أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - من أول الصحو الى آخر المطر...!














المزيد.....

من أول الصحو الى آخر المطر...!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2469 - 2008 / 11 / 18 - 08:58
المحور: الادب والفن
    


الى/ ملهمتي الرائعه
من وحيها....غفراناً واعتذار..!
أفترشيني دفقاً

وادخلي ايامي ربيعاً، فقد ارهقني كلأ صحاريك الجافة،

امنحيني بطاقة طقوسك،


وذري ملح تفاصيلك على مساحات جنوني،


اكتبيني باظافرك،


وانسلي من جحور مفاوزي،


أدلقي فيضك،


ووسمي جداري بالحناء.


نبوئتي خذلتها العنكبوت..!


......يممي شطر كنائسي


انتظري أجراس احلامي


اطلقي اوراد بوحك فمآذني مبحوحه ونشيدك ضاج.


ارقصي على جمر انيني


اضربي طبولي


ودعيني اعيد ترتيب ضجيجي بك،


افتحي مدني العصية على اشتهائك،


أزيحي صقيع شفتيك،


روضي انياب غربتك،


وازرعي حبال لبلابك على شرفاتي المغلقة


خيطي خيوط شمسك برطوبة غرفتي،


أحترقي بسوادي (كحلاوة ليل) (1)


افترسي ضجري


ألهبي برودة انتظاري


اجمعي شظاياي


اقتلي حيرتي


أدخليني خصب فصولك


أختمي جوازي باحمر شفاهك


ومسدي عنجهية تلذذي من اول الصحو الى آخر المطر


احمليني على قبابك، وأشعلي بخورطهرك على دنس خطوتي،


فجري حقول الغامي، وعدي اصابعي بانامل روحك


اقتربي فجراً..دهراً


أنثري ليل شعرك على مساحات نهاري


أشعلي ديناميت سريري وبرودة وسادتي


أختاري الوان هزيمتي على بياض انتصارك


شاركي لهفتي عزاء انثيالاتك


استعرضي طول شعرك على مرايا وضوحي


قدمي قرابين روحي لقداسة عينيك،


واغرقي في تفاصيلي من اول الاشارة الى اخر النداء


أخرقي صمتي بصراخ لهيبك


امنحيني افقاً بلا عتمة، وورداً بلا ذبول


واماني تعيش مخاضها،


وايعدي عني خريف ازمنتي،


ونواح ليلكتي


اضميني الى اشيائك


اعلن عند حضرتها


ابجديات بوحي ومرارة دعائي


يا امراة قدت ربوبيتها على دنس انسنتي،


فاستحالت كرستال ونيون وفيض ودفق وصحو وحياة.


ها قد هيت لك


فامتصي رحيق ابديتي


ياحورية بحري الواسع،


ويازنبقة طقوسي


اخضرارك يدخلني


فازيحي غشاوة المسافة


واقتربي...اقتربي ...اقتربي فانا اردد:


(أحبك ...الان.... الان .......اكثر) (2)






.........................................................


1- اغنية عراقية للمطرب ياس خضر


2- مقطع من أغنية (هذه ليلتي) للسيدة ام كلثوم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,282,368
- أغاني الغجر ..ايقاعات من جمر ورقصات من ألم...!
- مسكونه باللازورد....!
- ماذا قدمت لنا الانتخابات الرئاسية الامريكية...؟
- من يأتزرْ بأوراق التوت في الاتفاقية الامريكية العراقية.....!
- قبلَ أن يُدركهُ الصباح ..............!
- قبل أن يدركهُ الصباح.....!
- الأله الذي يلبس عبائته الاخرون ......؟
- تعالوا....نعيدُ تأهيل انفسنا .......؟
- ثقافة الاختلاف...رؤية هلال العيد إنموذجاً......!
- الرمزية الجهادية في مسلسل( سنوات النار) أ وأرخنة الجريمة الم ...
- الثقافة القضائية .....الرؤيه ومثيلها في راهن العراق الجديد . ...
- عربة الموتى
- قراءة في احكام المادة (10) فقرة (5) من قانون الاحوال الشخصية ...
- الحرية الشخصية
- نواجذ ألأزمنة ...!
- ما ذا لوقتلت المرأة زوجها غسلاً للعار....؟
- حين أقيل لحظتي ...!
- ماذا لو نجحت السيدة (كلنتون) في الوصول الى البيت الابيض ..؟
- ..على وشك أن أمنحك ألجنون ..!
- هيبة القضاة الضمانة الاكثر أنتاجية في استقلال القضاء وسيادة ...


المزيد.....




- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - من أول الصحو الى آخر المطر...!