أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - حسام محمود فهمي - هيا نبلطج.. هيا نتحرش














المزيد.....

هيا نبلطج.. هيا نتحرش


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 2469 - 2008 / 11 / 18 - 08:13
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


التحرشُ بالإناثِ طفا علي سطحِ الأعيادِِ، طغَت أحداثُه علي أي أخبارٍ سياسيةٍ وغيرِ سياسيةٍ، أصبحَ هدفاً في حدِ ذاتِه، يَخرجون خصيصاً له، يُعدون ألفاظَه ومصطلحاتِه، يتدربون علي تصرفاتِه. مجاميعٌ تتساندُ، تجدُ في كثرتِها قوةً وشجاعةً، يتبارون في الانحطاطِ والسفالةِ، يرون في أفعالِهم شطارةً ومهارةً وخفةِ دمٍ، يُعبرون عن واقعِ مجتمعٍ، غرسَ فيهم هذه السلوكياتِ، علي كلِ مستوياتِه. التحرشُ فعلٌ يومي، لا يرتبطُ بملبسِ الضحيةِ ولا شكلَها ولا عمرَها، لكن بالنظرةِ للمرأةِ عموماً، إنها كائنٌ أقلُ من الرجلِ، لا يعلو لمستوي فهمِه وإدراكِه، مستباحٌ باعتبارِه مُسخرٌ بالطبيعةِ لخدمتِه ومزاجِه.
التحرشُ إن كان وليدَ بيئةٍ محرومةٍ بدرجةٍ فهو بدرجاتٍ نتاجُ ثقافةٍ تَعتبرُ المرأةَ تابعاً للرجلِ، حقوقُها محصورةٌ في القدرِ الذي تخدمُه به، وجودُها في الحياةِ تُقاسُ أهميتُه بما قدمَت له، يجب أن يذوبَ كيانُها فيه، أن تكون ملكَه، لا غرابةَ إذن إذا تطاولَ عليها بفعلٍ أو قولٍ، ومع ضياعِ الخطوطِ الفاصلةِ امتدَ التطاولُ من الأقربين إلي الغرباءِِ. مجتمعاتٌ لا تَري قوتَها إلا في الشطارةِ علي النساءِ، كلُ همِها في إخضاعِها وتأديبِها وتكتيفِها، ولو خابَ الرجالُ ونالوا من التلطيشِ ما لا يملكون له رداً ولا صداً. التحرشُ ليس رزيلةً مصريةً فقط لكنه زادَ فيها لانفلاتِ المجتمعِ ككلٍ، لغيابِ القانونِ، لعجزِه.
التحرشُ هو البلطجةُ، عملةٌ واحدةٌ، البلطجةُ سلوكٌ عام، يمارسُه المجتمعُ علي كافةِ مستوياتِه، السياسيةِ والدينيةِ والاجتماعيةِ. أهلُ الحكمِ يقمعون المعارضين، قبل المعارضةِ الحزبيةِ، يحتلون الشوارعَ بالتشريفاتِ، تصرفاتُهم فوقَ المساءلةِ، البلدُ ملكُهم، الإعلامُ، الفرصُ، الأكلُ والشربُ والسكنُ، لما لا يسيرُ علي مسلكِهم من يقدرُ؟ ميكروفوناتُ المساجدِ تقتحمُ البيوتِ، تغزوها، لا اعتبارَ لمريضٍ أو متعبِ أو طالبِ علمٍ، الشوارعُ تُحتلُ أيامَ الجمعِ لا اعتبارَ لسيارةِ اسعافٍ أو حريقٍ أو مُتجهٍ للمطارِ أو سكةِ حديدٍ، مركباتُ النقلِ العامِ تتوقفُ في وسطِ الطريقِ وكأنها ملكٌ شخصيٌ، الأموالُ تنهبُها شركاتٌ تزعمُ توظيفَها، ذبحُ الأضاحي في الطرقاتِ وكأن الأمراضَ والمشاعرَ خارجَ المراعاةِ، كلُ ما يُنسبُ لدينٍ يُقصدُ به في المقامِ الأولِ فرضُ أمرٍ كَرهاً. أما السلوكُ العامُ فمن فرطِ ما شاهدَ من المنتسبين للسياسةِ والدينِ تألفَ مع البلطجةِ، اعتادَها، امتهنَها، في القيادةِ، في البيعِ والشراءِ، البناءِ، في كل المعاملاتِ، لا احترامَ لكلمةٍ أو اتفاقٍ.
ليس تحرشاً فحسب، إنها بلطجةٌ متعددةُ المظاهرِ، تحرشٌ، سرقةٌ، قيادةٌ في الممنوعِ، تزييفٌ لكلِ الحقائقِ، احتقارٌ للقوانينِ، تارةً لأنها من صنعِ البشرِ وتارةً لأن هناك بشراً أعلي منها!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,484,337
- نصرة قوية يا أوباما..
- وكأنه حقيقي وبصحيح وبجد...
- الجمعةُ الغرقانةُ!!
- تصويتٌ علي نشرِ صورةِ سوزان تميم مقتولةً!!
- أنا أفتي.. إذاً أنا موجود
- في الجامعاتِ الأجيالُ لا تتواصلُ..
- في تشكيلِ اللجانِ العلميةِ للترقياتِ
- شعبٌ شامتٌ
- الحكومةُ الإلكترونيةُ
- الكذبُ والإدارةُ
- المالُ والسلطةُ .. والطبقةُ المتوسطةُ
- الكراسي عنوانُ النظامِ
- أخفض رأسك يا ...
- مصر في بكين..
- الجامعات..بين الغضب والأسف
- بدءُ الدراسةِ.. تربوياً
- القانونُ الجديدٌ للمرورِ.. والماشطة!!
- هل تُحملُ المرأة وحدها بالتكليفات؟
- مصرُ.. بعضُها يأكلُ بعضَه
- الثانويةُ العامةُ..وامبراطوريةُ الغشِ


المزيد.....




- لماذا يدفع النوم السيئ النساء إلى الإقبال على الطعام بكثرة ؟ ...
- لا يزال يتعيّن على النساء احتلال المكانة التي تليق بهن في دن ...
- تجارب نجحت في إدماج التربية الجنسية، تعرفوا عليها في هذا الف ...
- ماذا يجري داخل سجن النساء في البحرين؟
- دراسة تحدد أحد أهم أسباب تناول المرأة الحلويات بشراهة
- البرلمان الكويتي: تعديل تشريعي يمنح الأولوية في التوظيف لأبن ...
- بعد غيابهم.. العثور على جثث امرأة وابنتيها في موقف سيارات
- استغل غياب زوجته ليغتصب طفلتها في مصر!
- وثيقة سرية: السلطات الصينية اعتقلت مسلمين من الإيغور بسبب -ا ...
- ماي في منتدى المرأة بدبي: تحقيق المساواة بين الجنسين ليس ب ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - حسام محمود فهمي - هيا نبلطج.. هيا نتحرش