أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - علي عبد داود الزكي - مخصصات جامعية واهات دوام طويل لامعنى له















المزيد.....

مخصصات جامعية واهات دوام طويل لامعنى له


علي عبد داود الزكي

الحوار المتمدن-العدد: 2469 - 2008 / 11 / 18 - 03:52
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


كانت دراستي في البكلوريوس في منتصف عقد الثمانينات حيث كان العراق يمر بمرحلة صعبة من تاريخه... وهي مرحلة الحرب العراقية الايرانية...وكان الزي البعثي العسكر الزيتوني يملاء الجامعات العراقية ومن مفارقات الزمن هو تعين سمير الشيخلي وزيرا للتعليم العالي... الذي لا يفقه من التعليم العالي شيئا..حيث انه كان رجلا شبه امي .... وكان اساتذتي حينها يخافون من ظلم النظام المستبد...وكان البعثيون يمثلون السلطة القهرية ...وكان المستوى المعيشي في تدهور مستمر حتى ان الكثير من الاساتذة كانوا لايخفون تذمرهم من صعوبة المعيشة برواتبهم المتواضعة مقارنة بحياتهم في ايام السبعينات.....وفي بداية التسعينات بدات مشواري كطالب دراسات عليا في الجامعات العراقية... وكانت التسعينات من اسوء السنين علينا .. لما مر به بلدنا من حصار وتجويع وتجهيل فكري وعلمي وانهيار شامل لمؤسسات البلد امام مطرقة الفساد الذي استشرى في كل دوائر الدولة وكان حينها قائد الضرورة!!! يتبسم ويوعد الشعب بالنصر ويعدهم بالخير والجنة ووووواشياء كثيرة .......كنت حينها غير متعين....لكن كنت ارى اساتذتي كيف يعانون.... حيث ان راتب الاستاذ حينها لايعادل 50دولار.... معاناه حقيقية للمجتمع العراقي ومن ضمنهم الاساتذة الجامعيين ....رغم انجارف البعض من الاساتذة في الاتجاهات الخاطئة للحصول على المال الحرام لكن استمر الكثير من الاساتذة بالعمل من اجل الايفاء بالقسم الذي اقسموه يوم تخرجهم ويقادهم شموع العلم ووقوفهم استمر في قاعات الدراسة ليس من اجل شي لكن من اجل ارضاء ضمائرهم ووطنهم.... اتذكر في يوم احد الطلاب في القاعة طلب من الاستاذ ان يرفع صوته لانه لايسمع بشكل جيد... وهنا قال الاستاذ الجريء بصوت فيه الم واجاب الطالب قائلا (والله يا ابني اني ما متريك (لم افطر) الا على قطعة خبز يابسة صغير واستكان شاي)....هذا استاذ يدرس في قاعات الدراسات العليا والاولية....كان رجال صدام المقبور يتنعمون بما لذ وطاب والشعب يعاني من جوع وحصار وبضمنهم الاساتذة الجامعيون... استمر عطاء الاستاذ الجامعي رغم الظروف المعيشية السيئة والمتدنية جدا....تعينت انا في التعليم العالي في منتصف التسعينات واكملت دراستي العليا في نهاية التسعينات ...وكان راتبي الشهري مبلغ رمزي لايتجاوز 5 دولار.... وكنت ادرس الكثير من المحاضرات والدروس وكان المرحوم والدي يستغرب جدا من ان راتبي هو 8000دينار وانا احمل شهادة الدكتوراة باختصاص علمي بينما احد جيراننا كان شاب يافع لم يكمل المتوسطة وكان يعمل باحدى مؤسسات التصنيع العسكري وراتبه كان بحدود 55000دينار وكان والدي يقول ويقارن ان فلان راتبه كذا وانت دكتور ولاتستلم الا 8000دينار وكان يلعن صدام بشدة ..كان يتالم ويتالم ويصبرني ويقول سوف ياتي يوم يكون للشهادة قيمة حقيقية... وكان ينظر بالم ...حتى اني كنت افسر في بعض الاحيان نظراته بانها شك باني قد اكون غير صادق فيما اقوله ..بخصوص راتبي وهذا كان مؤلم جدا.... لا اريد ان اذكر المزيد لان تقليب المواضيع هذه مؤلم جدا..انها ايام لا احب ان اذكر منها شيء..... في يوم ذهبت لاستلم الرتب فاستلم احد البعثيين راتب مقداره 15000دينار واخر 90000دينار واخر 50000دينار لانهم بعثيون وانا استلمت مبلغ 8000دينار ... هذا رغم اني حقيقة اعمل اكثر منهم وانجز واجبي افضل منهم لكنهم بعثيون....صبرنا وصبرنا وعانينا تفاهات البعث وصدام الارعن....الذي كان يحس بعقدة حقيقية اتجاه الاستاذ الجامعي ...بدل ان يعطى الاستاذ راتب محترم كاستحقاق ... قائد الضرورة غريب الاطور..اصدر قرارات غريبة وهي في العطلة الصيفية لكي لايهرب الاساتذة الى خارج العراق امر جميع دوائر الدولة بفتح بابها لمنح الاستاذ راتب اضافي لمدة شهرين في الصيف وذلك بما يسمى بالمعايشة الصيفية يعني المفروض الاستاذ ينجز عمل في هذه الدوائر في شهر تموز واب ويمنح راتب صيفي اضافي.... بالحقيقية هذه كانت وسيلة اذلال....ولا يوجد عمل حقيقي وانما هي قيود اضافية على الاستاذ ... واضاف صدام قرار اخر وهو من حق كل استاذ ان يجري 4 عقود مع شركات التصنيع العسكري لمنحة مخصصات شهرية بحدود 25000دينار وهذه تمنح له بشكل شهري ... سواء عمل ام لم يعمل وهذا اسلوب اخر اتبعه الطاغية صدام لاذلال الاساتذة من اجل لقمة العيش وكان يروج لذلك بقوله الاستاذ الجامعي يجب مساعدته.... اسلوب غريب في مكافاءة الاستاذ الجامعي.!!! بدل من ان يخصص راتب يؤمن الحياة الكريمة للاستاذ الجامعي استخدم اساليب متنوعة في جعل الاستاذ وكانه يستجدى المؤسسات والشركات للحصول على مبالغ بسيطة وتافهه....

