أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - سحر مهدي الياسري - الحوار المتمدن والاعوام المضيئة القادمة














المزيد.....

الحوار المتمدن والاعوام المضيئة القادمة


سحر مهدي الياسري
الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 08:27
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


أنها المرة الاولى التي أكتب فيها عن الحوار محطتي الاولى في الكتابة وتعريفي للناس ,ليومين وأنا أجد صعوبة في البدء , كانت ثلاث سنوات منذ أول مقال مليئة ودفعتني للعطاء بقوة , وعرفتني على عالم جديد ومن خلاله أخترقت عالم الشبكة العنكبوتية بسرعة الضوء .
عمر يمتد لثلاث سنوات عامرة مليئة بالاحداث والبشر والامنيات والكتابات والاحلام والقصص والشعر , والسياسة واليسار واليمين , والتدين والالحاد , وفرقاء من كل الاتجاهات ,سياسيون حاليون , متقاعدون ,حالمون بغد الانسان الافضل ,ثائرات , مناضلون ,مناضلات ,شعراء قابعون في ابراج الحروف , كاذبون ومرائون , واجيال من الكتاب من كل الجهات والافكار والادلوجيات , الحوار محطة مرت بها الكثيرون وتركوا بصماتهم وحروفهم على صفحة الحوار
, وآخرون تركوا مرارتهم ولعناتهم وحقدهم وبؤس أفكارهم , تجربة الحوار كبيرة جدا ومهمة على صعيد الصحافة الالكترونية ونحتاج لندرس آثاره على حياتنا الثقافية والسياسية وعلى أجيال القراء من متابعيها ,
من المؤكد سيكون عمر هذه المؤسسة الاعلامية كبيرا متى أستطاعت أن تحافظ على نسق عمل متطور كما فعلت طيلة الاعوام السبعة الماضية وتخلصت من بعض ألاخفاقات التي لايخلوا منها أي عمل , وتطور عملها مع الامكانات المتطورة لعالم الشبكة العنكبوتية , وتواصلت مع كتاب مهمين ومختصين يقدمون كتابات تخدم قضايا الانسان وحقوقه ومستقبله , وتبنت الكتاب الشباب وربما حتى لو دخلت مؤسسة الحوار عالما جديدا وفسح المجال لكتابات الاطفال وتعلمهم بطريقة مبسطة ومشوقة كيفية الدخول الى عالم النت وتشجع من يملك الموهبة والاخذ بيدهم , وبناء أجيال من الكتاب ويكون الحوار المتمدن مدرسة وهو بالفعل مدرسة
نتمنى لمؤسسة الحوار تواصل النجاح والفرادة والتأثير بأتجاه خدمة قضايا البشرية
شكرا لجميع من يعمل في مؤسسة الحوار المتمدن على هذا الموقع المميز








رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كل حلم وأنت صامت
- من يملك تفجير قدرة المرأة على التغيير والتأثير
- المرأة العراقية العاملة ومستقبل مشاركتها في القوة العاملة
- المرأة العاملة المعوقة آخر من يوظف وأول من يفصل
- المرأة العربية المسلمة ودورها في إلغاء عقوبة الاعدام في مجتم ...
- المرأة العراقية وتعبيد الطريق نحو عصر الحريم
- أوقفوا وأد النساء -2 -
- العمل في الاقتصاد غير المنظم ملاذ معظم الاطفال العاملين
- النزاعات المسلحة وعمل الاطفال
- عمل الاطفال قي ظل التغييرات في النظم السياسية والاقتصادية
- آن الآوان لحركة قوية داعمة للإلغاء عقوبة الاعدام في منطقتنا
- لماذا نطالب بإلغاء عقوبة الاعدام ؟؟
- الضمان الاجتماعي والحماية الاجتماعية للمرأة العاملة
- التدريب وإعادة التدريب من أجل تحسين الرأسمال البشري الانثوي
- التدابير التشريعية والتنظيمية الداعمة لحقوق المرأة في العمل
- عقوبة الاعدام بين الالغاء والابقاء
- التعصب ضد المرأة-القسم الثالث - من مفهوم النوع الاجتماعي الى ...
- التعصب ضد المرأة - القسم الثاني - الجهود لإلغاء التعصب والتم ...
- التعصب ضد المرأة القسم الثاني - الجهود للالغاء التعصب والتمي ...
- عقوبة الاعدام بين الدعوات للالغاء وبين الاتجاه نحو التضييق ف ...


المزيد.....




- تصنيف لأكثر الأقاليم الروسية تطورا وابتكارا
- رئيس مجلس الأمة الكويتي لرئيس الوفد الإسرائيلي: اخرج يا قاتل ...
- -المناطق المتنازع عليها- في العراق تعود للواجهة من جديد
- مدريد تستدعي سفير فنزويلا للاحتجاج على تصريحات مادورو
- قفزة في السياحة المصرية
- واشنطن: لا نستبعد تنامي التهديدات الإرهابية بعد النصر على -د ...
- مقتل 7 بتفجير استهدف شاحنة للشرطة في باكستان
- قيادي في الحشد يدعو العائلات التي خرجت من كركوك للعودة إليها ...
- هل تسببت البراكين في اختفاء مصر القديمة؟
- اختبارات أقوى حاجز مرور في العالم!


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - سحر مهدي الياسري - الحوار المتمدن والاعوام المضيئة القادمة