أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - مهدي بندق - الحوار المتمدن يصحح الممارسة اللغوية المعاصرة














المزيد.....

الحوار المتمدن يصحح الممارسة اللغوية المعاصرة


مهدي بندق

الحوار المتمدن-العدد: 2490 - 2008 / 12 / 9 - 10:06
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


برهنت الوقائع الكتابية ، طيلة الأعوام الماضية ، على أن المثقف العربي قادر أن ينتزع
حقه في التعبير الكامل عن أفكاره ومعتقداته ، بل وعلى قدرته أن يطور أدواته وتقنياته ببراعة ، قافزا ً على أسلاك الصمت والقمع الشائكة فور عثوره علي الوسيلة . الحوار المتمدن كان هذه الوسيلة . ولقد وضح تماما ً انحياز هذا الموقع الباذخ إلى حرية الفكر
بكافة مذاهبه ومدارسه ، بل وشطحاته الإبداعية ، جنبا ً إلى جنب تحطيمه كل التابوات
وسلاسل الأيديولوجيات و" كلبشاتها " البوليسية ، فما اسطاعت أنظمة أو دول أن ترهبه
أو تحد من رفرفته في سماوات الإبداع .

ولا غرو أن مثل هذا النجاح لحرى باستدعاء نماذج مشابهة ، فتضاف إلى حديقة
" هايد " العربية هذه حدائق أخرى ، فإذا سأل القادمون لزرع حدائقهم الجديدة : ما السر في نجاح الحديقة الأولى ؟ قلت لهم : الجدية والجدة . فالحوار المتمدن حقق مكانته – سامقة –
في عالمنا المعاصر بفضل التزامه بنشر كل ماهو جاد غير هازل ، وبفضل ترحيبه بالفكر
الجديد أيا ً كان لونه أو سمته ، ومن هنا جاء حصاده وافر الثمار ، طيب العرف .

لم يكن الحوار المتمدن بالموقع الذي " يخفي ذقنه " حين يزمر ، ولقد أبرز منذ البداية
حقيقة ارتباطه بالفكر اليساري وممارساته ، بيد أن ذلك لم يوقعه في براثن الدوجمائية ،
فتراه لا يحجب أبدا ً مقالات لكتاب من اليمين ، وتراه مستعدا ً دوما لتلقي النقد بنفس الترحيب الذي يتلقي به التأييد . وتلك هي في تقديري اللبرالية الحقة .. اللبرالية بمعناها اللغوي الأصيل ، لا تلك التفريعة التي تسربت منها البورجوازية لتساند جانبا ً وحيدا ً منها
هو الرأسمالية ، فياله من تصحيح ممارساتي رائع ذلك الذي أداه موقع الحوار المتمدن لمسيرة اللغة المعاصرة .







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,654,355,375
- حوار مع الشاعر المفكر مهدي بندق - أجراه وائل السمري
- التفكيك ضرورة حياتية للعالم العربي
- قراءة يسارية في أزمة الرأسمالية العالمية
- سقوط امبراطورية اليانكي
- التعديلات الدستورية القادمة في مصر
- تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 2
- تفكيك الثقافة العربية بين المفكرين والمؤرخين الجدد 1/2
- هيا بنا نتفلسف x هيا بنا نغيّر العالم
- ثقافة الإرهاب الفكريّ : الجذور والثمار
- كتاب البلطة والسنبلة - نقد النقد
- مستقبل مصر ليس وراءها في الصحراء ، بل أمامها صوب البحر
- كيف يعرقل المثقف التقليدى مسيرة الديمقراطية
- هل هو محتوم أن ينجح النموذج الأيرلندي ويخفق لبنان العربي؟
- بيروت : طائر الفينيق أسطورة العصر
- ماذا أحجم حزب الله عن إعلان الجمهورية الإسلامية في لبنان؟
- الفاشيون قادمون إلي لبنان وغيره
- هل الفلسطينيون قادرون علي تجاوز عبثية الحياة ؟
- النقد الذاتي وسيلة المصريين لتخطي محنتهم التاريخية
- اليسار العربى في مفترق طرق
- كيف تصبح مصر دولة ثقافة ؟


المزيد.....




- إنجرليك: الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يهدد بطرد القوات الأم ...
- وزير الدفاع القطري يكشف الحل الأسرع لإنهاء الأزمة الخليجية و ...
- مسابقة في الصياح.. إندونيسيات يقدمن رسائل لمجتمعهن خلال خمس ...
- تقرير المكتب السياسي أمام الدورة الخامسة للجنة المركزية
- لبنان... وزيرة الداخلية: نتخوف من أن يكون ما يجري يهدف إلى ت ...
- أردوغان يهدد أمريكا بالاعتراف بالإبادة الجماعية للهنود ردا ع ...
- مآلات الصراع الليبي بين الحسم العسكري والتسوية السياسية
- موفد أميركي في بيروت لتقديم نصيحة أخيرة قبل الانهيار
- تجدد المواجهات في محيط مجلس النواب في بيروت... ولا اتفاق بخص ...
- الهند: قانون الجنسية الجديد يشعل فتيل الاحتجاجات في شمال شرق ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - مهدي بندق - الحوار المتمدن يصحح الممارسة اللغوية المعاصرة