أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2004 يوم المرأة العالمي - الامم المتحدة - رسالة بشأن يوم المرأة الدولي














المزيد.....

رسالة بشأن يوم المرأة الدولي


الامم المتحدة
الحوار المتمدن-العدد: 767 - 2004 / 3 / 8 - 05:54
المحور: ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2004 يوم المرأة العالمي
    


الأمين العام
8 آذار/مارس ‏2004‏
لا يغيب عن أذهاننا ونحن نحتفل بيوم المرأة الدولي لهذه السنة، الثمن الباهظ الذي تدفعه المرأة من حياتها بسبب وباء نقص المناعة البشرية/الإيدز في العالم، وكذلك الدور الحيوي الذي تقوم به في مكافحة الإيدز.
وفي البداية، اعتقد العديد من الناس أن الإيدز مرض يصيب الرجال في المقام الأول. ومنذ عقد من الزمن فقط، كانت الإحصاءات تشير إلى أن المرأة أقل إصابة بالإيدز من الرجل. غير أن نمطا مروعا برز منذ ذلك الحين. فما فتئت المرأة في العالم بأسره ترزح تحت وطأة هذا الوباء. واليوم، وفي أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فإن ما يزيد عن نصف الكبار المصابين بالإيدز هم من النساء. وتفوق معدلات الإصابة في أوساط الشابات الأفريقيات كثيرا معدلات الإصابة في أوساط الشبان. وفي العالم ككل فإن نصف المصابين الجدد على الأقل هم من النساء، كما أن ثلثي الأشخاص الذي تقل أعمارهم عن 24 سنة هم تقريبا من الفتيات والنساء الشابات المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية. وإذا تواصلت معدلات الإصابة على هذه الوتيرة فإن النساء سيصبحن هن الغالبية من المجموع العالمي من المصابين بالإيدز.
وتنشأ عن إصابة النساء اللاتي هن حبل السلامة في المجتمع، بالإيدز حلقة مفرغة. وربما أصبحت الفقيرات من النساء أقل أمانا اقتصاديا بسبب الإيدز، واللاتي غالبا ما يكن محرومات من الحق في السكن والملكية والميراث وحتى الخدمات الصحية الكافية. ففي المناطق الريفية، تسبب وباء الإيدز في انهيار نظم الكفاف التي ساعدت المرأة منذ قرون من الزمن على توفير الغذاء لأسرتها خلال فترات الجفاف والمجاعة - مما أدى بدوره إلى تشتت أفراد الأسرة، والهجرة، بل وزيادة خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. ونظرا لأن الفتيات تجدن أنفسهن مكرهات على ترك المدرسة - سواء لرعاية قريب مريض، أو إدارة شؤون المنزل، أو المساعدة على إعالة الأسرة - فإنهن يصبحن أشد فقرا. ومن ثمة يقل احتمال التحاق أطفالهن بالمدارس، ويزيد احتمال إصابتهم بهذا الوباء. ولذلك فإن المجتمع يتكبد ثمن تأثير الإيدز على المرأة الباهظ أضعافا مضاعفة.
لماذا أصبحت إذن المرأة - التي هي ليست الطرف الذي له أكبر عدد من الشركاء الجنسيين خارج بيت الزوجية، والتي لا يرجح أنها تتعاطى المخدرات عن طريق الحقن في الوريد أكثر من الرجل - هي المعرضة أكثر للإصابة بالإيدز؟ وعادة فإن التفاوت الاجتماعي هو الذي يجعلها عرضة للخطر. وهناك عوامل عدة، منها الفقر، وسوء المعاملة والعنف، والافتقار إلى المعلومات، والإكراه الذي يمارسه ضدها الرجل الأكبر سنا، وممارسة الرجل للجنس مع شريكات متعددات. ولهذا السبب فإن استراتيجية الوقاية السائدة يستحيل تنفيذها، أي على سبيل المثال الاستراتيجيات القائمة حصرا على النهج البسيط - “امتنع، كن مخلصا، واستخدم الرفال”. ففي حالات انتشار العنف الجنسي، يصبح الامتناع أو الإصرار على استخدام الرفال حل غير واقعي بالنسبة للمرأة والفتاة. والزواج لا يحل المشكلة دائما ففي العديد من مناطق العالم النامي، تتزوج غالبية النساء في سن العشرين، كما أن معدل إصابتهن بفيروس نقص المناعة البشرية يفوق معدل نظيراتهن غير المتزوجات النشطات جنسيا - وغالبا ما يكون السبب في ذلك هو ممارسة أزواجهن للجنس مع شريكات متعددات.
