أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نورا محمد - محمد القصه الحقيقيه 4















المزيد.....

محمد القصه الحقيقيه 4


نورا محمد
الحوار المتمدن-العدد: 2466 - 2008 / 11 / 15 - 03:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


الحياة فى المدينة
اول ما دخل محمد المدينة ترك راحلته لتختار له المكان الذى سيقيم فيه وقال اتركوها فانها مامورة "فى محاولة لاقناع الناس انه موجه و مؤيد بسلطة الله واين كانت هذه المعجزات حين راى الاهوال والمشقة فى الطريق ?

الكفاح الدامى
استقر محمد بالمدينة بعد الهجرة
وكانت الهجرة بداية حروب دامية وغزوات وسرايا مستمرة لمحمد حتى اخر يوم فى حياته
والحروب والغزوات والسرايا نقطة سوداء فى تاريخ الاسلام الذى اتهم بعد ذلك بالعنف الدموى واراقة الدماء وكان البابا بندكت السادس عشر محقا حينما اتهم الاسلام بالعنف وغضب المسلمون وطالبوه بالاعتذار رغم انه لم يذكر غير التاريخ والواقع
وقد عاش محمد فى المدينة فكان مصدر قلق وقلاقل لاهلها
صحيح انهم كانوا يتقاتلون فيما بينهم وكان الاوس والخزرج فى حروب دائمة اخرها حرب بعاث وقد وحد محمد بينهم والف بين قلوبهم ولكن ليس ليعم السلام والهدوء والرخاء هذه المدينة ولكن لتكون بداية هلاك وموت وخراب لاهل المدينة بل لسكان الجزيرة العربية كلها وللعالم كله فى الوقت الحالى
وعقيدة الجهاد والغزو فى الاسلام سببت عداء العالم للمسلمين وادت الى تخلفهم وتاخرهم حضاريا
ولن يتقدموا ويلحقوا بركب الحضارة و الرقى الا اذا نبذوا وتخلوا عن فكرة الجهاد والعنف المسلح
ولو كان محمدا قد حرم الحرب ونهى عنها لكان جديرا بالاحترام والتقدير والتقديس وكان يمكن اعتباره نبيا مرسلا من الله لان الله لا يمكن ان يامر بالقتل واراقة الدماء وكل ما ينتج عن الحروب من اهوال و ماسى
وكان جديرا بمحمد بعد ان الف بين قلوب اهل المدينة ان ينشر دعوته بالحجة والاقناع والسلام ويكرس جهوده للنهوض والعمل والحضارة والبناء وليس للحرب والهدم والخراب

محمد فى المدينة
طلب محمد من المسلمين ان يحرسه احد بالليل ويحميه من الاعداء
فجاء سعد ابن ابى وقاص يحرسه فدعا له ثم نام
استمر ذلك فترة حتى عاد محمد و فكر ان اصحابه سيقولون كيف يحتاج النبى الى من يحرسه ويحميه ولماذا لا يحميه الله؟
فقال محمد الاية "والله يعصمك من الناس"
فاخرج محمد راسه من القبة التى يجلس فيها وقال يايها الناس انصرفوا عنى فقد عصمنى الله"
وفى الواقع ان هذه الاية لم تتحقق ولم يعصمه الله ولم يحميه وقد مات محمد من اثر شاه مسمومة قدمتها له امراة يهودية .فلماذا لم يعصمه الله من هذه السيدة التى ارادت قتله واوحى له ان الشاة مسمومة؟
ولم يعصمه يوم احد فقد اصابته جراحات كثيرة
ولماذا لم يعصمه فى مكة حينما ذاق كل صنوف الهوان والعذاب؟ام ان الله يعصمه فقط حين يكون معه اصحابه ومؤيديه والذين يدافعون عنه حينما يصبح قويا بمن معه؟

عاش الناس فى المدينة فى خوف
وكان قدوم محمد واصحابه الى المدينة بداية شر وسوء لاهل المدينة فقد تجمع عليهم العرب واظهروا لهم العداوة والبغضاء وكانوا لا يبيتون الا بالسلاح ولا يصبحون الا فيه
وكان هذا الخوف بداية لسلسلة لا تنتهى من الحروب والماسى واراقة الدماء ومعاناة الناس من ويلات الحروب ودمارها وما تخلفه من التدهور والفتن والتاخر وما ينتج عنها من مشاعر الكراهية بين الناس وعاهات البشر والامهم

