أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حزبون - الارهاب في خدمة من ؟














المزيد.....

الارهاب في خدمة من ؟


جورج حزبون

الحوار المتمدن-العدد: 2490 - 2008 / 12 / 9 - 01:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أشعلت أحداث بومباي الهندية الحوار حول العنف والإرهاب وسبل مواجهته ، ولعل ابرز قواسم مجاميع الهجمات الإرهابية أنها عنيفة وغير إنسانية ويهتم من ينفذوها بإيقاع اكبر دمار واكبر عدد من القتلى وأبشع أساليب القتل لتحقيق اكبر قدر من الإرهاب،والغريب أن منفذي هجمات الهند اهتموا بان يذكروا نصرتهم للفلسطينيين وهم أنفسهم إسلاميون من منظمة إسلامية ( عسكر طيبة ) ويقاتلون أو تم تأسيس هذه الحركة في كشمير المتنازع حولها منذ 1947 ، وهم يتخذون من باكستان مقرا لهم .
وهنا يلاحظ الانتماء الديني ( الإسلام )والارتباط التنظيمي والمنهجي ( باكستان ) ويعاد شريط الأحداث منذ 11/9 إلى الواجهة ويعود الحديث عن الإرهاب الإسلامي وكأنه إيديولوجيا إرهاب وقتل دون أن يهتم المنفذون أن يعطوا نموذج أخلاقي عن عقيدتهم بعدم قتل الأبرياء وعدم إيقاع الأذى بالمدنين والسواح وكبار السن...... وهي آداب إسلامية أوردها النص ( القران ) وأوردها الحديث ( السنة ) .

