينها .
بعد حرب الخليج العام 1991 انفصلت سياحة كردستان عن ادارة الدولة المركزية ( سنأتي بتفاصيلها في مقال لاحق ) ، فيما انتكس عمل الشركات السياحية المختلطة في بغداد والبصرة والموصل وهجر معظم الكوادر التي سرحوا من السياحة عملهم في تلك الشركات ايضا بعد تدني اجورهم وسوء تعامل ادارات تلك الشركات معهم في ظل ظروف الحصار التي خنقت معظم شروط ومتطلبات السياحة ، اضافة الى اسباب اخرى منها :
1 . عدم وجود خطوط واضحة تفصل بين صلاحيات ومسؤوليات كل من المساهمين كطرف وادارة السياحة كطرف اخر ، ففي حين اعلنت الدولة في قانونها انها لن تتدخل في ادارات تلك الشركات فانها سارعت بعد مرور اقل من عامين الى تعيين موظف عضوا في مجلس ادارة كل شركة مختلطة بل واحيانا ينسب ذلك الموظف رئيسا لمجلس ادارة تلك الشركة !! وحال كذا اقرب تشبيهه بمن يدل على اذنه اليسرى بيده اليمنى الملفوفة خلف رأسه !
2 . ضعف اداء دائرة السياحة في موقعها كطرف مساهم رئيسي مفترض به ان يكون صاحب قدرة وخبرة ، في وقت كانت السياحة قد فرغت من معظم كوادرها النشطة نسبيا ، وبذا صارت السياحة عبئا ثقيلا على الشركات المختلطة .
3 . الرؤوس الكبيرة في مجالس ادارة الشركات المختلطة من المساهمين معظمهم اناس غير سياحيين ، واغلبهم ( تجار شورجة ) اتصل بالكثير منهم شخصيا ( عبد التواب الملا حويش ) مهندس التصنيع العسكري الذي تولى تصفية مديرية السياحة عام 1989 عارضا عليهم الاشتراك بصفقة تجارية الا وهي شركات السياحة المختلطة .
4 . الاوضاع الهندسية :
أ . اهمال ادارة السياحة وكذا الشركات المختلطة للعمر الافتراضي لاجهزة التبريد تحديدا والتكييف عموما ، فالجميع يريد وضع اجهزة تبريد مركزي ليراها تعمل الى الابد ، بينما تستدعي الضرورة السياحية والهندسية تبديلها بعد انتهاء عمرها التشغيلي حتى وان كانت تعمل بصورة جيدة ، وذلك تحاشيا لاعطال توقفها ، فالتبريد هو اهم ما يحتاجة السائح في المنطقتين الوسطى والجنوبية من العراق في معظم اشهر السنة ، اي باختصار لا سياحة بلا تبريد ، وكذا الحديث عن اجهزة المصاعد وغيرها من المنظومات .
ب . اجهزة التكييف المركزي اثبتت فشلها في العراق الذي يعاني من ( 7 ) اشهر حر ، فالخبرة المحلية في تصليح هذه الاجهزة تكاد تكون معدومة وكلفة المواد الاحتياطية عالية جدا اضافة الى عدم توفرها في العراق ، والفترة الطويلة المطلوبة لاستيراد هذه المواد وتركيبها ، كما ان عسرة الماء في العراق عامل رئيسي اخر يؤكد فشل هذه الاجهزة التي تعمل على مبدئي التبادل الحراري بين غاز الفريون والماء ، وهكذا ترى ان المبنى او الفندق الحديث الفلاني يكون مكيفا بشكل جيد لاول اربع او خمس سنوات ، لكنه يبقى متعلعلا بعدها لمدد تزيد على عشر سنوات لحين يتم استبدال الاجهزة ومنظومات وانابيب تدوير الماء فيها .
ج . نظام التأسيسات الكهربائية والصحية ( المدفونة ) سبب مهم ايضا ادى الى سوء تقديم الخدمة لصعوبة اجراء الصيانة وتكاليفها العالية .
د . سوء تفهم ادارة السياحة والشركات المختلطة للطبقة الوحيدة العاملة في السياحة والتي تقدم كلا الجهدين العضلي والفكري في اّن واحد في عملها ، وتتمثل بعمال ومنتسبي اقسام الصيانة ومهندسيها ، فعمل هؤلاء البشر يحوي كل المخاطر التي يتضمنها الجهد العضلي والفني ، بنفس الوقت الذي يبذلون فيه الجهد العلمي والفكري وهم ليسوا بمحك مع الزبون او السائح في الاجواء البهيجة للصالات والمطاعم والحفلات واكرامياتها لأنهم يعملون في السراديب وخلف الكواليس ، في الكهرباء والدهون والمحركات ورواتبهم مماثلة او ربما اقل من بقية المنتسبين الذين يمارسون اعمالا كتابية فقط او خدمية حسب .
