أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2004 يوم المرأة العالمي - دانا جلال - شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني















المزيد.....

شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني


دانا جلال
الحوار المتمدن-العدد: 767 - 2004 / 3 / 8 - 06:40
المحور: ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2004 يوم المرأة العالمي
    


هي بدء الثورة على المطلق في فردوسه
هي التي سبقت برومثيوس بتناول رموز المعرفة
هي التي حددت بوصلة الرحلة من السماوي الى الارضي
هي الرقم الاول في تاريخ العبودية مع تشكل الملكية والمجتمع الطبقي
هي الرقم الاول لحرية انسانية مازلنا نلامس حدودها
هي التي لو جردت من كل فضيلة تبقى محتفظة بقدسية الامومة
هي الخالق والمخلوق
ومن غيرها تكون ، انها حواء ولحواء تعدد الملامح والاسماء
قد تكون امي الحبيبة
وحبيبة الروح سمرة
وانصاف الالهات ، تانيا، روزا لوكسومبرغ ،جملية بوحيرد ،ليلى قاسم ، الام تيريزا ، نوال السعداوي
وينار الحزب الشيوعي العمالي التي ما زالت في بغداد تقاوم

** ** **
دين الذكورة وتذكير الله
لم يخلف زوال العصر الذهبي للمرأة بسقوط حضارة الانوثة ( المشاعة الاولى ) بفعل فائض الانتاج الاجتماعي الذي مهد للملكية الفردية والنظام الطبقي مدنا مدمرة وممالك محتلة واشلاء ادمية مبعثرة ، بل خلف ما هو اسوأ من القتل والاحتلال وذلك بتحويل روح المرأة وجسدها الى ارض محتلة لغرائز ومفاهيم وتاريخ الذكورة ، ولم يكتفي حضارة الذكورة الذي استمد قوته من النظام الطبقي الجديد بهزيمة المرأة جنسيا وطبقيا بل عمل على ابتكار سلاح الدين كأداة غير قانونية وغير علمية لاضفاء القانوني والعلمي للعلاقة اللامتكافئة بين الرجل والمرأة حيث تابع الرجل انتصاراته الذي كان هزيمة للحضارة في الوقت نفسه من خلال انهاء الاسطورة بأسطورة جديدة ولكنها اكثر رجعية في جوهرها بعد تذكيرها واعطائها اسما جديدا وهو الدين فصار الله مذكرا بعد الخروج من حلقة الالهات الاناث حيث قال الرب ( لاتسجد لهن ولاتعبدهن لاني انا الرب الهك ) العهد القديم سفر الخروج اصحاح 5 والإلهات والانبياء ذكورا والتعاليم والقوانين ذكورية بل اصبح الذكورة دينا جديدا يحركه وحي الشهوة والشبق الجنسي .

المرأة والرجل رموز العلاقة
بعد سقوط مجتمع المشاعية الاولى اصبح الصراع الطبقي محركا رئيسيا وليس وحيدا للتأريخ الانساني ، والصراع والاستغلال الطبقي قد يتخذ اشكالا وتعبيرات مختلفة فالعنصرية ضد السود والشوفينية ضد الشعوب المضطهدة والاضطهاد الجنسي ضد المرأة ما هي الا مفردات في قاموس الاستغلال الطبقي ، ويمكن ايجاز الشكل الاول للصراع الطبقي والجنسي برموزها

العبودية × المشاعية البدائية
الرجل × المرأة
الدين × الاسطورة
الملكية الفردية × الملكية المشاعة
ويمكن اعادة تشكيل الرموز ومقاربتها ليتخذ شكلا اكثر تعبيرا للعلاقة بين المفاهيم والمفردات
المشاعية البدائية = المرأة = الملكية المشاعة = الاسطورة
المجتمع العبودي = الرجل = الملكية الخاصة = الدين
ومع ترسخ المجتمعات الطبقية وتعدد اساليب الانتاج وتنوعها اصبحت العلاقة بين الرجل والمرأة اكثر تعقيدا ليصبح القاسم المشترك بينهما هو نظام طبقي يستند على الملكية الخاصة والاستغلال الطبقي الذي يتفرع منه اشكال اخرى للاستغلال .
اما العلاقة بين ( العلم ، الدين ، الرجل ، المرأة ) فان الرجل وجد في الدين ملاذه الاخير ليحافظ على ثقافة الذكورة وبالمقابل تحصنت المرأة في مفردات العلم كسلاح يؤكد انسانيتها من جهة ولتبني مع وضمن قوى اليسار مجتمعا اكثر انسانية

