أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عارف علي العمري - حتى لا تغرق السفينه














المزيد.....

حتى لا تغرق السفينه


عارف علي العمري

الحوار المتمدن-العدد: 2485 - 2008 / 12 / 4 - 01:26
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


ثمة برهة من الوقت, ومدة ليست بالطويلة, قررت أن ابتعد عن المعترك السياسي ولو لفترة وجيزة, ليس انهزام وإنما استراحة محارب كما يقال, لأرقب خلالها المقدمات, وانتظر النتائج, لأكون ( شاهداَ على عصر الديمقراطية في اليمن ) ومرت الأيام سريعاً , لاشيء يشجع على التفاؤل, ويبشر بالمستقبل, فمنذ أن خرجت الجموع الكبيرة, والحشود الغفيرة, إلى ميدان السبعين في قلب العاصمة صنعاء مناشدة رئيس الجمهورية – حفظة الله - بالعدول عن قراره التاريخي, بعدم ترشيح نفسه لانتخابات رئاسية قادمة , مروراً بالحظات الحاسمة التي أعلن فيها فخامته للجميع بأنه معهم على سفينة الوطن ليوصلها إلى بر الأمان, وحتى اليوم وأنا ارقب ولا أرى إلا مايدمي القلب, ويبكي العين, ويسر الحاسد, ويشمت الحاقد.

