أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد القابجي - العيد بين الماضي والحاضر














المزيد.....

العيد بين الماضي والحاضر


جواد القابجي

الحوار المتمدن-العدد: 2492 - 2008 / 12 / 11 - 03:08
المحور: الادب والفن
    


أجمل التهاني والامنيات الجميلة بمناسبة حلول عيد الاضحى الرائع والذي توسم في العام الماضي بجمع اربعة أعياد في عيد واحد وهذا هو فأل الخير للمستقبل الزاهر لتحقيق الامنية العظيمة في وحدة شعبنا للعمل من أجل الامن والاعمار وتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية وألى غدِ أفضل وجميل وعراق حر وشعب سعيد .. كان العام الماضي يحمل في طياته أربعة أعياد متَّحدة وهي (( عام اجديد او عيد الأضحه +++ اوعيد الفصح او إبن صبحه )) وبمناسبة عيد هذا العام كتبت شيئاً بسيطاً من بحر الموشح الشعبي راجياً تقبله مساهمة صغيرة من أخيكم الذي يحبكم جواد القابجي

مرْ عام دَشْ الباغي للمقبره
والكيمياوي القذر لازم سره
*************
طاحظهه هيجي اعقول مافكِّرت
ظلمت او قتلت هدِّمت ما بنت
تالي نتيجة هالقذاره صفت
************ تاريخ أسود تحمل او سرسره

نايب عريف او صار قايد مهم
وبسيف ابن صبحه يحش الزلم
وشكَد جبان او غبي ما يفتهم
************ ماحس يجي يوم الشعب ينحره

لا دين لا مذهب ولا معتقد
موت أحمر ايراووه للي نقد
دخلّوا امراض اوبلاوي اوعُقد
************ اوخلقوا طوائف نا ر متوجِّره

عسبالهم بالطائفيه النصر
يو بالحروب ايطول بيهم عمر
وعللجثث يامه بنوْ جم قصر
************ اوطلعت خططهم فاشْله او خاسره

لبّالهم دم الشهاده سهِل
مادَروا مثل الكَمر من يكتمل
يفضح ظلمهم والصبح بي يحَل
************ ينفجر ثوره اوقيدهم ينكسر
كسَّر القيد الشعب لمّن وثب
وهتزّت اركان الظلم من غَضب
والشيخ قايدهم الفلته هرب
************ اولا من ثبت من زمرته الماكره
( والكيمياوي القذر لازم سره )
*********************************
jwadalkabchi@yahoo.de







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,684,810
- الى شهداء امة العراق العظيم
- إبراهيم اليتيم .. عزاء وذكريات
- (( رسالة الى المجتمع الدولي عبر جسر البرلمان العراقي ))
- (( وعادَ الغائبون ))
- الآلوسي .. والبرلمان
- (( جملة من الأسئلة .. من يجيب .. ؟؟ ))
- كامل شياع لن تبكينا .. لأنك بيننا حاضرا
- أبناء مردخاي .. يردّون الجميل
- ( إطلاعات .. والجاليات العراقية )
- (( دائرة الإقامة .. والعائدون الى الوطن ))
- الى العزيزة (( الشرارة ))
- الى شهداء الحرية والسلام
- الوطن .. وعيون الحرامية
- (( ديمقراطية الأخوس .. في آخر الزمان ))
- الضربة القاضية
- المهدي المنتظر سبب التضخُّم في إيران
- (( 9 أبرل .. والسباع ))
- ((( مواطن يبحث عن النفط )))
- (( الاعلام هوسة .. في بغداد المخروسة ))
- (( آذار .. الحز ب والناس ))


المزيد.....




- أقدم لؤلؤة في العالم تُكتشف في أبو ظبي
- #كلن_يعني_كلن: لبنان ينتفض على وقع الموسيقى والرقص
- ضحايا وثوار ومضطربون.. لماذا نحب أشرار السينما؟
- -القراءة الحرام-.. غضب الكتّاب بسبب تجارة الكتب المزورة
- السينما المصرية والعدو الأول
- وفاة الفنان السعودي طلال الحربي بعد تعرضه لحادث أليم
- برلماني يجمد عضويته في حزب الميزان.. لهذا السبب
- اختفاء ممثل فائز بجائزة سينمائية فرنسية
- حياة صاخبة ومركز للقضاء.. غزة قبل الاحتلال في سجل وثائق نادر ...
- قيادات من الشبيبة الاستقلالية غاضبة بسبب -الاقصاء-


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد القابجي - العيد بين الماضي والحاضر