أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - درويش محمى - باسيسكو...تشاوشيسكو














المزيد.....

باسيسكو...تشاوشيسكو


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 2464 - 2008 / 11 / 13 - 10:12
المحور: كتابات ساخرة
    


طوال فترة حكمه قاد الطاغية الروماني تشاوتشيسكو بلاده رومانيا بقبضة من حديد, معتمداً على جيش عرمرم من البوليس السري "السيكوريتات", وفي الوقت الذي كان شعبه يعاني مجاعة حقيقية ويعيش معظمه تحت خط الفقر, كان الديكتاتور وعائلة الديكتاتور والى حد ما حاشية الديكتاتور يعيشون ببذخ وترف, وكغيره من اقرانه كان تشاوتشيسكو يعتقد بأن حكمه سيدوم الى ما لانهاية لذلك نجده لم يكترث للحظة بالمتغيرات التي احاطت ببلاده, رغم الخطر الوشيك الذي كان يهدد عرشه في اخر ايام حكمه, كانت وسائل اعلامه وعلى مدار الساعة لاتتوقف عن تمجيده وتعظيمه .
الرئيس الروماني الحالي باسيسكو على عكس الرئيس الروماني الراحل تشاوتشيسكو, هو رئيس ديمقراطي منتخب ويحظى بشعبية واسعة في بلاده, بسبب محاربته للفساد ولجهوده الجبارة في ضم بلاده الى الاتحاد الاوروبي, لكن الزيارة التي قام بها باسيسكو أخيراً الى دمشق, ومع كامل احترامنا لسيادته, لم تكن موفقة بتاتاً وهي تعيد الى الاذهان شبح العلاقة "التاريخية" المشؤومة بين النظامين الروماني والسوري خلال حقبة السبعينات والثمانينات من القرن الماضي, رغم كل المستجدات التي طرأت على تلك العلاقة والتي حدثت حصراً في الجانب الروماني, حيث اختفى تشاوتشيسكو واعدم مع زوجته, وتحولت رومانيا من بلد توليتاري الى بلد ديمقراطي, اما في الجانب السوري فبقيت الامورعلى ما هي عليه ولم تتغير قيد أنملة, والاسد لازال يحكم البلاد ويعصر العباد بقبضة من حديد, معتمداً على جيش حقيقي من البوليس السري (الاستخبارات), كأمن الدولة والأمن العسكري والأمن السياسي والأمن الجوي والأمن البحري والأمن الخارجي والأمن الداخلي, غير مكترث ولا مبال لكل المتغيرات العالمية والاقليمية, معتقداً انه سلطان زمانه, ووسائل اعلامه لا تتوقف للحظة عن تمجيده وتعظيمه في الوقت الذي يعيش الشعب السوري مجاعة حقيقية .
الرئيس الروماني باسيسكو وهو يزور دمشق, لا شك انه كان يحمل في جعبته مصالح بلاده فوق كل اعتبار, لكن من الممكن جداً وليس مستبعداً على الاطلاق ان يكون الرجل قد حن قلبه للماضي و "لايام زمان", وبالسفر ساعتين فقط على الطائرة الرئاسية الرومانية من العاصمة بوخارست الى العاصمة دمشق, سافر نيكولاي باسيسكو عبر الزمن عقدين من الزمن الى الوراء, ليجد رئيسه السابق نيكولاي تشاوشيسكو حياً يرزق وليلتقي به وجهاً لوجه في خريف دمشق الفيحاء.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,283,546,811
- عرينا...وعريهم
- كركوك بالتأكيد مدينة عراقية ولكن....
- الدراما السورية الحقيقية
- الاسد وضيفه
- صبرا اهل سورية
- الثقافة البوليسية .........وصناعة الخبر
- العظمة وجنونها
- حرام عليك سعادة السفير - الارهاب ليس من طبعنا- 3 3
- حرام عليك سعادة السفير-الازدواجية التركية- 2 3
- حرام عليك سعادة السفير -حرية الرأي- 1/3
- مرسي كتير ساركوزي
- الخطيئة الكبرى
- أمثلة سورية من الجريمة السلبية
- الخيانة الوطنية على الطريقة اللبنانية
- نصر يعلن الحرب على لبنان
- وسنبقى نغني
- في رحيل احمد الربعي
- الصراع بين الكمالية والديمقراطية في تركيا
- فيروز...لإشعار اخر
- ياعيب الشوم يانظام


المزيد.....




- شيرين عبد الوهاب تخرج عن -صمتها الإلكتروني-
- بنشماس من مكناس: - نخشى معاول الهدم من الداخل و على الحزب أن ...
- ندوة شعرية عن ديوان -حضن الريح- للشاعر الكبير محمد السخاوي
- باريس: احتفالية كبيرة بمناسبة مشاركة سلطنة عُمان كضيف خاص في ...
- غدا الأحد ، ندوة لمناقشة المجموعة القصصية (وكأنه هو) للكاتب ...
- شاهد.. من قصر لصدام في البصرة إلى متحف للحضارات
- بالكرم والضيافة.. الكشف عن تفاصيل تصميم متاجر متحف قطر الوطن ...
- لم يعرضوا من قبل في الخليج... 8 أفلام لأول مرة بالسعودية
- حقيقة ماجرى أمام البرلمان ليلة السبت/ الأحد
- -جرح البوح- لجليلة الجشي..نزيف الكتابة


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - درويش محمى - باسيسكو...تشاوشيسكو