أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - زهير دعيم - المرأة مصدرُ الالهام














المزيد.....

المرأة مصدرُ الالهام


زهير دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 2474 - 2008 / 11 / 23 - 08:53
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


هناك من ينادي ليل نهار ، وأحيانًا يُطبِّق ما ينادي به، اذا كان صاحب سلطان واستطاع إلى ذلك سبيلا، ينادي بالفصل بين الذكور والإناث ومنذ الصّغر ، بل وهم بعد زُغُب الحواصل ، مُعتقدًا أنه بذالك يخدم الله والمواطن والمجتمع والأفراد ، مُؤمنًا أنّ اجتماع "النقيضيْن "-وهما ليسا نقيضين وإنما يُكمّلان بعضهما البعض – انه محال وخطر كما اجتماع النّار والكبريت ، فان هذا اللا فصل في نظره الطامة الكبرى.
إنّ الفصْل بين الإناث والذكور في المدرسة وفي كلّ المراحل التعليميّة ، هو جريمة لا تُغتفَر ، وكذلك الأمر في بركة السّباحة وعلى شاطئ البحر والمُتنزهات وفي كل النواحي والمناحي الاجتماعيّة والحياتية الطبيعية ...وأقول الطبيعيّة لانّ من الطبيعيّ والطبيعيّ جدا أن يلتقي الطفل والطفلة والشّابّ والشّابّة ويتعرّفا على بعضهما البعض ويتهامسا ويتصادقا في نطاق الذوق والخُلق الحَسَن، ومن غير الطبيعيّ ألا يلتقيا ، فغير الطبيعي هو السّجن والمستشفى !!
لا أريد أن يُشتمّ من حديثي وكأني أدعو إلى الحُريّة المُطلقة العبثيّة، والى الإباحية ، فأنا أعشق الفضيلة والاحتشام ، ولكن في حدود المعقول والظرف والزمن المُتحوّل ، وفي حدود مصلحة الأبناء ، فليس من المعقول أن نجعل أبناءنا يتحرّقون ويأكلون قلوبهم نتيجة الكبت والوحدة والجفاء والحجر الصحّي غير الضروريّ ، وفي كل مراحل العمر الى أن يصلوا إلى الجامعة ، وهناك فجأة تذوب الحواجز وتُمحى الفروق !!.
واذا لم يصل ابننا الى الجامعة فإذا به يتزوّج من يجهلها ويجهل تكوينها ومشاعرها وخواصها ، فيروح يقضي الشهور تلو الشهور في الاستكشاف والبحث والمداورة والمحاورة ، حتى يصل إلى رأس الخيط !!!!
إنَّ الحياة الطبيعيّة فعلا هي رنّة ضحكة بريئة من فم أنثويّ بعد فكاهة بريئة ألقاها من على مسامعها شابّ عاشق غيور .
انظروا الى الطيور في السّماء فهي تعيش حرّةً ، طبيعيّة ، لا حواجز ولا حدود وتكاد لا تُفرّق بين الذكر والأنثى.
ان مصيبتنا في الشّرق ، هي النظرة الخاطئة الى المرأة وكأنها هي هي عنوان الشرّ وملعقة الشيطان وأصل كلّ الآثام والبلايا ، رغم أن شاعرنا الكبير نزار قبّاني حذّرنا من الانجراف وراء من يقول : انّ رُكبة المرأة عوْرة ، وكاحلها عورة ، وكلّها عورات وللناس أعين .
يجب ان نُغيّر نظرتنا الى المرأة ، فهي الأخت والحبيبة والزوجة والابنة وألام، وهي مثال الرِّقة والجَمال والإحساس والذوق ، وهي الإلهام الذي يستدرّ الشِّعْرَ والموسيقى وكلّ الفنون الجميلة.
علينا - نحن الرجال - ان نكون مع هذه المخلوقة الشاعرية كما عبّاد الشّمس ندور حولها كيفما تدور !!!
ان الشّبّان الذين يعيشون في مجتمع لا يُفرّق ولا يفصل بين الذكر والأنثى يكبرون على الفهم و"الشّبَع " والتفهّم والوعي ، أما أولئك الذين حُرموا فتراهم يتحرّقون ، والإنسان عدوٌ لما يجهل ، والجهل جريمة نكراء .
آن لنا أن نضع حدّا لهذه المهزلة في دولنا العربية ، مهزلة الفصل بين الجنسين ، والنظر الى المرأة –والتي خلقها الله من ضلع الرجل القريب من قلبه – النظر اليها من فوق ..دعوهم ، دعوا الشباب يقرّر حياته ونكون لهم نحن الكبار مُرشدين فقط ، دعوهم يبنيان معًا عُشًَّ الزوجية بالتفاهم ، حتى يبقى العشّ سامقًا وحصنًا حصينًا لا تًؤثّر فيه وعليه لا الحياة ولا الزوابع.
دعونا نعطي للمجتمع أن يُصفِّق بيديه الاثنتين ..ودعونا نحذف من قاموس الألفية الثالثة مصطلح "نجاسة المرأة " و " عورة المرأة " وعندها فقط قد نطير ونُحلّق مع مواكب الأيام إلى حيث الهدوء والطمأنينة والسّعادة والحضارة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,223,125,500
- لا تقولوا انسى
- الولد الشّقي
- نساؤنا في الأعالي
- سبّاح وأعظم سبّاح
- القبر فارغ يا كهنة كنيسة القيامة !!!
- لا ملجأَ بعدَ اليوم _ قصة للأطفال
- حليم المُتمارِض
- لقد غلبتُهُ...
- هَمَسات
- ثُمَّ عادَ فَكَفَر
- نحنُ جُندٌ ليسوع
- عظيمٌ هو نِفاقنا
- مسيحيو العراق قلوبنا معكم
- تعالوا يا بني أمّي
- الطفلُ العضّاض-قصة للاطفال
- آه لو تعلمون
- ننتظرُ زيارة يسوع
- لقاء مع د. الياس سوسان بمناسبة انتخابه رئيسًا لمجلس الشيوخ ل ...
- مواويل
- غردّني لحنًا


المزيد.....




- فيديو.. مسّن سعودي شهير يتحرش بممرضة
- لبنان: ريا حفار الحسن أول امرأة عربية تتولى منصب وزيرة الداخ ...
- -اغتصاب وكهرباء-.. تعذيب في سجون فنزويلا
- بسبب إسرائيل.. منتخب إيران للكرة النسائية يضحي بأولمبياد طوك ...
- يوم في حياة الفتيات المستقلات.. كيف يعشن بعيدا عن عائلاتهن؟ ...
- لماذا يلقى الزواج المدني كل هذا الرفض في الدول العربية؟
- فندق للنساء فقط... أول مشروع من نوعه في السعودية
- يهدد حياتهن ويحرمهن من التعليم.. زواج القاصرات بجنوب السودان ...
- بالفيديو... امرأة تلتقط ثعبانا ضخما في مهمة مستحيلة
- -صانع المعجزات-.. رجل -يخصب- 2500 امرأة!


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - زهير دعيم - المرأة مصدرُ الالهام