أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - إبتهال بليبل - الحوار المتمدن شجاعة المواجهة والصدق مع الجميع ..














المزيد.....

الحوار المتمدن شجاعة المواجهة والصدق مع الجميع ..


إبتهال بليبل

الحوار المتمدن-العدد: 2490 - 2008 / 12 / 9 - 10:08
المحور: ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية
    


يقال أن "المكانة لا تصنعها الكلمات الزاعقة ، ولا الخطوات التي تتحرك بغير وعي سعيا نحو أثبات الحضور" ...
يتصف موقع الحوار المتمدن بمنهج يقوم على الرؤية الإستراتيجية الواضحة والمصلحة المتجردة عند التعامل مع جميع الكتاب والجهات الأخرى ، ويكمن هذا من خلال تبني سياسات تحقق السلام والاستقرار في جميع أنحاء المجتمع ...
من المعروف أن دور هذا الموقع لم يقتصر على تقديم خدمة القراءة لمتصفحيه ، بل امتد إلى إضافة قيم لم تكن معروفة في مجتمعنا الشرقي من قبل ، وترسيخ الكثير من الأفكار والمظاهر الثقافية الحديثة ...
وقد اختلفت الرؤية بين المثقفين بشأن دور هذا الموقع ، فمنهم من يرى أنه يمثل منارة تعليمية وثقافية ، تتيح للجميع نظماً للحقائق ، فضلا عما يقدمه من أقلام مبدعة ، فهو يمثل عامل نهضة وتحديث ، وفي المقابل يرى البعض الآخر إن هذا الموقع يعد أداة لكثير من الأفكار والاتجاهات من خلال تكوين صفوة تنتمي إلى ثقافة مغايرة للمجتمع الذي نعش فيه وترتبط بنموذج حرية التعبير عن الآراء ...
ومن خلال مطالعتنا لموقع الحوار المتمدن نلمس اختياره في الانفصال عن كافة المؤسسات ذات الصبغة الدينية المحضة رغم البقاء على قدر من الاحترام لها ..
من المؤكد أن موقع الحوار المتمدن قد أضاء لنا الكثير من الحقائق حول هذا الكم الهائل من الاكيان التي نمر بها يومياً ، على الرغم من أن الإبداع لا يرتبط بزمان معين أو مكان ، فهو يسري كالهواء في جميع الأزمنة وحمل على عاتقه المساهمة في بناء كُتاب لهم القدرة على فتح نوافذ جديدة يطل منها الإبداع الثقافي والفكري والعلمي العربي على ساحة النشر الإلكتروني ، حيث أنه يوظف صفة التفاعلية على الساحة التي يمنحها للمتلقي ، وتكمن أهميته التفاعلية في أنه يمثل الوجه الجديد للكتابة عن طريق الرد بصيغ المقالات بين الكتاب ، والتي تمثل العصر الذي نعيشه من جهة ومن جهة أخرى أنه يفتح الباب أمام أشكال وأجناس من الكتابة التي تجاوزت حدود المدرك حالياً ، كما أنه نجح في اجتذاب الجيل الجديد الذي يتصف بفقدانه للفرص .
أن فكرة الصدام مع أي ظاهرة أو حدث في المجتمع ليس بالشيء الهين ، لكننا نجد الحوار المتمدن يستخدم قدرة فائقة على مخاطبة قادة العالم العربي وشعوبه من خلال الصراحة المعهودة والقدرة على الإقناع بالأدلة الصحيحة والمواجهة المباشرة بالحقائق والمتغيرات عبر المقالات التي يقوم باختيارها ، أن الحديث عن موقع الحوار المتمدن بكل مكوناته السياسية والثقافية والاجتماعية ، يعد متحركاً واعيا قائم على الإستراتيجية الواضحة ، والمنهج القائم على الحكمة السياسية مع شجاعة المواجهة والصدق مع الجميع ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,647,714,130
- تحقيق / ردود أفعال غاضبة .....على ( الموبايل ) من قبل إدارات ...
- نغمة ( المسكول ) !!! أحياناً تحدد ... ؟؟؟؟
- عندما يكون مرض الزوجة ... طريقاً لابغض الحلال عند الله
- تحقيق / لماذا يقبل شبابنا على تقاليع من هذا النوع/التاتو أخر ...
- أين مكرمة بطل عام 2008...لكمال الأجسام اللاعب ستار عطية
- في ذكرى وفاته يوم 17 تشرين الثاني عام 1949 /شاعر الأسى الروم ...
- الدولة المعنوية والعقلية
- نون النسوة
- لوحة الفنان الاسباني سلفادور دالي/ حرية الفكر وتخمة الأفكار ...
- الرؤيا الجدلية في لوحة الفنان التشكيلي حسين السلوان
- أنا كاتبة لا نجمة إعلان
- العنف وجذوره الجزء الخامس /نساء يجلدهن التخلف تحت غطاء زواج ...
- بعق الإلهة تلاشت
- حوار ..الخاطرة ، الشموخ ، الأمل في لوحات الرسام حسين السلوان ...
- مدينة أهلها عراة وسماؤها تمطر . .
- تحقيق / موظفات بين الرغبة في الدراسة والسعي الى زيادة الراتب ...
- تحقيق / شخبطة طفلكِ على جدران المنزل ...حجر أساسي في بناء شخ ...
- خنفساء (1)
- (قصائد)
- هل من تعليق إيها الكتاب العرب عن حوار أمين عام المجلس الإسلا ...


المزيد.....




- قبل ساعات من انطلاق الانتخابات.. أكبر أحزاب الجزائر يدعو أتب ...
- انطلاق الجلسة الأولى لاجتماع باريس بخصوص لبنان بدون مشاركة ا ...
- نوع جديد من العناكب -يعفّن- لحم البشر ويختبئ في الأثاث!
- بعد تلويح تركيا بها مجددا.. ما أهمية قاعدة -انجرليك- لأمريكا ...
- ترامب يلتقي لافروف خلف أبواب مغلقة ومنع إعلاميين من التصوير ...
- السيسي: نواجه الإرهاب نيابة عن العالم سواء في سيناء أو على ا ...
- الجزائر في مواجهة خيار الانتخابات!!
- السيسي يطالب برد حاسم على بعض الدول
- رفع -موقع الثورة المقدس- في كوريا الشمالية إلى مصاف مدينة
- التغير المناخي.. صور صادمة لشلالات فيكتوريا قبل الجفاف وبعده ...


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح بمناسبة الذكرى السابعة لتأسيس الحوار المتمدن -دور وتأثير الحوار المتمدن على التيارات و القوى اليسارية والديمقراطية والعلمانية - إبتهال بليبل - الحوار المتمدن شجاعة المواجهة والصدق مع الجميع ..