والمطلوب هو إحداث تغير إيجابي وعملي يعطي المرأة والفتاة المزيد من القوة والثقة، ويغير العلاقات بين المرأة والرجل في جميع مستويات المجتمع.
تغيُّر يعزز الحماية القانونية لممتلكات المرأة وحقوقها في الإرث، ويكفل وصولها الكامل إلى وسائل الوقاية - بما في ذلك مبيدات الجراثيم ورفال الأنثى.
تغيُّر يجعل الرجل يتحمل مسؤوليته - سواء عن طريق كفالة تعليم بناته؛ وامتناعه عن السلوك الجنسي الذي يعرض الآخرين للخطر؛ والعلاقات السابقة مع الفتيات والنساء صغيرات السن؛ وأن يدرك أنه إذا تعلق الأمر بالعنف ضد المرأة فليس هناك مجال للتسامح ولا لقبول الأعذار.
ولهذا السبب، أنشأ برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز في الشهر الماضي تحالفا بشأن المرأة والإيدز كمحاولة لكفالة جعل تمكين المرأة محور مكافحة هذا الوباء، والاستفادة من الدور الأساسي الذي تقوم به المرأة بالفعل في مجال مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز على الصعيد العالمي. ففي معظم البلدان والمجتمعات التي قمت بزيارتها في العالم، كانت المرأة هي العنصر الأكثر نشاطا وفعالية في الدعوة في مجال مكافحة الإيدز. ففي كل مكان يتفشى فيه الوباء بقوة تجد مجموعات من النساء البطلات المتعاونات يقمن بعمل كبير في مجال الوقاية والرعاية. ويجب أن تكون استراتيجيتنا في المستقبل دعم هؤلاء النسوة وتشجيع غيرهن على الاقتداء بهن. فبطلات هذه الحرب لا يوجدن إلا بين هؤلاء النسوة، ومهمتنا هي تقويتهن وتزويدهن بالموارد وبعث الأمل في نفوسهن.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- البروتوكول الاختياري الثاني الملحق بالعهد الدولي بهدف العمل ...
- اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة
- إعلان بشأن حماية النساء والأطفال في حالات الطوارئ والمنازعات ...
- إعلان بشأن حق الشعوب في السلم
- اتفاقية حق التنظيم النقابي والمفاوضة الجماعية
- اتفاقية جنيف بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب
- اتفاقية بشأن الحقوق السياسية للمرأة
- عقوبة الإعدام، وخاصة للمجرمين الأحداث
- البروتوكول الخاص بوضع اللاجئين
- ضمانات تكفل حماية حقوق الذين يواجهون عقوبة الإعدام
- اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة الق ...
- إعلان حقوق الطفل /اتفاقية حقوق الطفل
- إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة
- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان
- العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية
- العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية
- إعلان بشأن القضاء على جميع أشكال التعصب والتمييز القائمين عل ...
- الإعلان الخاص بحقوق المتخلفين عقليا
- الاتفاقية الخاصة بوضع اللاجئين
- إعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري


المزيد.....




- مدرعة "سلمان الحزم" في المنامة وصبري: رؤية 2030 تف ...
- محافظ كركوك لـRT: الأسايش اعتقلوا 7000 مواطن من كركوك
- ولي العهد السعودي يلتقي العبادي
- الملك سلمان يجتمع مع تيلرسون والعبادي والأخير يطرح برنامجا ل ...
- القوات الألمانية تستأنف مهمتها الاستشارية شمال العراق
- قمر اصطناعي سوفيتي يسقط باتجاه الأرض
- ماذا لو أنشأت الروبوتات شبكات تواصل خاصة بها؟
- شركة صينية تنوي اكتساح سوق السيارات الهجينة
- السيسي: مصر ستواصل مواجهة الإرهاب ومن يموله ويقف وراءه بكل ق ...
- مستوطنون يعتدون على فلسطينيين في الخليل


المزيد.....

- الموقف الإسلامي من المرأة بين الاجتهادات المغلوطة والأنانية ... / جمعة الحلفي
- بدون المرأة لن تكون الثورة وبدون الثورة لن تتحرر المرأة / جبهة التحرر الشعبي الثوري - تركيا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2004 يوم المرأة العالمي - الامم المتحدة - رسالة بشأن يوم المرأة الدولي