أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - مازن كم الماز - عن انتصار باراك أوباما














المزيد.....

عن انتصار باراك أوباما


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 2466 - 2008 / 11 / 15 - 07:49
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


من الخطأ الشائع اعتبار الدعوة إلى إصلاح نظام ما , خاصة و هو يواجه أزمة جدية كحال النظام الاقتصادي الرأسمالي خاصة في دول المركز و لا سيما أمريكا , على أنها دعوة معادية لهذا النظام كما حاولت الماكينة الإعلامية المحافظة أن توهم الناس في أواخر الحملة الانتخابية الرئاسية الأمريكية و لا أنها , في نفس الوقت , دعوة إلى تغيير جذري حقيقي , هذه النظرة تحول دون أن ندرك الحقيقة البسيطة في أن هذه الدعوة و أن ذلك الإصلاح نفسه هو محاولة للوقوف في وجه تغيير جذري حقا..إن الدعوة للإصلاح خاصة في صراعها مع صناع الأزمة كما شاهدناها في حملة أوباما لا تريد فقط تعديل السياسات التي أدت إلى الأزمة و استبعاد صانعيها , بل إنها تريد توجيه غضب و سخط ضحايا الأزمة بعيدا عن النظام , عن جوهره , ليس فقط في حالة النظام الاقتصادي و السياسي الأمريكي , بل أيضا في حالة معظم الأنظمة العربية المأزومة , حيث تتعالى من حين لآخر دعوات خجولة للإصلاح من المحسوبين على الأنظمة نفسها و قد استخدمت في بعض الأحيان , كما في حالة بشار الأسد و اليوم مع ابن الرئيس المصري , لتمرير التوريث و تلميع صورة "الزعيم" القادم..في الحقيقة كان انتخاب ماكين سيعني أن الأمريكيين أكثر شعوب الأرض تخلفا و جهلا سياسيا و خنوعا لأدوات السيطرة و الضبط الجماعية "المتطورة" بلا شك , فما دام النظام مضطرا لإعادة المشهد الانتخابي كل أربع سنوات , و ما داموا يملكون فرصة التصويت ضد من ألقى بهم في أتون أزمة يومية خانقة , تماما كالزوج المخدوع , ( هذه الفرصة التي لا تملكها جماهيرنا ) فقد كان انتخاب ماكين و عدم التصويت لأوباما سيكون دليلا فقط على الغباء الذي لا شفاء له , بالغ البعض في امتداح الأمريكيين على انتخابهم لأوباما , لكن الحقيقة هو أنهم بالكاد دفعوا عن أنفسهم تهمة الغباء المطلق , هذا لا يعني أن بقية الشعوب هم أكثر نضجا , خاصة شعوبنا , بل لا بد أننا , و نحن نعيش وسط قيود و سجون الاستبداد و تابوهات المحظور , نحسد الأمريكيين على تلك الفرصة المتجددة كل أربع سنوات لرد الصفعات التي تلقوها طوال أربع سنوات كاملة بواحدة على الأقل , تصوروا مثلا نتيجة أية "انتخابات" فعلية تستطيع فيها الجماهير أن تقول رأيها , دون أن يعود ذلك عليها بويلات القمع , في أي من الأنظمة الحاكمة اليوم , تبقى القضية ليس في مجرد شتم الأنظمة القائمة , بل في أن التغيير المزعوم هو أفضل طريقة للوقوف في وجه تغيير جذري فعلي و استعادة سلبية الجماهير و تفريغ استيائها , أي أفضل طريقة للحفاظ على النظام القائم , و هنا تختلف الأنظمة المفروضة على شعوبنا عن تلك التي تدعي "الديمقراطية" البرجوازية , فبينما تصر الأولى على استبعاد أي تغيير مهما بدا تافها على واقع و درجة قمعها و نهبها للمجتمع و الجماهير و الإنسان تجيد أنظمة الديمقراطية البرجوازية إعادة إنتاج سطوتها من خلال تزييف قضية التغيير و تجديد استسلام الناس للنظام...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,801,066
- من وثائق الأممية الموقفية تصحيح بعض الاعتقادات الرائجة الخاط ...
- مجتمع الاستعراض لغي ديبورد
- تصحيح بعض الاعتقادات الرائجة الخاطئة عن الثورة في البلدان ال ...
- كارل بولاني و العولمة لغيريش ميشرا
- من وثائق الأممية الموقفية ما بعد التصويت
- إعادة توزيع الثروة ؟ نعم ( لكن ليس كما يقترح أوباما ) بقلم ب ...
- إننا نتهم
- من سيدي إفني إلى المحلة إلى بغداد إلى السكرية
- عن حل الدولتين و حل الدولة الديمقراطية العلمانية الواحدة
- عن الحملة ضد ما يسمى بجرائم الشرف
- خطة إنقاذ وول ستريت لن تفعل الكثير لمساعدة الاقتصاد المريض
- الشيوعية التحررية لسيباستيان فاور
- أممية الفيدراليات الأناركية : تسعى إلى حركة أناركية أممية في ...
- بين الشكل الشمولي لرأسمالية الدولة و الشكل النيو ليبرالي
- الثورة المضادة و الاتحاد السوفيتي لماكسيموف 1935
- كيف ظهر الإمام أبو حنيفة في مسلسل أبي جعفر المنصور
- البيروقراطية و الفن
- أحياء دمشق الفقيرة كمنتج للثورة
- الاقتصاد السوري و أزمة النظام الرأسمالي و رأي الحكومة
- قتل فيل


المزيد.....




- سهى بشارة: الفاخوري تابع مباشرة للجهاز الأمني القومي الاسرائ ...
- 37 عاماً على اختطاف المربي، القائد الشيوعي المناضل الرفيق مح ...
- 37 عاماً على مجزرة صبرا وشاتيلا
- مسيرة مشاعل احتفالاً بذكرى جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية
- لنناضل لإسقاط ما يسمى “قانون تنظيمي للإضراب”  
- نسوانية لأجل الــ 99% – بيان – أطروحة 3. نحن بحاجة إلى نسوان ...
- -الشيوعي- في ذكرى انطلاقة -جمول- من حولا: العلمانية هي ليست ...
- جزار الخيام #عامر_فاخوري يروي كيف عجلت المقاومة الشيوعية #سه ...
- كلمة باسم عوائل الشهداء ومنظمة حولا في الحزب الشيوعي اللبنان ...
- كلمة الحزب الشيوعي اللبناني للرفيق د. غسان ديبة في مهرجان ال ...


المزيد.....

- ملخص لكتاب فريدريك انجلز-أصل العائلة و الملكية الخاصة و الدو ... / عمر الماوي
- رأس المال: الفصل الثاني – عملية التبادل / كارل ماركس
- من تجلّيات تحريفية حزب العمّال التونسي و إصلاحيّته في كتاب ا ... / ناظم الماوي
- خمسة أسباب تجعل الثورة الاشتراكية ضرورة / بينوا تانغواي
- لوكسمبورغ، لينين والكومنترن / هيلين سكوت
- الدروس الثورية لكتاب لينين -ما العمل؟- / روب سويل
- منذ 30 عاما، سقوط جدار برلين / المناضل-ة
- بناء الحزب الماركسي اللينيني المغربي من منظور منظمة -إلى ال ... / امال الحسين
- تحول البنية المالية للرأسمالية المغربية / عبد اللطيف زروال
- الأسس الفكرية للانتهازية الثورية والإصلاحية الوسطية / هيفاء أحمد الجندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - مازن كم الماز - عن انتصار باراك أوباما