أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - وصفي السامرائي - المراة العراقية بين الموروث القبلي و نار المجتمع














المزيد.....

المراة العراقية بين الموروث القبلي و نار المجتمع


وصفي السامرائي

الحوار المتمدن-العدد: 2471 - 2008 / 11 / 20 - 10:00
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لطالما شهد العراق صراعا مريرا بين القيم الحضرية و البدوية. فالعراق يقع الى جانب احد اكبر منابع البداوة , شبه الجزيرة العربية, لعدموجود حواجز طبيعية بينهما , كان من الطبيعي ان تحدث هجرات متعاقبة على مرور العصور التاريخية للقبائل البدوية من الصحراء الى ارض الرافدين بحثا عن الماء والكلا خصوصا عندما تضعف الدولة.
من الطبيعي ان تنقل هذه القبلئل قيمها وعاداتها الى المناطق التي تهاجر اليها ومنها نظرتها الى المراةبانها وعاء الولد , حسب راي الدكتور علي الوردي, ولابد من الحفاظ على نقاء هذا الوعاء مما يدفع البدوي الى قتل المراة ولو على الشبهة من دون وازع داخلي او مجتمعي.
و قد استخدمت النصوص المقدسة للمسلمين بشكل جائر لمصادرة حريات النساء, فمثلا الايات الموجه الى نساء النبي حصرا ك (و قرن في بيوتكن.....)1 قد عممت على سائر النساء لاسباب اجتماعية بحتة وما يؤكد هذا الراي ان النساء بقين يخرجن بحرية حتى زمن الخلبفة الثاني عمر و الدليل الحادثة المشهورة عندما حاول عمر تحديد المهور قامت امراة وعارضته حتى تراجع عن موقفه.
اما فيما يتعلق بجرائم غسل العار , فهي مخالفة بشكل صريح للشريعة الاشلامية التي تساوي بين الرجل و المراة من ناحية العقوبة , ولا يتم تنفيذ العقوبة الا من قبل اجهزة الدولة , مع اشتراط اربعة شهود . بينما اوجب الشارع شاهدين لجرائم اكبر مثل جريمة القتل.
ومن ناحية الحجاب فلم يرد نص يوجب تغطية الوجهبالنسبة للمراة وشاهدنا على ما نقول الاية (........و ليضربن بخمرهن على جيوبهن ....)2 و يبقى الحجاب مسائلة شخصية بحتة.
اما القوامة , اي قوامة الرجل على المراة, فانها مشروطة بالانفاق ( الرجال قوامون على النساء بما فضل الله بعضهم غلى بعض و بما انفقوا من اموالهم) فاذا انتفى شرط الانفاق انتفت القوامة.
وعن الاحوال الشخصية كعقد الزواج , فقد افتى ابو حنيفة و منذ قرون عديدة ان عقد الزواج عقد كسائر العقود يتم بالقبول والايجاب مع وجود شاهدين مستندا الى الاية ( و اذا طلقتم النساء فبلغن اجلهن فلا تعضلوهن ان ينكحن ازواجهن ..... )4 , وقد ذهب الى ابعد من ذلك حيث اشترط البلوغ لاتمام العقد. اما تعدد الزوجات فقد كان تقنينا من قبل الاسلام حيث كان الرجل يحق له ان يتزوج ما شاء له من النساء , وهذا العدد راجع الى طبيعة الضروف السائدة حينها لاحتياج البدوي الى الاولاد للرعي و للقتال ( ......فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاثا ورباع و ان خفتم الا تعدلوا فواحدة ) والعدل بين النساء من الامور الغاية في الصعوبة .
وحول سفر المراة الا مع محرم فقد كان له اسبابه كون الضروف الامنية التي كانت سائدة غير مستقرة و يخاف على النساء من الخطف و البيع في سوق النخاسة. وبعد ان استقرت الاوضاع الامنية افتى الفقهاء الى جواز سفر النساء مجتمعات ولو الى اماكن مهما كانت بعيدة. الا ان رجال الدين في ايامنا هذه لا يجيزون ذلك بسبب قصر نظرهم.
لقد تغييرت الضروف في عصرنا هذا فقد خرجت المراة الى سوح العمل من عقود طويلة و دخلت المدارس الحديثة لتحصل على اعلى الشهادات التي تؤهلها لتسلم اعلى المناصب العلمية. وقد دلت الابحاث الحديثة ان النساء لا يقل عقلهن عن الرجال , وليس هناك شيء في تركيبها الفسيولوجي ما يجعلها كائن من الدرجة الثانية.
1-الاية 32 من سورة النور
2-الاية 31 من سورة النور
3- الاية 32 من سورة النساء
الاية 232 من سورة البقرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,179,493
- في سبيل بناء مؤتمر فاعل و متجذر
- من اجل بناء اتحاد طلابي ديمقراطي
- اصداء الانتخابات الامريكية على الوضع العراقي
- الاتفاقية الامنية العراقية _الامريكية بين الضغط الامريكي و ا ...
- ابو الغيط في بغداد
- في سبيل بناء دولة مدنيه حديثة
- ماذا وراء تصاعد اعمال العنف
- لا لانتهاك حقوق الانسان
- هل صحى الدب الروسي من سباته
- التيارات الاسلاعلمانية
- السبل الكفيلة للنهوض بمؤتمر حرية العراق
- ثورة 14 تموز _دروس وعبر الحلقة الاولى
- احوال العراق اثناء الحرب العالمي الاولى الحلقة الخامسة
- الضباط العرب والثورة العربية
- الثورة العربية
- دخول تركيا الحرب العالمية الاولى
- العراق خلال الحرب العالمية الاولى
- الحزب الشيوعي العراقي بعد انقلاب 8 شباط 1963
- ناقصة العقل والدين
- الإسلام السياسي بين الاعتدال والتطرف


المزيد.....




- بيان حول جريمة اغتصاب وقتل السيدة حنان
- كتبتها بكامل وعيها.. أغرب وصية لامرأة!
- بطاقة بريدية تصل لامرأة بعد 26 عاما من إرسالها!
- شابة تدفع امرأة عجوزا نحو قضبان القطار
- شاعرة عربية تثير جدلا بعد اتهامها للسودانيين بعدم القدرة الج ...
- امرأة تحمل رجلا على ظهرها في محطة قطارات حتى لا يبتل حذاؤه ( ...
- فقدان 4 فتيات من الأوركسترا النسائية الأفغانية في سلوفاكيا
- وزارة العمل تسطر محاضر ضبط بحق أولاد المرأة اللبنانية المتزو ...
- محكمة الجنايات في جبل لبنان تحكم بالسجن ثماني سنوات على والد ...
- دخلوا منزلا لفعل فاحشة بامرأة في جدة.. القتل حدا لـ3 انتحلوا ...


المزيد.....

- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - وصفي السامرائي - المراة العراقية بين الموروث القبلي و نار المجتمع