بداية القتال
اراد محمد ان يبدا فى الحرب والقتال ولكى يضمن طاعة المسلمين له وحماسهم وعدم اعتراضهم او مناقشتهم احال الامر الى سلطة اعلى منه وهى سلطة الله
فقال الاية"اذن للذين يقاتلون بانهم ظلموا وان الله على نصرهم لقدير "
وكان قول هذه الاية بداية مشؤمة لحروب وقتال ودماء
وكانت العرب فى الجزيرة العربية وفى قريش خصوصا تعشق الحرب وتعيش على اراقة الدماء
وكانت طبيعة الصحراء القاحلة القاسية قد اضفت على العرب هناك من القسوة والخشونة ما جعل الحرب بالنسبة لهم هى الحياة
وكانوا يتفاخرون فى اشعارهم ويتغنون بانهم اهل حرب وقتال
وعندما جاء محمد رسخ هذه الاخلاق القتالية واكد فكرة القتال والحرب ولم يغير هذه الطبيعة البدائية العنيفة المتعطشة للدماء
هو بذلك لم بحدث تغييرا كبيرا فى المجتمع
وكان اليهود يصفون العرب الذين يسكنون الجزيرة انهم وحوش سذج واراذل متاخرون وكانوا يحتقرون العرب احتقارا بالغا وكانوا يسمونهم اميين وكانوا يتباهون عليهم بانهم اصحاب وحى سماوى وكتاب وعلم
وقالوا ليس علينا فى الاميين سبيل
وكان الاولى بمحمد ان ينبذ العنف والقتال ويحض على السلام والعمل والتحضر


الغزوات والسرايا قبل بدر
بعث محمد بعدد كبير من السرايا والغزوات ليعترض قوافل التجارة لقريش وينتقم منها لانها اخرجته من مكة
وبهذا يكون محمد هو الذى بدا القتال والتحرش بقريش
هذه الغزوات هى
1-سرية سيف البحر
2-سرية رابع
3-سرية الخراز
4-غزوة الابواء
5-غزوة بواط
6-غزوة سفوان
7-غزوة ذى العشيرة
8-سرية نخلة
وقد جرى فى بعضها سلب الاموال وقتل الرجال
وهكذا نرى انه بمجرد وصول محمد الى المدينة بدا فى تجهيز السرايا والغزوات لاعتراض قوافل قريش والاستيلاء عليها
وكان هذا هو الاسلوب والطريقة المتبعة فى جزيرة العرب
فقد كان الوضع عبارة عن قبائل متفرقة تغير بعضها على بعض وتسلب الاموال والممتلكات وتسبى النساء وتعود بالغنائم وهذا هو بالضبط الاسلوب الذى اتبعه محمد فى غزواته
وهذا الاسلوب بدائى وهمجى ووحشى ويشبه قطاع الطرق واللصوص الذين يهاجمون القوافل فى الطرق المهجورة والغير مطروقة فتسير القوافل فى رعب منهم
وهذا الاسلوب لا يليق برسول من عند الله ارسل رحمة للناس
وليس من الحكمة ان يبدا محمد حياته فى المدينة بالغزو والاعتداء حتى ولو كان انتقاما من الذين اخرجوه
وكان من الحكمة ان يحث الناس على العمل والانتاج والبناء وان يكون قدوة للناس فى العمل والحضارة والتقدم
ولو كان محمد ارسى دعائم الحب والسلام وقبول الاخر والتسامح والعمل والسعى نحو التحضر والرقى لكان جديرا بالاعتقاد انه نبى
ولو كان دعى الى دينه بالحكمة والموعظة الحسنة والاقناع والحجة والحوار البناء لارسى مبادئ عظيمة سامية بدلا من اسلوب البطش والارهاب والغزو السلب والنهب
ولاحدث ثورة وتغييرا جذريا فى اسلوب حياة العرب البدائيين
ولكن محمد قرر ان يكون اسلوبه هو الحرب والعنف فالحرب هى الصوت الاعلى والاقوى رغم انها الاكثر قسوة ودموية
والحرب هى التى ستثبت اقدام نفوذه وسيطرته ورئاسته وتفرض على الناس الطاعة والولاء والخضوع
وقد قال محمد ايات تفرض على اتباعه القتال واقنعهم انها من الله وهكذا استخدم محمد الله فى تنفيذ اوامره
الاية"وقاتلوا فى سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين ...........فان انتهوا فلا عدوان الا على الظالمين"
وهنا يفرض محمد القتال على اتباعه للدفاع فقط وليس الاعتداء والبدء بالقتال
ثم قال محمد ايات اخرى تبين طريقة القتال "فاذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب ................ويثبت اقدامكم"
وفى هذه الاية ولو يشاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلوا بعضكم ببعض "
والسبب فى عدم نصر الله للمؤمنين هو الابتلاء وهو سبب غير عقلانى
واصحاب محمد ينتصرون مرة وينهزمون مرة مثل اى حرب عادية سجال بين الناس
وفى هذه الاية يلوم محمد الذي يعترضون على الحرب"واذا انزلت سورة محكمة وذكر فيها القتال رايت الذين فى قلوبهم مرض ينظرون اليك نظر المغشى عليه من الموت "
وهكذا جر محمد اتباعه ومن امن به وصدقه الى الهلاك وساقهم الى الموت سوقا وجعلهم وقود حروب متتابعة لا تنتهى قتل فيها الالاف وترملت النساء وتيتمت الاطفال وتشوه الرجال وعاش الكثيرون بعاهات مستديمة
ولو كان محمد يقاتل فى سبيل الله كما يقول ولنشر الاسلام لما نهب وسلب الغنائم ولما سبى النساء والاطفال ليؤكد للتاريخ ان هذه الغزوات ليست للمصلحة المادية
ولكن الغنائم كانت المصدر الوحيد لاعالة الجنود واعاشة المسلمين لانهم لا يعملون اى عمل يحصلون منه على المال الا الحرب
وقد قرن محمد اسمه دائما باسم الله وطاعته بطاعة الله ومحبة الله بطاعته "الاية :قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله"
وقال "ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا "وقال "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا بعيدا" والاية"فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ولا يجدوا فى صدورهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما"
وقد اقتنع محمد شخصيا ثم اقنع من حوله ان هذه الايات من عند الله ولم يعلم انها رد فعل وانفعال بالاحداث وحديث نفس
واستخدم محمد الايات لفرض ارادته وطاعته على جميع من حوله
وكان يستخدم اسم الله ايضا فى التنصل من مسؤليته والمصائب التى كان يجرها على الناس نتيجة خطا فى التصرف والتقدير او عدم خبرة فكلما حلت باصحابه مصيبة او حدث لهم مكروه قال لهم انها مشيئة الله اى ان ليس لاحد ان يحاسبه على التقصير