بعد سقوط هبل بغداد... تنفسنا الصعداء وقلنا اليمقراطية والشفافية لايوجد شيء افضل منها!!! وانها سوف تتحقق على ايدي المناضلين المظلومين الذين عانوا ظلم الدكتاتورية الصدامية...حلمنا حلم جميل حلم اسمه الديمقراطية... كم كنا واهمون بان يتحقق حلمنا هذا...في عام 2003 الشهر الخامس على ما اضن تم اجراء انتخابات للادارات الجامعية.... من عميد ورئيس جامعة ومساعدي رئيس الجامعة والذين اجروا الانتخابات قالوا ان هذه الانتخابات هي تمشية امور حتى العام القادم لكي بعدها يتم اجراء انتخابات رسمية وبظروف افضل ووعدونا خيرا وقالوا لاتهتموا لهذه الانتخابات مهما يحصل فيها لان ساعة التغيير سوف تكون بعد ستة اشهر...صدقنا ذلك ويبدوا ان الستة اشهر التي وعدونا بها لم تنتهي بعد!!! هل هي ستة اشهر ام ستة سنين ام اكثر!!!.... نسينا الديمقراطية نسينا الشفافية واحلامها الوردية ونظرنا للسماء نطلب من الله ان يرحمنا ويخفف عبء الدكتاتوريات الحزبية ذات الرؤية الضيقة ويزيح عنا هموم الشفافية وعتمتها هل الشفافية تعني ان تنطفيء جميع الانوار ... لا توجد ديمقراطية لا توجد شفافية.... قرارات وقرارات غريبة ومهينة في كثير من الاحيان.. المرافق لخدمية مفقودة المفروض ان أي جامعة لاتحتوي على خدمات مناسبة تغلق ...يعني الجامعة ليس قاعة درس فقط وانما حضارة وقيم واخلاق وتواصل علمي واجتماعي وتكامل.... فان أي خلل فيها يجعلنا نشك في صدق الادارات ووعودها .... اتمنى من رئيس أي جامعة ان يتجول في جامعته وينظرها جيدا وينظر خدماتها فاذا لم تكن بالمستوى المطلوب يجب عليه ان يغلق الجامعة لحين اكمال المتطلبات الاساسية للجامعة.......

