أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فادي البابلي - - علكة تحت الطاولة -














المزيد.....

- علكة تحت الطاولة -


فادي البابلي

الحوار المتمدن-العدد: 2474 - 2008 / 11 / 23 - 04:35
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عنوان قد يكون بعض الشيء مختلفا لكنه يحمل موضوعية لما سنطرحه في هذه المقالة..
ولهذا أحببت أن استخدمه كما هو معروف بان هناك أطفال صغار أو كبار.
حين يمضغون العلكة وبعد الانتهاء منها لا يحلوا لهم وضعها إلى تحت الطاولة..
وبعد إجراء استفسار صغير من طبيب نفسي وجدنا بان هذه العادة السيئة..
هي عبارة عن إخفاء شيء ما تحت الطاولة نتيجة اقتراف خطأ ما أو عدم إظهار
ما يفعله البعض منهم..
ولهذا السبب ينتج عنه إخفاء علكة أو أي شيء أخر....

وما يتعلق بعنوان موضوعنا اليوم هو هذا النهج الذي تتبعه الحكومة العراقية..
حول إخفاء الكثير من الأمور على المواطن العراقي وكيف تتم عملية الاستفاقة
من الكابوس..
نعم هناك الكثير من العاملين والموظفين وحتى من لا عمل لهم..
لا يعرفون ما هو مصيرهم..
وكيف ستؤول الأمور إلى حد يكونون فيه عارفين إلى أين يسيرون وماذا ينتظرهم...
ففي كل دول العالم وفي بعض الدول المجاورة أصبحت هناك تلك الشفافية في نقل الأخبار
وكل ما يتعلق بالسياسية الخارجية والداخلية
ومنها تلك الخطط والموازنات وجميع العمليات السياسية والأدبية والعلمية..
وهنا لا بد من أن اذكر بان تلك الدول أصبحت تشارك المواطن فاعلية تلك الخطط
وأصبح هو من يقودها في بعض الأحيان كيف يتم هذا أن لم يكن هناك دعامة واضحة على مبدأ الإنسان اغلي ما نملك...
هنا سنرى فرق كبيرا بحيث عدم إعطاء المواطن العراقي الأولوية
لا بحق عيشه الكريم ولا بمستقبله...
أما بالنسبة لهذه الأيام فنحن كما نشهد هذه التخبط والأزمة داخل أروقة
المجالس والمؤتمرات
التي أصبحت فقط عبارة عن روتين يومي أو أسبوعي أو شهري...
كيف لا وهناك ما لذ وطاب من صفقات دسمة التي تجري من تحت الطاولة
أو من فوقها..
تلك الطاولة التي وضعت عليها الحكومة العراقية المنتخبة تلك العلكة التي
تحدثت عنها في بداية موضوعنا..
وبات من الواضح والمحرج على أولائك الكبار بان ما يفعلوه لا يصب بمصلحة المواطن وما يحتاجه
لأجل تقضية يوم واحد فقط..
وهنا لن نقول يحلم كباقي تلك الشعوب التي تحطمت ودمرت وأصبحت رمادا
لكنها قامت واستفاقت..
بفضل من نهضت تلك الشعوب..أنا سأقول بفضل الشعب أولا لأنه دخل تلك البرمجة
التي وضعتها الحكومة وتشاركت وفعلت ما يمكن تفعيله مع الشعب وجميع الكوادر المتاحة...
انظروا ألان كيف أصبحت أوروبا بعد تلك الحروب العالمية الأولى والثانية..
أوروبا كلها خاضت نزاعا داخليا مع بعضها البعض..لكنها تناست جميع الصراعات في مصلحة الشعب
فهل لنا أن نصبح كما هم أصبحوا...أنا وللأسف متشائم بفضل ما عندنا من أصحاب القرار إنهم الكبار..
لا يهتمون بشيء سوى بمصلحتهم الشخصية أولا وبالكرسي
أن يضل ملتصقا بمؤخراتهم..
أعزائي القراء أصحاب الفخامة دولة الرئيس...
بينما انتم خالدون إلى أسرتكم النعامية...هناك الملايين الغير قادرين على النوم أو لا يعرفون أن ناموا
هل سيطل عليهم فجرا جديد..؟؟؟
أم أنهم سيفاجئون أمام الباب بهدية مفخخة على شكل حجارة...
ألا يجب أن نضع حدا لهذا الوضع المتأزم...يكفينا تبريرات وقرارات
لا تصب في مصلحة المواطن والشعب
نعم يحتاج المواطن العراقي العظيم إلى أن يشارك ويقود بعضا من تلك القرارات التي يراها مناسبة له ولمستقبله
ولهذا يجب على أصحاب القرار أن يستشيروا الشعب وان يوضحوا قراراتهم وخططهم المستقبلية وسياساتهم
حتى يتسنى لنا أن نعرف بماذا يفكر هذا المسؤول عن ذاك المسؤول الأخر...
لأنه اكتفت أكبادنا بما جرى وما يجري على الساحة من صراعات
أنا بوجهة نظري لا اسميها هامشية..
بل هي صراعات فكرية لأشخاص يعلمون بماذا يقومون...نعم إنها صراعات فكرية بحته
ويجب علينا التكاتف معا يدا بيد...أنا وقلمي انتم ونفوذكم الفلاح والمنجل الموظف و ما يمتلكه من خبرة..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,226,222,401
- - حقوق الانسان -ما بين التطبيق..والنسيان


المزيد.....




- البرادعي ينتقد -نباح عقلية عصر الظلمات-.. ويوضح موقفه من الإ ...
- الفيفا يمنع نادي تشيلسي الإنكليزي من ضم لاعبين جدد خلال فترت ...
- شاهد: مسلح يطلق النار على شرطية بعد توقيفها لسيارته لسيره في ...
- فيديو: محاكاة بصرية للوحات فان كوخ في معرضٍ فني بباريس
- جزائريون يرفعون شعار #لا_للعهدة_الخامسة في مظاهرات احتجاج عل ...
- الفيفا يمنع نادي تشيلسي الإنكليزي من ضم لاعبين جدد خلال فترت ...
- الجيش الباكستاني: سنرد بكل قوة على أي هجوم من الهند
- فيديو: محاكاة بصرية للوحات فان كوخ في معرضٍ فني بباريس
- شاهد: متهم يبرح محاميه ضربا بعد اصدار حكم بسجنه 47 عاما
- موسكو: واشنطن غير مستعدة لاستئناف الحوار حول تقليص الأسلحة


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - فادي البابلي - - علكة تحت الطاولة -