غزوة بدر الكبرى:اول معركة فاصلة فى حياة محمد
قال محمد لاصحابه هذه قافلة قريش فيها اموالهم فاخرجوا اليها لعل الله ينفلكموها "
كان ابو سفيان وهو من اشراف قريش يمر بقافلة بها ثروات طائلة هى الف بعير محملة بالاموال لا تقل عن خمسين الف دينار ذهبى"
وهى فرصة نادرة لمحمد واصحابه ان يستولوا عليها وينتقموا من قريش
والملاحظ ان محمد استخدم الله فى تبرير قطع الطريق والنهب والسلب والاستيلاء على الاموال ليضفى الشرعية على السرقة رغم ان الله لا يامر بالسرقة ابدا.
خرج محمد وقليل من اصحابه ليستولوا على القافلة ووصل الى قرب بدر وبعث من ياتى له بالاخبار
فلماذا يحتاج محمد الى من ياتى له بالاخبار و لا بخبره الله او الملائكة؟
ابو سفيان يتغلب وينتصر على محمد
كان ابو سفيان على الطريق الرئيسى ثم علم ان محمدا واصحابه ينتظرونه قرب بدر فحول اتجاه القافلة نحو الساحل غربا وبهذا نجا بالقافلة وهرب من محمد
هم محمد بالرجوع الى المدينة بعدما افلتت منه القافلة ولكنه وجد موقفه محرجا امام اصحابه وصورته ستهتز كنبى مرسل اذ كيف لا يعرف وهو نبى موحى اليه ان ابو سفيان سيغير مسار القافلة ويهرب بها ولماذا لم يخبره الله بذلك عن طريق الوحى؟
ولما اراد بعض المسلمين الرجوع وتجنب الحرب وويلاتها قال محمد الايات "كما اخرجك ربك من بيتك بالحق وان فريقا من المؤمنين لكارهون يجادلونك فى الحق بعدما تبين لهم كانما يساقون الى الموت وهم ينظرون"
وقال محمد فى قريش وجيشها "بطرا ورئاء الناس ويصدون عن سبيل الله ""وغدوا على حرد قادرين"
وهذا يؤكد ان محمد يقول الايات تعليقا على المواقف التى تحدث له