اغتصاب وصور الجنس في النص الديني

لمعرفة اسباب التوافق و التباين ومساحة الاختلاف في تناول الديانات الثلاثة ( اليهودية ، المسيحية ، الاسلام ) لموضوع المرأة وكيفية التعمل معها روحا وجسدا يجب :-
1- تحليل النص الديني ( التوراة ، الانجيل ، القران ) والموقف من المرأة.
2 – دراسة سيرة ( موسى ، عيسى ، محمد ) فيما يتعلق بالموقف من المرأة
3 – التأثيرات الانسانية للشخصيات الثلاثة ( الاسلوب و الرغبات ) في تلك النصوص
فيما يتعلق بالتوراة فأن النص المتداول مليء بالصور الجنسية والدعوة العلنية والمباشرة للاغتصاب الجنسي متخذا شكل الاغتصاب الجنسي الجماعي والذي اثر لاحقا بالاسلام بشكل واضح ففي سفر التثنية ص 20 /10 :- (( اذا ذهبتم لمحاربة اعدائكم ، واظفركم الرب الهكم بهم وسبيتم منهم سبيا 11 وشاهد احدكم بين الاسرى امراة جميلة فاولع بها وتزوجها 12 فحين يدخلها الى بيته يدعها تحلق رأسها وتقلم أظافرها 13 ثم ينزع ثياب سبيها عنها ، ويتركها في بيته شهرا من الزمان تندب اباها وامها ، ثم بعد ذلك يعاشرها وتكون له زوجة .14 فأن لم ترقه بعد ذلك ، فليطلقها لتذهب حيث تشاء . لايبيعها بفضة او يستعبدها لانه قد اذلها ))
ويبلغ الصورة الجنسية المقرونة باهانة انسانية المرأة ان لم نقل باهانة مشتركة للطرفين في قصة ابراهيم وزوجته سارة في مصر حيث طلب ابراهيم من سارة عدم القول بانها زوجته
والادعاء انها أخته كي لايقتله المصريين ويكون نجاته عدى مايصيبه من خير بسببها ولما ادخلت سارة الى بيت فرعون فان الرب لم يعاقب ابراهيم بل عاقب فرعون.
اماالخروج من النص الى الحياة الانسانية فان صور الجنس والاغتصاب يظهر بشكل اكثر لاانسانية فها يزني داوود النبي حسب التوراة
((- وكان في وقت المساء ان داوود قام عن سريره وتمشى على سطح بيت الملك فرأى من على السطح امرأة تستحم . وكانت المرأة جميلة المنظر جدا،فأرسل داوود وسأل عن المرأة فقال واحد أليست هذه بثبشع بنت اليعام امرأة اوريا الحثي، فأرسل داوود رسلا وأخذها فدخلت إليه فأضطجع معها وهي مطهرة من طمثها، ثم رجعت الى بيتها، وحبلت المرأة فأرسلت وأخبرت داوود وقالت إني حبلى )) العهد القديم سفر صموئيل اصحاح 11
اما موقف المسيحية من المرأة والجنس والاغتصاب الجنسي فانه اكثر تعقيدا وذلك لتداخل مفهومي الرب والنبي ضمن الاقانيم الثلاثة ( الاب ، الابن ، روح القدس ) ويمكن اعتبار خفوت الصورة الجنسية وشبق الرجولة في الاناجيل الذي كتب بعد الصلب نتاج طبيعي لتداخل مفهوم الاب بالابن بل ان الشفافية الذي اتصف به عيسى وعدم زواجه ضرورة لتثبيت الفكرة وان زواجه وانجابه الاطفال كان سيخلق اشكالات مع كل جيل من النسل الالهي . فبالرغم من المواقف الايجابية للمسيح كموقفه من المرأة التي زنت والرد على المطالبن بمحاسبتها ( من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر ) ومن ينظر الى امرأة ليشتهيها فقد زنى بها ( متى 5 :28)
ان تلك المواقف لاتمنع الاتفاق بين الديانات في مفهوم الذكورة وتسلط الرجل ففي رسالة بطرس الاول 3:1-2 (-كذلك أيتها الزوجات إخضعن لأزواجكن حتى وإن كان الزوج غير مؤمن بالكلمة، تجذبه زوجته إلى الإيمان، بتصرفها اللائق، دون كلام. وذلك حين يلاحظ سلوكها )
اما تلاوات الإنجيل التي تُقرأ في مراسم الزواج، على سبيل التذكرة والموعظة، أعني ذاك الجزء من رسالة بولس الرسول إلى أهل إفسس التي وضع فيها التعليمات التنفيذية لرسالة المسيح والتي أجتزئ منها أهمَّ مقاطعها:
1. أيتها النساء اخضعن لرجالكن كخضوعكن للرب
2. لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح هو رأس الكنيسة.
3. أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحب المسيح الكنيسة.
4. كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك أيضًا تخضع النساء لرجالهن في كلِّ شئ.
5. وأما أنتم فليحبَّ كلُّ واحد امرأته كنفسه والمرأة يجب أن تخاف رجلها
اما الموقف الاسلامي فبالرغم من عدم وضوح صور الجنس والاغتصاب الجنسي فان موضوعات الايات التي تناولت مواضيع تعدد الزوجات وما ملكت الايمان وحكم السبايا هي بحد ذاتها فتح لابواب التفسير في مشروعية الاغتصاب الجنسي المشرعن بالنص والحديث والسيرة .والنص يعج بدونية المرأة -ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة... -
سورة البقرة 228:2 للرجل حظ الانثيين-يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين-.
سورة النساء 11:4 واعتبار شهادتها ناقصة- ...واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء-. سورة البقرة 282:2 يعتبر الإسلام المرأة غير طاهرة؛ فإذا لمس رجل امرأة (حتى لو كانت زوجته) قبل الصلاة، فإن هذا يبطل وضوءه، ويعتبر غير طاهر للصلاة.-يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون ولا جنباً إلا عابري سبيل حتى تغتسلوا وإن كنتم مرضى أو على سفر أو جاء أحدكم من الغائط أو لمستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيداً طيباً فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله عفواً غفوراً-. سورة النساء 43:4 - أنظر أيضا سورة المائدة 6:5 وتعدد الزوجات التي تعتبر اهانة للمرأة... فأنكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع-.