• سفينة الوطن التي وعد الرئيس بالاستمرار في قيادتها, تواجه اليوم الكثير من التحديات, وتصارع موجات من الفساد والرشوة والمحسوبية , وتصارع رياح عاتية من الفوضى, موجات كفيله بان تغرقها قبل أن تصل إلى شاطئ الأمان .
• إن حالة الاحتقان التي تشهدها الساحة اليمنية, وحالة الانسداد السياسي الحاصل في البلاد, والسياسات الخاطئة في التهام ما تبقى من هامش ديمقراطي, واستمرار أسلوب إدارة البلاد بافتعال الأزمات المنظمة التي لا تحسب فيها إلا مصالح ( الأقوياء ) , وإصرار الحكومة على المضي في الانتخابات, وحيدة دون معارض شرعي لها, وتكشير أنيابها أمام أطياف العمل السياسي, والعض على السلطة بالنواجذ لمنع التداول السلمي لها , والإصرار على إفراغ العملية الديمقراطية من مضمونها الجوهري, كلها عوامل قد تؤدي إلى غرق سفينة الوطن قبل وصولها إلى شاطئ الأمان.
• إن الأزمة التي باتت تهدد حاضر البلاد ومستقبلها, والاستئثار الشامل بالسلطة وتركيزها في قبيلة أو مجموعة محددة أو حزب بمفرده, والاستحواذ على الثروة النفطية والسمكية وعائدات الضرائب , وتحويل القروض والمساعدات إلى حسابات أشخاص في بنوك العالم الخارجية, وإطلاق العنان لقوى الفساد لتعبث بالوطن وخيراته كيفما تشاء, وحماية مصالحها على حساب مصالح الشعب, بالإضافة إلى تردي الأوضاع المعيشة للمواطنين, وتفاقم أزمات الفقر والبطالة وتدهور الخدمات العامة من صحة وتعليم وطرق وغيرها , كلهـــــا عوامل تنذر بكارثة لا تحمد عقباها .
• إن إفساح المجال أمام الإعلام الرسمي بهدف التشويه للآخرين , ونعتهم با أبشع النعوت, واسوا الأوصاف, وشتمهم بأقذع الشتائم , ووصف شركاء الوحدة ب ( أذناب ) ( ومأجورين ) ( ومرتزقة ) ( وانفصاليين) ( ومأزومين ) واتساع مفردات البذاءة والحديث في بعض الصحف عن الشيوعيون يدرسون الإسلام في الجنوب, والسماح لمصطلحات العنصرية بالظهور, كلها أمارات شؤم تنذر بغرق السفينة .
• إن قمع الاعتصامات , ومنع الاحتجاجات في الماضي, أدى إلى ظهور تكتلات وحركات منسجمة في ما بينها في الحاضر, اتسمت هذه الحركات باتحادها المطلبي غير المسبوق بين مختلف الفئات السياسية, التي خاضت صراعاً مريراً فيما بينها قبل الوحدة المباركة , بدء بـــ ( اللقاء المشترك ) ومروراً بــ ( جميعات المتقاعدين ) بالإضافة إلى ( جمعيات العاطلين عن العمل ) وغيرها , التي تنادي جميعها بإصلاح مسار الوحدة اليمنية , والاعتراف بالقضية الجنوبية كحل للازمة السياسية الراهنة , إن الاستمرار في قمع مثل هذه التكتلات التي تمثل أروع مناظر الديمقراطية, سيؤدي إلى صوملة اليمن , والقضاء على حضورها الديمقراطي المزعوم, وليعلم الجميع حكومة ومعارضة بأنه لا وحدة مع ديكتاتورية .... ولا تشطير مع ديمقراطية ..
• فك الارتباط بالديمقراطية , وعدم الاعتراف بالأخر, وعدم احترام أبجديات الحوار البناء, والتراجع عن الشرعية الدستورية التي لا يستفيد من تراجعها إلا أصحاب المشاريع الصغيرة , وتهميش رئي الشعب , وتكميم أفواه أبناءه , واستجهال المطالب الشرعية, وإفساح المجال أمام أصحاب الوسطات وعتاولة الفساد, وإغلاق كل المجالات أمام القاعدة العريضة من أبناء الشعب , بالإضافة إلى فتح أبواب التعليم العالي أمام أولاد ( البشوات ) واغلاقة أمام أولاد ( الشغالات ) كلها عوامل تقود للمجهول وتدخل اليمن نفق مظلم اشد ظلاماً من النفق الذي عناه الشيخ الراحل عبد الله بن حسين الأحمر – طيب الله ثراه -
• وأخيراً أنادي الجميع من باب النصيحة , حكومة ومعارضة , إلى تغليب المصلحة العامة فوق المصلحة الخاصة, وجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار, والعمل لليمن من اجل اليمن بكل إخلاص بعيداً عن المهاترات الحزبية, والحسابات الضيقة, والارتفاع فوق الأنانيات, والاحقاديات , إذا أردنا لليمن المنعة والقوة والمجد والسؤدد, مالـــــــــم فسيفيق الشعب يوماً على غرق سفينة الوطن , وحينها سيندم الجميع ولات حين مندم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,795,996
- الجيش وعربة الحصان
- دردشه مع اصوات ناعمه
- العهد في ميزان الشريعة الاسلامية
- الزواج الكاثوليكي بين الفساد والحكومة اليمنية
- احتراف الفساد في وزارة التربيةاليمنية
- هل تستطيع الحكومة اليمنية مكافحة الفساد
- شيخ مشائخ اليمن وعملاق ثورة سبتمبر
- قيادات الاصلاح التاريخية هل تصبح كروت سياسية في يد صالح
- اسرار الانتهاكات الانسانية في اليمن
- صعدة مصير مجهول وتساؤلات يكتنفها الغموض


المزيد.....




- لماذا خرج مئات آلاف التلاميذ حول العالم للاحتجاج في -جمعة ال ...
- العاهل السعودي عن هجوم أرامكو: سنتخذ الإجراءات المناسبة لحفظ ...
- العلماء يحاولون حل لغز أمراض غامضة مرتبطة بالسجائر الإلكترون ...
- هروب الناشطة الباكستانية غولالاي إسماعيل إلى الولايات المتحد ...
- لماذا قد تقامر إيران بمهاجمة منشآت النفط السعودية؟
- العلماء يحاولون حل لغز أمراض غامضة مرتبطة بالسجائر الإلكترون ...
- محاولة اقتحام قاعدة عسكرية أمريكية سرية... ورفع درجة التأهب ...
- الأمن العراقي يعتقل متهمين سوريين على الحدود... صور
- قائد الجيش الإيراني يحذر إسرائيل من التدخل عسكريا في منطقة ا ...
- فيتو روسي ضد قرار بمجلس الأمن حول سوريا... والتحالف يشن عملي ...


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عارف علي العمري - حتى لا تغرق السفينه