أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - سلمان بارودو - منبر الحوار المتمدن في عامه السابع














المزيد.....

منبر الحوار المتمدن في عامه السابع


سلمان بارودو

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:26
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


تهانينا الحارة لمنبر الحوار المتمدن في عامه السابع ولجميع الكتاب والكاتبات بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً ككتاب وقراء والتي تلتقي في هذه الذكرى جميع الآراء والأفكار والأقلام على صفحات هذا المنبر الديمقراطي الحر لتعرض المقترحات والملاحظات وذلك من أجل تطوير وتعميق ونجاح هذا المنبر الديمقراطي بشكل أفضل وأنجح مما كان عليه.
هذا المنبر أصبح احد ابرز المواقع اليسارية والعلمانية والديمقراطية ومنبراً متفتحاً ومفتوحاً على كل الأفكار والآراء، وبسبب هذه الميزة تعرض هذا المنبر إلى الحجب والمضايقات من قبل أعداء الحرية والديمقراطية.
لذلك، إن مسيرة هذا المنبر الديمقراطي الحر بهذه الخط والرؤى كان خطوة متقدمة وإيجابية وجريئة لنقل الأصوات الممنوعة والمبعدة إلى ساحة الضوء، ساحة الحرية والديمقراطية والسلام.
أستطاع هذا المنبر في فترة قصيرة من استقطاب الكثير من الأقلام الحرة والجريئة إلى جانبه
ومواكبة وتحليل الأحداث الساخنة المحلية والإقليمية والعالمية, وإعطاء الرأي والحلول الناجعة لها بشكل واضح وجريء.
وساهم بشكل فعال في شرح وتقوية المجتمع المدني ودوره في تطوير المجتمع، وتنشيط الحوار والنقاش الفكري والسياسي بين القوى المختلفة والمتعددة.
كما ساهم في تعرية وفضح القوى الإرهابية والظلامية والمتطرفة, التي تنفي الآخر بممارساتها السلبية والإقصائية, كما ساهم في الدفاع عن قضية المرأة وحقوقها ومساواتها التامة بشكل فعال وحيوي، وشرح القضايا الحساسة كفصل الدين عن الدولة وعقوبة الإعدام ...
ونجح في ألقاء الضوء على معاناة المضطهدين وانتهاكات حقوق الإنسان في كافة أنحاء المعمورة.
لذلك، لا بد من الحفاظ على استقلالية الحوار المتمدن كمنبر واسع للحرية والديمقراطية والعلمانية.
شكري ومحبتي لكل كاتب شارك ورفد الحوار بكلمة صادقة في هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعاً.
كل الشكر لهذا المنبر الإعلامي الرائد، وكلنا أمل بفضاء رحب للحرية والسلام والديمقراطية ... واحترام الإنسان كقيمة إنسانية تعم البشرية جمعاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,104,595
- ماذا تخفي السلطة وراء حملة الاعتقالات وجلسات المحاكم؟؟.
- متطلّبات الشراكة ومستقبل العمل المشترك
- هل باستطاعة أحد اجتثاث السياسة من الحياة؟!.
- العمل من أجل ممارسة الديمقراطية قولاً وعملاً
- عبارات دامعة في ذكرى رحيل المبكر لابن عامودا البار-حسن أبو د ...
- ثقافة التسامح وقبول الآخر المختلف
- لماذا الخوف من قول الحقيقة...!!
- تهانينا الحارة للحوار المتمدن
- الوصولية والانتهازية الحزبية
- ندوة حوارية للسيد زردشت محمد حول إشكالية المصطلح السياسي
- حوار مع الكاتب والمثقف سلمان بارودو
- جدلية العلاقة بين الوطن والمواطن
- ثقافة الاعتراف والحوار مع الآخر
- لماذا هذا الجدار بين المثقف والسياسي!!!؟
- الحوار هدف مطلوب كغاية وكوسيلة...
- العلاقة الجدلية بين المجتمع المدني والدولة
- محاضرة حول تاريخ الشعوب في المنطقة للدكتور-فاروق عباس-
- الشباب قدرة التغيير
- نحو بناء حركة فاعلة ومتماسكة
- المثقف والعلاقة الجدلية بين الفكر والواقع


المزيد.....




- سفن حربية روسية تطلق صواريخ كاليبر المجنحة في البحر الأبيض ا ...
- الجيش السوري يدخل -تل تمر- مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركي ...
- الاحتفالات تعم تونس بعد ترجيح استطلاعات رأي فوز قيس سعيد في ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- مع توسع العملية التركية.. الوحدات الكردية تفتح مناطقها لقوات ...
- غارات ليلية لسلاح الجو السوري والروسي تدمر 3 مقرات للنصرة بر ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- العملية التركية في سوريا: الأكراد يتوصلون لاتفاق مع الجيش ال ...
- كيف تواجه التهاب الحلق لدى طفلك؟
- الانتخابات الرئاسية التونسية... الشعب اختار رئيسه الجديد بعد ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - سلمان بارودو - منبر الحوار المتمدن في عامه السابع