أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - كائن بلا حواس














المزيد.....

كائن بلا حواس


ناس حدهوم أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 03:08
المحور: الادب والفن
    


طار نحو الأعلى
نحو الفضاء اللا متناهي
كان يتجه بسرعة الصاروخ مخترقا طبقات السحب الكثيفة
تماما كما يفعل السوبرمان في الأفلام
أو أكثر بقليل .
عاين سهولا شاسعة بلا جوار
ألوانها ليست كالألوان التي يعرفها لدى الأعماق
وأنهارا بديعة ماؤها بلون النوم
وجبالا بقمم لا تشبه القمم في شيء
وجد الفضاء أكبر وأشمل من وصف الكتب القديمة
أكبر من العيون
راعه وجود طابور أكوام من السحب كالصوف تسير بتؤدة
نحو أبعاد متشعبة لا تخضع للسمع أو للإدراك المبهم
لم تكن هناك كائنات لحمية في محمية بلا منازع
ولأنه كائن لحمي في محمية متنازع عليها
فقد كان من اللازم عليه أن يبدل لباسه بآخر يقيه من فيروسات فضائية
فيروسات من غير الممكن ضبطها داخل المحور
وهو الذي يرى السماء فراغا مطلقا
يلفها صمت مطلق لكن الطنين كان هناك ذكره بطنين الصيف
لم يكن هناك حضور للشمس ولا للقمر كلص
كذلك لاحظ خلوا للرغبات
كان الظلام مضيئا ولا يتحرك
أما الكلام أو اللغو لم يكن هناك كمطلب
لا جدوى منه
لم يجد من يبادله الكلام والرأي
أراد أن يجرب فأصدر صوتا فكان يذوب فور خروجه من الفم
أراد أن يشم فذابت الرائحة قبل أن تلج جيب الأنف
أدرك أنه ضيع حواسه هناك في جنح الفراغ والصمت
قفل راجعا نحو معقله الأصلي ولما وصل
كان كل شيء بالنسبة له قد فات
أشياء كثيرة اختفت
لم يجد سوى ما يشبه محطة قطار
كائنات صاخبة ترحل وأخرى تحل وتصل
للمكان
كلها كانت كائنات بلا حقائب
حاول أن يندمج في لعبة اللحم
وجد نفسه غير قادر على السفر أو البقاء
فكر في أن يطير من جديد إلى الأبعد
هو الفعل الوحيد بقي لديه
فقد الحياة والموت معا
الآن صار ريحا تتسكع في الأعالي
وحيدا بدون سبب ولا مبرر.
......................
5/12/208 الباريو مالقا / تطوان .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,809,630
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا/18/
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-17-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-16-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-15-
- الجزء الثاني من البسيط والهيئة العليا-14-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليبا/13/
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-12-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-11-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا-10-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيأة العليا -9-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا- 8-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا -6-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا / 7 /
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا- 3-
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا - 4 -
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا - 5 -
- الجزء الثاني من سيرة البسيط والهيئة العليا - 2 -
- ا لله
- غرام الذباب
- أنا الأرض أنا التراب


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناس حدهوم أحمد - كائن بلا حواس