سورة النساء 3:4 وااحتكار الرجل لحق الطلاقفإن طلقها فلا تحل له من بعد حتى تنكح زوجاً غيره سورة البقرة 230:2 .
فسورة النساء اية رقم 24 ( والمحصنات من النساء الا ما ملكت ايمانكم ) جاء بعد يوم حنين والجيش الذي ارسله محمد الى أوطاس حيث ((أصاب المسلمون سبايا يومئذ فكانوا يكرهون يقعوا عليهن ولهن أزواج فسألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فأنزل الله والمحصنات من النساء إلا ما ملكت أيمانكم وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يومئذ لا توطأ حامل من السبي حتى تضع حملها ، ولا غير ذات حمل حتى تحيض حيضة )) ( سنن ابي داود ومسلم والبخاري والنسائي ) ويتفق كافة المذاهب ان وقوع المرأة وحدها او مع زوجها اسيرا لدى المسلمين ووقوعهم سبايا يكون كافيا لوقوع الفرقة بينهما وحدوث الطلاق الذي يمهد الطريق للمنتصر ان يغتصبها بمسميات وتعليمات ورغبات ذكورية اعطيت صفة السماوي . ان تكرار احداث يبرر فيها الرغبات بالنص يتكرر وموضوع زواج الرسول من زينب زوجة ابنه بالتبني ( زيد ) ما هو الاتأكيد للنص الذي يأتي بعد الحدث ليعطيه الشرعية والتقبل العام بالاستناد الى سورة الاحزاب اية 49 ج 21 ( ما كان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين ) ومن صور قمع المرأة تفسير الطبري لاية ( واهجروهن في مضاجعهن ) حيث يفسره بربط المرأة بفراشها .
ان هذة الاحداث والنصوص المشرعنة لها جعل من زوجة الرسول عائشة ان تقول ( ما أرى الا ربك يسارع في هواك ) البخاري جزء 7 :48
المرأة بين الاسطورة والدين
يفسر افلاطون الرغبة الجنسية المشتركة بين الرجل والمرأة من خلال اسطورة قديمة حيث خلق الرب كائنا ثنائي الجنس ثم شطرها الى ذكر وانثى واعتبر الرغبة الجنسية ما هو الاحنين للعودة الى الحالة الاصلية ، ان هذه الاسطولرة تعتبر اكثر شفافية من الاسطورة الدينية التي ترجع حواء الى الضلع الاعوج لادم وتحط من قدراتها العقلية ( الر جال قوامون على النساء ) النساء 4: 43 ويذكر ابن عباس بالمقصود بالقوامون ان الله فضل الرجال على النساء بالعقل والقسمة في الغنائم والميراث تلك القسمة التي ولدت معارضة من قبل النساء بل بين نساء النبي فقصة اسماء بنت يزيد الانصارية الاشهلية ( ام سلمى ) مع الرسول مشهورة حينما تقدمت النساء لتواحه الرسول وتوجز وضع المرأة في صدر الاسلام (انا وافدة النساء اليك . ان الله عزوجل بعثك الى الرجال والنساء كافة ، فامنا بك وبالهك ، وانا معشر النساء محصورات مقصورات قواعد بيوتكم ، ومقضى شهواتكم وحاملات اولادكم ، وانكم معشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات ، وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج بعد الحج ، وافضل من ذلك الجهاد في سبيل الله عزوجل ، وان الرجل منكم اذا خرج حاجا او مجاهدا حفضنا لكم اموالكم وغزلنا اثوابكم وربينا اولادكم افلا نشارككم هذا الاجر ) وكان جواب محمد بن عبدالله ( افهمي ايتها المرأة واعلمي من خلفك من النساء ان احسان المرأة لوجها وطلبها مرضاته واتباعها موافقته يعدل كل ذلك )ولاجهاض اي مشروع ينادي بالمساواة تم وضع ذكورة الديث بوجه كل نزعة تحررية للمرأة باستخدام اسلوب الترهيب ( أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة ) رواه الشيخان واصحاب السنن ، فرائحة الجنة المحرمة على المرأة التي تنادي بحقوقها تكون معرضة لتهمة الزنا بمجرد ان تفوح عطرها ( كل عين زانية والمرأة اذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا يعني زانية ) سنن الترمذي ص 2710 ولكن الحديث لايتكلم عن الرجل الذي شم الرائحة والموقف المعادي للرجل يكون فقط من نصيب العبيد ( ايما عبد تزوج بغير اذن سيده فهو عاهر ص1029 سنن الترمذي ، ان التمييز بين حقوق وواجبات المرأة ينتقل الى الفردوس السماوي ( ما من احد يدخله الله الجنة الا زوجه الله عزوجل اثنين وسبعين زوجة ) ابن ماجة ويبقى السؤال الذي يتهرب منه اصحاب فتاوى التكفير هو ( نصيب المرأة التي تدخل الجنة ) وبالتأكيد ان المرأة في الفردوس المفترض لايكون حالها احسن من النظرة اليها في حياتها الارضية فهي قال محمد: -أليست شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل؟ قلنا بلى، قال: فذلك من نقصان عقلها-. صحيح بخاري ج2 3:826 وهن ناقصات عقل ودين -ما رأيت من ناقصات عقل ودين... من إحداكن يا معشر النساء-. جـ 541:2 المصدر السابق لذا فأن اغلبهن في النار قال محمد -أريت النار فإذا أكثر أهلها النساء -.جـ 28:1وجـ161:2وجـ 124:7 بخارى