الخباب ابن المنذر يعرف اكثر ويعدل على محمد
نزل محمد واصحابه ادنى ماء من مياه بدر
فقال الخباب ابن المنذر : امنزل انزلكه الله ؟ام هو الراى والحرب والمكيدة ؟قال محمد بل هو الراى والحرب والمكيدة .قال يا رسول الله ان هذا ليس يمنزل.........."وغير محمد مكان الجيش بناء على راى الخباب
ولو كان محمد نبيا لاوحى اليه الله بالمكان المناسب والافضل ولما احتاج للخباب ليعدل عليه
ولكن هذا الموقف يؤكد ان محمدا قائد جيش عادى يحتاج لمشورة من حوله وخبرتهم وذكاؤهم
بنى المسلمون لمحمد القائد الحربى عريشا فوق التل ليجلس فيه ويحتمى فيه من القتال والقتل وظل يدعو الله حتى سقط رداءه عن كتفيه وقال له ابو بكر حسبك الححت على ربك
واغفى محمد فى العريش اى نام نوما قصيرا ثم استيقظ وقال ابشر يا ابا بكر اتاك نصر الله هذا جبريل اخذ بعنان فرسه يقوده على ثناياه النقع(الغبار)
والملاحظ ان محمدا ترك جنوده يقاتلون وحدهم فى ميدان المعركة ونام فى العريش رغم ان مكانه الطبيعى فى ميدان المعركة وسط جنوده ولو كان نبيا ما احتمى من القتال فى العريش ولنجاه الله من القتل وهو فى وسط الميدان
من المضحك حقا ان جبريل الملك الذى له اجنحة وقوة خارقة يحتاج لركوب فرس ليقاتل مثل الانسان العادى
وفى الواقع ان كل ما يرويه محمد هو من محض اوهامه وخياله وتهيئاته
ودارت رحى الحرب وحالف الحظ محمدا واصحابه والحرب سجال مرة منتصر ومرة مهزوم
وانتهز محمد فرصة الانتصار فاعلن ان الملائكة قاتلت معهم وانه انتصر لان الله ايده ونصره لانه نبى مرسل
والتعليق الذى سبق ان قاله الكثيرون هل الملائكة التى ارسلها الله لتقاتل مع المؤمنين لم تستطع ان تقتل غير سبعين فقط من الاعداء؟هذا العدد قليل جدا بالنسبة لقدرة الملائكة الخارقة
ولماذا لم تقاتل الملائكة مع المؤمنين يوم احد حين هزم المسلمون هزيمة منكرة ام ان الملائكة لا تظهر حين ظهور خالد اين الوليد القائد الحربى الفذ والذى كان سببا فى انتصار قريش يوم احد
وسال عوف بن الحارس محمدا ما يضحك الرب من عبده ؟قال غمسه يده فى العدو حاسرا فنزع درعا كانت عليه فقذفها ثم قاتل حتى قتل
وهنا يؤكد محمد ان الله يفرح حين يقاتل المؤمن دون ان يرتدى درعا تحميه من القتل ولا ادرى ما الذى يضحك الله ويفرحه وهو يرى عبده يقاتل بدون درع فيقتل ؟وهل خلق الله الانسان ليراه يقتل فى الحرب ؟
وهنا يحرص محمد المسلمين ان يقاتلوا بدون دروع تحميهم وهو بهذا يحضهم على الموت السريع والهلاك ويامرهم بعدم الاخذ باسباب الامان وهذا غير عقلانى

