أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - أسعد أسعد - الحوار المتمدن...صوت صارخ في البرية














المزيد.....

الحوار المتمدن...صوت صارخ في البرية


أسعد أسعد

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:26
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


لو كان هذا الموقع يكتب فيه كتاب أوروبيون أو أمريكان لدولهم و مجتمعاتهم و ثقافاتهم لاهتزت القارتين بهذا الكم الهائل من الزلازل الفكرية و الطاقات الإبداعية
لو كان هذا الموقع تافه و رخيص و من مواقع الدعارة الفكرية العربية لكان هوس الشباب العربي المغيب قد جعل كل إصدار منه إنجيلا و قرآنا و توراة يتسلون به لتفاهة ضياعهم و لرخيص حياتهم
لو كان هذا الموقع برجا عاجيا يغص بأرستقراطية ثقافة الأبراج العاجية لا يرتاده إلا المترفعون عن الحياة الواقعية المثخنة بالجراح و الألم لكان قد نال أوسمة من جمعيات الشياكة الأدبية و السفسطائية الفنية
سبع سنوات من الكفاح و الجهد الذي جعله بالحق "صوت صارخ في البرية" ...لذلك صارت رأس هذا الموقع مطلوبة علي طبق من الفضة في جميع مجتمعات خلاعات السياسة العربية ...
صوت صارخ في برية الكذب و النفاق و المداهنة و الموالسة أعدو طريق الحق...
صوت صارخ في برية القهر و الأستبداد و الظلم و الإستغلال أعدوا طريق العدل...
صوت صارخ في برية الفقر و المرض و الضيم و العوز أعدوا طريق المساواة...
صوت صارخ في برية العرب الفكرية القاحلة ...الإنحطاط و التخلف و الفشل يفتك بالأجيال الصاعدة و البذور الناشئة ...فهل من مجيب ... لصوت الحوار و صوت التمدن و صوت التقدم
كبار الكتاب و المفكرين كتبوا و شاركوا و صرخوا فصار البعض منهم شاردا هاربا و البعض منهم مسجونا معذبا في زنازين و معتقلات ...صغار الكتاب و المبتدئين تجرأوا و نبتوا و إشتد عودهم ...علا صوتهم المنخفض و دوي فكرهم الوليد ...
ليس المهم أن تكون علي صواب و غيرك علي خطأ ...البعض يتغني بفضائل الشيوعية ...و البعض يطنب في محاسن الرأسمالية...البعض يناقش في الذات الإلهية و البعض ينكر أن تكون لها أي صفة أو ماهية ... البعض يلحد و البعض يؤمن ...البعض ييأس و يتشاءم و البعض يشجع و يتفائل ...و في كل الأحوال الصراخ يعلو يتصاعد...
سبع سنين و الصوت يصرخ في البرية ... هل أرسل تهنئة ...لست أدري لكن بكل تأكيد ... أشدد و أشجع ...جريمة ألّا نصرخ...جريمة ألّا نتكلم و نكتب و نتحاور...الزنازين معدة و السيوف مصقولة و الأطباق تهيأت ...
و مهما طارت رؤوس فسيبقي الحوار المتمدن صوت صارخ في البرية







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,645,864
- صراع الأديان بين الكتاب المقدس و القرآن
- حوار الأديان ... متي يكون صحيحا و متي يكون مجرد هذيان؟
- عندما يعتنق باراك حسين أوباما الإسلام ...إستجابة لدعوة بن لا ...
- إمتهان الكرامة المصرية علي الأرض العربية...و أقباط المهجر بي ...
- الإسلام هل هو دين و دولة أم دولة تحت ستار الدين؟
- مصر .... صورة متناقضة بين الخيال و بين الواقع
- سيادة العقيد محمد خلف الرشدان يهاجم الكتاب المقدس و يفتح الن ...
- الشرطة في خدمة الشعب
- رسالة إلي أخي المسلم الذي سألني... هل تعتقد أن المسيح هو الل ...
- الإنجيل بحسب الاستاذ محمد الشهابي... سمك لبن تمرهندي
- رد علي الأستاذ محمد الشهابي : قضية صَلب المسيح... الفِكر الع ...
- قضية صلب المسيح – الحرف الغائب الذي يقودنا إلي التفسير الصائ ...
- قلب نظام الحكم في مصر... الواجب الوطني لكل المصريين في الداخ ...
- المهرجان السنوي للغناء و البكاء علي أمنا حواء ... و كل سنه و ...
- آدم و حوّاء و الشيطان بين الكتاب المقدس و القرآن (1)
- في شوارع مصر
- الإسلام هو الحل... الدم المسلم في خدمة الإقتصاد الأمريكي
- أخطاء الفكر العربي في تفسير القرآن العربي _ قضية صلب المسيح
- جمال مبارك يحلم برئاسة الجمهورية ... فماذا لو أيدناه ...حتي ...
- إنكار صَلب المسيح مثال آخر لعدم صحّة التفسير العربي للقرآن


المزيد.....




- استمرار الاشتباكات في بيروت قبل ساعات من مشاورات تشكيل الحكو ...
- آثار وخيمة للسمنة على مستويات الكوليسترول في الدم
- 6 نصائح صحية للأكل لمرضى التهاب الأمعاء -الكرون-
- أصيب بأزمة قلبية بعد أن -شاهد طفله داخل غسالة الملابس-! (صور ...
- الرئيس البرازيلي عن مؤتمر المناخ: لعبة تجارية!
- واشنطن: لا يوجد -موعد نهائي- للمفاوضات مع بيونغ يانغ
- الدفاع الروسية: واشنطن تخطط لإجراء اختبارات لصاروخين جديدين ...
- هل كان رئيس وزراء بريطانيا الراحل هارولد ويلسون جاسوساً سوفي ...
- العالم الإيراني الذي أفرجت أمريكا عنه يتعرض لجلطة قلبية
- مطار دولة أوروبية يعرض -أخطر- شجرة كريسماس في العالم! (صور) ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - أسعد أسعد - الحوار المتمدن...صوت صارخ في البرية