خطاب الذكورة وجسد المرأة
ان تشريع تعدد الزوجات ومازاد في ما ملكت الايمان جعل من ثقافة الذكورة ان يعمل باتجاهات عديدة
1- اهمية المرأة كجسد للرجل ومواصفات ذلك الجسد
2- القدرات الجنسية الخارقة للرجل
3- سلبية وخضوع جسد المرأة ورغباتها للذكورة
فالنص الديني يعتبر جسد المرأة مسألة ضرورية للرجل ففي حديث نبوي نقلا عن الامام احمد ( اصبر على الطعام ولا اصبر عنهن ) ويذكر الترمذي في سننه ص3878 حديث نبوي ( حبب الي من الدنيا النساء والطيب وجعل قرة عيني الصلاة ) ومواصفات الجسد وحسب الاولوية والتسلسل هي ( تنكح المرأة لمالها ولحسبها وجمالها ولدينها ) صحيح بخارى ص 4706
اما القدرات الجنسية للرجل فأن النصوص الدينية كافة تؤكد على ذلك بل يفتخر بها فالنبي داوود تزوج 100 امرأة وسليمان 700 امرأة اما كتب السيرة فتتحدث عن ايداع الله قوة 30 رجلا من الناحية الجنسية في الرسول-كان النبي يدور على نسائه في الساعة الواحدة من الليل والنهار وهن إحدى عشرة. قال: قلت لأنس أو كان يطيقه؟ (يقدر عليه) قال: كنا نتحدث أنه أعطى قوة ثلاثين-.
جـ 268:1 صحيح بخارى . اما المرأة في النص الديني ما هي الا عبارة عن جسد تلبى رغبات الذكورة ومن ثم تلبي طلبات الرب ورضاه ( اذا دعا الرجل امرأته الى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنها الملائكة حتى تصبح ) ( صحيح بخارىص 4794) والمرأة ماهي الامستودع لاشباع رغبات الذكورة في النص الديني بغض النظر عن وضعها النفسي والجسدي ( من حق الزوج على الزوجة اذا ارادها فراودها عن نفسها وهي على ظهر بعير لاتمنعه ) ( عن ابن عباس )
ان التعامل مع المرأة كجسد بل جسد ممتهن كرامتها الادمية ومساواتها بالحيوان في النص الديني ( لاتشته امرأة قريبك ولا عبده ولا امته ولا ثوره ولا حماره ) ( الوصايا العشرة سفر الخروج اصحاح عشرين ) والحديث النبوي ( ثلاث يفسدن الصلاة – المرأة والكلب والحمار ) ان هذه المنطلقات ادت الى الحديث النبوي ( لو كنت امرا احد لامرت المرأة ان تسجد لزوجها ) ( سنن الترمذي ص1079 )