امثلة من قسوة العرب وتخلفهم فى هذا العهد
1-ذهب رسول ابى سفيان يستنجد بهم لينقذوا القافلة وقد قطع انفه وحول رحله وشق قميصه .فكيف يبلغ التخلف بانسان ان يقطع انفه بنفسه مهما كانت الاسباب والظروف؟
2-كشف عامر اين الحضرمى عن استه وخرج صائحا على اخيه الذى قتل فحمى القوم .وكان هذا تقليد متبع فى العرب ان يكشف الرجل عن مكان الشرج تعبيرا عن خطورة الامر.وهذا يوضح البدائية التى كان يعيشها العرب
3-ابو دجانة وعصابته الحمراء
كان لابى دجانة عصابة حمراء اسمها عصابة الموت يربطها على راسه حين يقاتل ويقول الناس اخرج دجانة عصابته الحمراء
وهذا يبين مدى قسوة العرب وتعطشهم للدماء وشرههم للقتال والموت والدماء

محمد يمنع قتل اقاربه
قال محمد لاصحابه :انى قد عرفت ان رجالا من بنى هاشم قد اخرجوا كرها لا حاجة لهم بقتالنا فمن لقى احد من بنى هاشم فلا يقتله ومن لقى ابا البحترى بن هشام فلا يقتله ومن لقى العباس بن عبد المطلب فلا يقتله(عم محمد)فانه انما اخرج مستكرها .
فقال ابو حذيفة بن عتبة :انقتل اباءنا وابناءنا واخواننا وعشيرتنا ونترك العباس والله لئن لقيته لالجمنه بالسيف (اقتله)
فلما سمع محمد ذلك قال لعمر بن الخطاب يا ابا حفص ايضرب وجه عم رسول الله بالسيف ؟
وكان النهى عن قتل ابى البخترى لانه كان اكف القوم عن محمد وهو بمكة وكان لا يؤذيه
وهكذا نرى ان اصحاب محمد والذين امنوا به وصدقوه قد اعترضوا على اوامره وعصوه لان اوامره غير منطقية ولا عقلانية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- محمد القصه الحقيقيه 3
- ايها الرجال المسلمون فكوا الاشتباك بين الشرف والجنس
- لماذا يرفض الاصوليون العقلانيه؟
- الرقص لغه الجسد
- نقد الطقوس الاسلاميه.ضحايا الوضوء الاسلامى
- ايها الشباب والشابات احبوا ولا تخجلوا
- نقد الطقوس الاسلاميه.مساؤى الصيام.بقيه
- نقد الطقوس الاسلاميه .الصيام يعوق الرياضه
- نقد الطقوس الاسلاميه ، مساؤى الصيام الاسلامى .بقيه
- نقد للطقوس الاسلاميه .........الصلاه
- مساوئ الصيام
- نقد عقلانى للقران 4
- نقد عقلانى للقران 3
- نقد عقلانى للقران 2
- نقد عقلانى للقران


المزيد.....




- مسيحيو القدس بطوائفهم: لا نريد مقابلة بنس
- ليزيكو: ترمب أيقونة الإنجيليين أم المسيح الدجال؟
- وزير الخارجية السعودي: تدخلات إيران بالمنطقة ستؤدي لإشعال ال ...
- أهالي الموقوفين الإسلاميين بلبنان يحتجون لإنصاف أبنائهم
- -القوى الوطنية الديمقراطية والعلمانية- تدعو الأكراد للانضمام ...
- الكنيسة الروسية تقترح العودة إلى التقويم الشرقي
- وزير الخارجية السعودي:إيران تتدخل في شؤون دول المنطقة وتشعل ...
- ارتفاع الاعتداءات ضد اليهود ونصف اللاجئين في أوروبا معادون ل ...
- ارتفاع الاعتداءات ضد اليهود ونصف اللاجئين في أوروبا معادون ل ...
- -إسلاميون- يتظاهرون في بيروت للمطالبة بالعفو عن سجناء من بين ...


المزيد.....

- مقدمة في نشوء الاسلام (2) / سامي فريد
- تأملات في ألوجود وألدين - ألجزء ألأول / كامل علي
- أسلمة أردوغان للشعب التركي واختلاط المفاهيم في الممارسة السي ... / محمد الحنفي
- سورة الفاتحة: هل هي مدخَل شعائري لصلاة الجَماعة؟ (1) / ناصر بن رجب
- لم يرفض الثوريون التحالف مع الاخوان المسلمين ؟ / سعيد العليمى
- للتحميل: تاريخ تطور أشكال الحياة على كوكب الأرض / ترجمة لؤي عشري-تأليف رِتْشَرْدْ كُوِنْ Richard Cowen
- أحكام الردّة بين ميراث القداسة ومقتضيات الحريّة / عمار بنحمودة
- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نورا محمد - محمد القصه الحقيقيه 4