وفي كتابه ( في قلب العاصفة ) يقول جورج تنيت الرئيس السابق للسي أي ايه بعد إن غادر عمله إن "اخطر منطقة في العالم خلال العقد القادم هي منطقة باكستان " وهذه الأحداث المتوالية تؤكد ذلك ففي ذلك القضاء توجد ( القاعدة ) وتيارات دينية إسلامية مختلفة تعسكر في مناطق جبلية صعبة وفي مجال سهل لحيازة الأسلحة والتدريب وهناك أيضا نما وترعرع الإرهاب المتعدد منه مجموعات الأفغان العرب والذين امتهنوا العنف والقتل ومارسوها في العراق والجزائر والسعودية والأردن وسوريا ولبنان ..الخ ..فإذا كانت الأراضي الباكستانية مولد ومكمن هذه الأوساط فان المسؤولية تلزم باكستان بملاحقتهم وحتى الاستعانة الدولية إذا صعب عليها الأمر ، مع الإدراك أن استخبارات باكستان وبالمساندة الأمريكية هي من أيقظ هذا العنف ودربه في الحقبة السوفيتية وان هذه الأجهزة الاستخبارية لا زالت تضم مراكز نفوذ لمن يتعاطف مع هذه التيارات وان الحكومة الباكستانية تضم في عضويتها ممثلين لأصحاب هذه الأفكار وتنتشر المدارس الدينية التي تحرض وتفسر الدين على هوى مدرسين يحتاجون إلى دراسة في الإسلام ، وقد واجهت الحكومة الباكستانية في المسجد الأحمر أتباع هذه المدارس التي أطلق عليها سلفية وهو تعبير غير دقيق ، فلم يكن الإسلاف إرهابيون.
والملاحظ إن تنفيذ العملية هدف إلى إيقاع اشد الضرر وفي فترة بدت العلاقات بين باكستان والهند تسير باتجاه التعاون والمصالحة......في لحظة اصطاف عالمي جديد وظهور قوى صاعدة مثل الهند ، وأزمة اقتصادية عاصفة بالعالم تأتي عملية " بومباي" فهي لا تحرر كشمير ولا تهزم الهند بل تسمح بالتوتر بين دولتين وتعكس تأزم دولي ليس بالتأكيد لصالح الدول المستعمرة ولا العالم الثالث وتساعد على لفت الانتباه إلى محاربة الإرهاب وتؤكد أن سياسة "بوش" المغادر صحيحة تعطي دفعة للمحافظين الجدد ولحركة العسكر سواء في أمريكا أو أسيا وبذلك يتأكد أن الإسلام عنوان متكرر وهو عدواني وبموجبه يتضرر مئات الآلاف من البشر من سوء المعاملة وتنتعش دوائر الحرب الذي هو بالنسبة لها مخرج من أزمة الاقتصاد ومخرج من تغير سياسي مع الإدارة الأمريكية الجديدة . وهكذا يتم استخدام الأوساط المتطرفة لخدمة غايات أخرى تماما وبغض النظر عن نوعية وحجم الدمار أو الضحية.
نحن نعيش عالم به قوى لا تستطيع العيش في حالة سلم اجتماعي وتطور للشعوب فهي دوائر أمنية اقتصادية ويجب أن نلاحظ هنا أن الشركات الفوق قومية لها من النفوذ ما يزيد عن إمكانيات دول كبرى ومع أزمة الاقتصاد لا بد أن تبحث عن مخرج . لقد ظلت الدول الرأسمالية مع مطلع القرن العشرين تحل أزماتها المالية باللجوء للحروب حتى تشغل آلتها العسكرية التي تستوعب بسرعة أيدي عاملة وتنشط التجارة وتتخطى مرحلة الكساد.
إن توظيف مباشر أو غير مباشر لهذه الإطارات المذهولة والمدهوشة بالشعوذة والتي تعتقد أنها تمتلك الحقيقة أو إن الله فوضها أمر في غاية البساطة ويوفر لها دعاة الإسلام الجدد والوهابيون مصادر الهام كبير ، فنحن نلاحظ إن خروج حركة إسلامية متوسعه بشيء من الطفرة النفطية حيث تم استخدام الدين لتوجيه المعارضات نحو صراع مرير بعيد عنهم سواء مواجهة قوى التقدم أو المتعارضات فيما بينهم وهكذا أصبح الدين أداة صراع وليس أداة رحمة فعن أي دين يتم الحديث ؟فالإجابة معجزة فهؤلاء المفوضين من الله هم متكلسين الفكر وغائبون عن الوعي والاهم إن تفسيرهم للإسلام هو الصحيح فقط ، والمعروف أن الأديان ومنها الإسلام تسمح بالاجتهاد والتفسير المتباين فهي مدونات (ميتافيزيقية ) تستلهم القبب وتعيش القحط الفكري والعدوانية الأخلاقية .
وليفتشوا عن المستفيد من أعمالهم ليقوموا بمراجعه نقدية لأنفسهم فمع أصوات توسيع الحرب في أفغانستان حتى من الادارة القادمة تتم عمليتهم ما رأيهم إذن ؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,848,489
- تحية لهذا المنبر التقدمي الكبير
- على فلسطين تحديد اولؤياتها
- افشال الحوارتعطيل لمسيرة النضال
- لماذا تحتفظ حماس بالسلطة ...؟
- لماذا يجب ان تقوم دولة فلسطينية
- عن الحوار والخلاف والاتفاق
- لن يقاد الناس الى الجنة بالسلاسل
- حتى يظل الوطن عربيا لندعو للعلمانية
- ايها المواطنون
- المتغيرات الاجتماعية ليست ضمن حوار القاهرة
- الربح والمرابحة انظمة راسمالية استغلالية
- على ماذا يتحاور الفلسطينيون
- اكتوبر وحركة التاريخ
- اين موقع الشعب في الحوار الوطني والاقتصادي
- الطريق مغلق امام العولمة
- حول الشرعية والحوار الوطني
- الثابت والمتغير بالعالم
- اليمين واليسار والوحدة الوطنية
- حول الوطني والقومي والاممي
- هل الخلاف على الشرعية في فلسطين ؟؟


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي: ملتزمون بحماية الأكراد.. والانسحاب من ...
- رأي.. عبدالخالق عبدالله يكتب عن مظاهرات لبنان: 20 سنتاً فجرت ...
- فوائد وأضرار غير متوقعة لـ -السجال اللفظي- مع الآخرين
- كيف أصبحت فتاة ملتحية نموذجا للنجاح؟
- فيديو: شاحنة تصطدم بمجموعة سيارات في فنزويلا ووقوع 14 جريحاً ...
- زارت عمان وكابل.. بيلوسي تبحث إستراتيجية ترامب بسوريا وأفغان ...
- بالفيديو.. مصير مجهول ينتظر عراقيين يسكنون عشوائيات مهددة با ...
- حاضنات الأعمال.. مؤسسة تساعد الشباب الجزائريين على تحقيق مشا ...
- غالبا نخلط بين الحزن والاكتئاب.. فما الفرق بينهما؟
- تركيا تملأ الفراغ.. إيران ليست سعيدة بانسحاب أميركا من سوريا ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جورج حزبون - الارهاب في خدمة من ؟