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- السودان - قوة الحضارة وحضارة القوة
- النص والثورة - تحليل لاستراتيجية العمل السياسي الكوردي
- الكورد والاخربعد احداث 1 شباط
- العمامة المعقوفة
- من اجل برلمان وحكومة كوردستانية
- جمهورية الحجاب
- قراءة في مستقبل القضية الكوردية في العراق ج 2
- قراءة في مستقبل القضية الكوردية في العراق ج1
- قاسم لم يقتل وصدام لم يعتقل
- الشيوعيون ومفهومي (الزمان والمكان) النضالي
- من اجل علمانية تنتقد زوايا المثلث الديني/ج الاخير
- بيان شوفيني وتهديدغير ديموقراطي في بيان التيار الوطني الديوق ...
- من اجل علمانية تنتقد زوايا المثلث الديني ج2
- من اجل علمانية تنتقد زوايا المثلث الديني - ج1
- شذوذ سياسي وبطل التحرير القومي ينتظر من يحرره!
- أينما نضع اقدامنا يكون المنفى
- تحية واحترام بمناسبة اكمال العام الثاني لحوارنا المتمدن الذي ...
- زنادقة ام ثوار
- الى الاستاذ زهير كاظم عبود .. دعوة للتواصل والضحك
- حدود الحرية ... خطوة الى الامام وخطوتان الى الوراء


المزيد.....




- واشنطن تدعو لوقف التحركات الاستفزازية في المناطق المتنازع عل ...
- الكرملين: بوتين تحدث هاتفيا مع أردوغان حول سوريا
- مصادر: ارتفاع عدد قتلى عناصر الأمن المصريين باشتباكات الجيزة ...
- بوتين وأردوغان يبحثان الأزمة السورية
- إسبانيا.. مؤيدو انفصال كتالونيا يسحبون أموالهم من البنوك
- ملك إسبانيا يحسم أمر كتالونيا
- مسؤولون أكراد وإيرانيون يكشفون عن دور سليماني في عملية كركوك ...
- الجزائر تعرض -تصدير- تجربتها في مكافحة الإرهاب إلى أوروبا
- دراسة: 3 ملايين أمريكي يحملون سلاحا معبأ يوميا
- حلف الناتو: لن نصمد أمام أي هجوم روسي


المزيد.....

- الموقف الإسلامي من المرأة بين الاجتهادات المغلوطة والأنانية ... / جمعة الحلفي
- بدون المرأة لن تكون الثورة وبدون الثورة لن تتحرر المرأة / جبهة التحرر الشعبي الثوري - تركيا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف - بمناسبة 8 مارس/ اذار 2004 يوم المرأة العالمي - دانا جلال - شرعنة الاغتصاب الجنسي بالنص الديني