الاستاذ الجامعي ولانصافه ومنحه استحقاقاته.... حصلت معجزة مالكي او صولاغية او برلمانية ... حيث وافق مجلس النواب والحكومة على زيادة راتب الاستاذ الجامعي واعطاءه مخصصات جامعية...وهذه المخصصات يجب ان يفهم الجميع هي استحقاق وليس مكرمة من احد.... لكن للاسف حالما تم تنفيذ القرار تم فرض دوام اضافي لامعنى له على الاستاذ الجامعي كاذلال وليس هناك احتياج حقيقي لذلك....الاستاذ الجامعي ليس جميع اوقاته التي يعمل بها لمصلحة التعليم العالي في الجامعة او المعهد وانما يعمل في البيت في المكتبة والجامعات الاخرى فمثلا تحضير المحاضرات يستغرق ساعات وساعات وهذا دائما ما ينجزها بالبيت... وتصليح الاوراق الامتحانية والتقارير ايضا تستمر ساعات وساعات وهذه ايضا غالبا ما ينجزها في البيت....يعني هذا القرار لا نعرف من يقف ورائه هل الوزير ام رئيس الوزراء ام وزير المالية ام هو قرار برلماني .... غريب جدا وعجيب جدا هل هناك ضرورة لان يداوم الاستاذ الجامعي في يوم لا يحتاجه احد فيه... هل الدوام والتواجد الطويل وبلا عمل يذكر مهم؟ وهل هذا يقدم التعليم العالي والبحث العلمي ام ماذا؟ غريب هذا القرار غريب.... لماذ لا يفرضوا قرار ارسال كل استاذ جامعي ايفاد او بعثة لتطوير المستوى الاكاديمي لماذا الايفادات حكرا لفئات محددة....لماذا الاقسام العلمية ومختبراتها تفتقر الى الاجهزة البحثية والاثاث والتجهيزات الاخرى...لماذا لماذا لماذا؟ من سيجيبنا على لماذا؟ رفقا بالعملة النادرة التي لا يمكن الاستغناء عنها وليس لها بديل حقيقي ولايمكن للبلد النهوض الا بها ...ان من اهم المكونات الاجتماعية والتي لايمكن الاستغناء عنها ...هم ذوي المهن الطبية والاساتذة الجامعيون.... ولايمكن استبدالهم ابدا...حيث يمكن ان نتعلم حرفة ومهنة خلال شهر لكن لا يمكن ان نتعلم الهندسة او نتعلم الطب بسنة ......اتمنى من اصحاب القرار خصوصا وزارة التعليم العالي ان لا تتخذ قرارت دكتاتورية بحق الاساتذة الجامعيين.. ..اتمنى من وزراة التعليم العالي ان تفكر بمنتسبيها وتتفهم ان وصولهم للجامعة يوميا ليس امر سهل.... انتمنى ان تقوم الوزراة بتبني مشاريع لاسكان الاساتذة الذين لايمتلكون سكن وخصوصا الاساتذة الجدد..فمثلا الكثير من اساتذة التعليم العالي القدماء استلموا ما لايقل عن قطعتي ارض وفي اماكن جيدة اما الاساتذة الجدد لم يحصلوا على متر سكني واحد ..... هموم الاستاذ الجامعي كثير اسال السيد الوزير هل يمكن اقامة مؤتمر على مستوى عالي لمناقشة مشاكل التعليم العالي على مستوى العراق؟مؤتمر حقيقي..وليس شكلي.......لماذا قرارت الوزراة دائما هي امر غير قابل للمناقشة لماذا؟

الاستاذ الجامعي وبشكل عام يقوم بواجباته على اكمل وجه ...ويعطي زبدة علمه في قاعة الدرس....وفرض الدوام الاجباري غير المبرر الا لانه راتبه تحسن هذا يعتبر اذلال ....حتى ان بعض الاداريين يقول لاي منتسب في حالة عدم تمكنه من الدوام اليومي لظروفه الخاصة ...اذا ما يعجبك ان تدوام يوميا سوف نلغي مخصصاتك الجامعية وكانها مكرمة مقابلها يذل الاستاذ بدوام لافائدة منه ...الاستاذ واجباته كثيرة ويمكن ان يعطى واجبات فعلية وليس دوام لامعنى له...

نتمنى ان يجيبنا من يسمع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,791,369
- امنيات عراقية:ارتقاء الدراسات العليا
- رد على استفتاء ظالم : يقول العراقيين لايريدون الديمقراطية
- هل هموم العراق عبر النت مهملات
- الجامعات العراقية خدمات ومزايا وطموحات
- حكومة المالكي وازمة السكن
- تنهدات عراقية ...هل تسمع الحكومة الامية


المزيد.....




- قرقاش: ربط الهجوم على أرامكو بتطورات حرب اليمن تبرير مرفوض ت ...
- 6 فوائد للعسل لمعالجة الأمراض
- وزير الخارجية الفرنسي يعلن دعم -السودان الجديد- بمبلغ 60 ملي ...
- الشرطة الأمريكية تعتقل فتاة كانت تريد التلذذ بقتل 400 شخص
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- شاهد: الرباط مدينة الانوار.. تاريخ يُعرض على جدران قلعتها ب ...
- لا كفيل بعد اليوم.. تعديلٌ قانوني في قطر يمنح المستثمرين الأ ...
- المجلس الأعلى بليبيا: غرف عمليات أجنبية تسيّر طائرات حفتر
- هجمات أرامكو.. أين الأسلحة الأميركية في السعودية؟


المزيد.....

- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد
- تدريس الفلسفة بالمغرب، دراسة مقارنة بين المغرب وفرنسا / وديع جعواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - علي عبد داود الزكي - مخصصات جامعية واهات دوام طويل لامعنى له