ختاما نقول ، مهنة السياحة في العراق ظهرت متأخرة قياسا الى المجتمعات المتقدمة الاخرى ، وعانت السياحة حتى عام 2003 من تقييد الحكومات العراقية التي لم يكن فيها من يفهم اهمية الثروة السياحية واقعا ، هذه الثروة الموجودة في اساسها بالامكانيات المادية من مواقع اثرية ودينية وطبيعية ، وبالامكانيات الرأسمالية المتمثلة بالنفط وهي تحتاج فقط الى ادارة قادرة على الاستثمار بشتى طرقه بافق يمتلك الاسس العلمية لكامل العملية السياحية ، وهذا ما كان مفقودا ، ويكفي ان نذكر بان دائرة السياحة في العراق بمختلف تسمياتها الرسمية على مدى الخمسة عقود من التي مضت ، ربطت مرة بوزارة المواصلات ، ومرة بمجلس الوزراء ، ومرة اخرى بوزارة الثقافة ، واخرى بالمالية ، ومرة اخرى بامانة العاصمة ، واخرى جعلت مستقلة ، ثم اعيد ربطها بالثقافة وهكذا .. ترى كم يدل ذلك على ضعف او انتفاء العلم بـ ( السياحة ) التي يتفق الجميع بالقول ( ليس الا ) انها ثروة تعادل ثروة النفط !
بريشة استاذي العالم الوردي ، ساتطرق الى تفاصيل دقيقة تثبت حقائق الامور التي تحدثت عنها ، ولكن ليس قبل ان أتناول واقع السياحة العراقي بعد 2003 ولغاية ساعتنا هذه في مقالي المقبل ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,555,643,499
- الى المثقفين والحكومة العراقية - جامعة الوردي للعلوم الانسان ...
- عراقي في مربع نزاهة / حوار مع رئيس هيئة النزاهة في العراق
- نفي انباء ملفقة عن وزير عراقي
- امام الجهات المسؤولة : قانون المفصولين السياسيين في العراق ب ...
- بريشة العالم الوردي .. السياحة في العراق
- امام الجات المسؤولة : قانون المفصولين السياسيين بصراحة منطقي ...
- بين تربيتي السليمانية والرصافة : شر الادارة ما يضحك
- اتصالنا والانترنيت
- الحرية بين ارصفة بغداد والقاهرة
- بريشة العالم الوردي .. لوحة اطبائنا ومرضاهم
- ازمة سكران مع صندوق النقد الدولي
- ام كلثوم تشدو لعشاق بغداد
- لبن كتل سياسية عراقية
- بريشة العالم الوردي .. لوحة اطبائنا في المستشفيات
- بريشة العالم الوردي .. لوحة عيادات اطبائنا
- بريشة العالم الوردي .. لوحة اطبائنا
- بريشة العالم الوردي .. لوحة زوجاتنا وازواجنا
- بريشة العالم الوردي .. لوحة حادثة
- صباح الخير سوسن
- نعم لقانون يحمي المغفلين وغير المغفلين


المزيد.....




- ورشة تكوينة حول السلامة المهنية للصحفيات
- اليمن.. السعودية تتسلم مطار عدن الدولي من الإمارات
- ترامب يجري محادثة هاتفية مع قائد قوات -قسد-
- بومبيو: ترامب وقع قرارا بفرض عقوبات على تركيا
- بنس يقول إن ترامب تحدث مع أردوغان وطلب منه وقف الغزو فورا
- ترامب يهدد بفرض عقوبات قاسية جدا على مسؤولين أتراك سابقين وح ...
- محكمة إسرائيلية تفرج عن محافظ القدس وأمين سر حركة -فتح-
- صحيفة: بريطانيا تراجع تراخيص تصدير الأسلحة إلى تركيا
- واشنطن تفرض عقوبات على وزارتين تركيتين و3 مسؤولين بينهم وزير ...
- بوتين في السعودية.. اتفاقيات وتوافقات


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - نبيل قرياقوس - بريشة الوردي ..السياحة في العراق حتى 2003