أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - ليس لحقيقتي وهم...!














المزيد.....

ليس لحقيقتي وهم...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2472 - 2008 / 11 / 21 - 07:27
المحور: الادب والفن
    


أنتِ ياتميمة عنقي،


وهندسه اقداري،


وقميص ازهار ليلي،


المدن مغلقة وأنت مفتاح بكارتها،


أشيري بسبا بتك !


يصطف طابور عشق،


تتراقص احلام دفلاه وكرنفالات زنابقه،


ويتمايل جذلا إرجوا نه،


يارياض الصحارى القاحله في مساحات عمري،


اهطلي ......اهطلي مواسم قمح،


ودعيني افتش عن حصاد بحجم المطر،


وامانِ بحجم ليل اغترابك ومواويل تشبه لغة أنينك،


تحاصرني كلماتك،


فيتساقط تفاح روحي على جاذبية اشتهائك .


انت ياغفراني المعمد بالخطيئة


وخطيئتي المعمدة بالغفران


أرجوكِ ...نقبي لي عن ابتهال يضج بمنا جاتك،


عن بياض يشبه نوارس قلبك


عن ضياء يختصر ظلامات روحي في كهوف وحيك،


عن غبش يوصد وحشة ليلي


لقد حفظت شراييني طرقاتك


وها انا أخيط عشقك بنبضي،


فيا حارسة ليلي.....(كم صعب ان اهواك كما افعل الان!)(1)


فتعالي وأمسحي ربيعك بتجاعيد احلامي،


ومزقي استار الليل بمواويل شجنك،


....تعالي الى وسادة كفيّ وسخونة موقدي،ودفء انيني


،طرزي قصائد عشقك على شراشف انبهاري،


اعلني ثورة تجليكِ على ضبابية رؤاي


احتلي جدران غرفتي كصورة فوتغرافية،


موسقي أناشيدي واختاري سمفونية جنوني


غطي دثار أزمنتك،ونواح نايك


واعزفي ايقاعات رقصي على حاضرة انغامك


املئي كؤوس صحوي وخمرة انتباهي


ودعيني اتأمل لوحات تجملك بين الاحمر الصارخ


على شفتيك،والاسود المكتئب في عينييك،


يامسافة القفص


وقفص المسافة


بعيدة قضباني


وانا لا املك غير حقيقة ضبابيتي


التي تصرخ بكِ........


ايتها المترامية بالوضوح


ليس لحقيقتي وهم ....!

..............................................


(1) مقطع للشاعر الاسباني فيديريكوغارثيا لوركا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,281,813
- من أول الصحو الى آخر المطر...!
- أغاني الغجر ..ايقاعات من جمر ورقصات من ألم...!
- مسكونه باللازورد....!
- ماذا قدمت لنا الانتخابات الرئاسية الامريكية...؟
- من يأتزرْ بأوراق التوت في الاتفاقية الامريكية العراقية.....!
- قبلَ أن يُدركهُ الصباح ..............!
- قبل أن يدركهُ الصباح.....!
- الأله الذي يلبس عبائته الاخرون ......؟
- تعالوا....نعيدُ تأهيل انفسنا .......؟
- ثقافة الاختلاف...رؤية هلال العيد إنموذجاً......!
- الرمزية الجهادية في مسلسل( سنوات النار) أ وأرخنة الجريمة الم ...
- الثقافة القضائية .....الرؤيه ومثيلها في راهن العراق الجديد . ...
- عربة الموتى
- قراءة في احكام المادة (10) فقرة (5) من قانون الاحوال الشخصية ...
- الحرية الشخصية
- نواجذ ألأزمنة ...!
- ما ذا لوقتلت المرأة زوجها غسلاً للعار....؟
- حين أقيل لحظتي ...!
- ماذا لو نجحت السيدة (كلنتون) في الوصول الى البيت الابيض ..؟
- ..على وشك أن أمنحك ألجنون ..!


المزيد.....




- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - ليس لحقيقتي وهم...!