أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناجي نهر - سموالوعي سموللعدل والمساواة//21














المزيد.....

سموالوعي سموللعدل والمساواة//21


ناجي نهر

الحوار المتمدن-العدد: 2462 - 2008 / 11 / 11 - 06:33
المحور: الادب والفن
    




سمو الوعي سموآ للعدل والمساواة //21
رأي فى موضوعة المقالة وشروطها
ناجي نهر
لولا العقول لكان أدنى ضيغم
أدنى الى شرف من الأنسان – الرضي –
المقالة كالقصيدة تولد بفعل الضرورة الموضوعية الضاغطة ,وتتلون بألوان الواقع الزماني والمكاني ,وتتناغم مع مستوى خلفية الكاتب الآيديولوجية والحضارية .
وتعد المقالة بكل المقاييس علم وفن واختصاص وممارسة مهنية طويلة ناجحة أوفاشلة يتمخض عنها وعن شروط اخرى سيأتي ذكرها لاحقآ مستوى ومكانة الكاتب ودراساته وتجاربه السابقة واخذه بالأعتبار أهمية المقالة بالنسبة للمتلقي وتأثيرها السلبي والأيجابي عليه. ان مسؤولية المقالة كبيرة جدآ بالنسبة للكاتب الذي يجاهد من اجل ايصال رسالته المعرفية الوطنية والأنسانية للآخر بسبب كونها تجمع بين متابعة الأحداث وتحليلها ووصف الواقع المعاش بأمانة علمية تحليلية وتشخيص حركة الظواهروسبرخفاياها وتزامنها وترادفها واشكال تمظهرها وتأثيراتها المتبادلة مع المحسوسات الأخرى فى جانب وبين الغوص العميق فى دراسة تأثيراتها على صنع الواقع المستقبلي ومركباته البنيويه الفوقية والتحتية ومساراته ومعرفة اسباب صعود ونزول خطوط بياناته الأنتاجية المحتملة وبيانات لحمته الأجتماعية والأقتصادي والسياسية فى حركتها وتقلباتها وفى فرقتها ووحد ة اضدادها وما تفرزه مركباتها من متغيرات وما ينجم عن ذلك من أسباب وتداعيات وتشخيص ما يلزم من الوقاية والمعالجة وحساب ما تنتجه فى الحالين من خير وشر كمحصلة نهائية.
تهتم المقالة الجيدة بما يتناسب والظرف الذاتي والموضوعي للمرحلة التاريخية المعاشة وتفسير سمة العصر فيهما باسلوب تنويري يختزل الزمن مستفيدآ من ارث الأنسانية الثقافي وتطبيقاته العملية الناجحة الهادفة الى نجاح تجارب عمليات الحداثة والتجديد ومحاولات تحرير ارادة الأنسان من الشعوذات والأوهام المبتذلة .
تهتم المقالة المسئولة بترسيخ المثل الأنسانية الهادفة والنافعة والتأكيد على مبادئ حقوق الأنسان فى الحرية والمساواة ونشر الديمقراطية ومبادئ السلام واحترام الآخر وتطوير الوعي التقدمي .
المقالة ليست افتعال تراهات ساذجة تحشر بلا ضرورة ومعقولية مقارنة بنتاجات هادفة لمختصين فتسئ لجهدهم وتضحياتهم ,انها معزوفة منعشة او محزنة تحاكي سراء الناس واوجاع احزانهم وتطالب بحقوقهم وتلبية احتياجاتهم .
المقالة اداة بناء وتطوير تنبع من جذورالناس الطبقية وتتلون بألوانها وترسم أفضل وايسرالسبل لتحقيقها .
المقالة انشاء وصياغة ادبية ونثرية مفرداتها اللغوية مختارة بعناية فائقة ومشدودة بسواعد متلاصقة بتلافيف الأحاسيس الفطنة ورموش العيون المبصرة والعقول النيرة المتعاونة الى اقصى الحدود على خلق مضامين علمية مفيدة وسهلة الفهم والأستيعاب والتطبيق وبعيدة عن خلق مشاكل والتعقيدات والأساءة لأي كان .
كانت المقالة وستبقى تلج البيوت وحصون الطغاة فترعبهم وتفضحهم وتخيفهم وتروض أعتى الدكتاتوريات وتزعزع عروشها وتسقطها .
المقالفة لا تكتب من أجل الشهرة الزائلة بل لمد الجسوربين الناس لكي يتم عبور الأنسان الفاعل الى فضاء الأنسانية الأرحب من أجل الوحدة والتضامن والتعاون والبناء والعمل الخلاق المشترك .
المقالة تشترط تحديد اهدافها بدقة خاصة فى تلك التي تهتم فى معالجة المشاكل والمعوقات التي باتت تشغل الناس افرادآ ومجتمعات والمقالة بذات الوقت اجتهاد شخصي خاضع فى اكثره للمناقشة والحوار من اجل ترصين الفائدة العامة والخاصة فى مجالها البعيدة كل البعد عن الدخول فى متاهات وتعقيدات وتطرف يساري اويميني ضار .
يعتبركاتب المقالة المعني مناضل بقلمه وصاحب رسالة وتضحيات ,ولذا فهو بأستمرار بحاجة الى اعداد ذاته وتطوير قدراته ومواهبه والتزود بالوقود المعرفي لكي يكون بمستوى المسؤلية فكريآ وحضاريآ واخلاقيآ ,فقد أضحت كتابة المقالة علم واختصاص ومهنية مستندة على قواعد وشروط ومواهب ابداعية وقد سجل تقويم جمهورالمقالة عبر التاريخ نتائج باهرة فى تطوير الأنسان والمجتمع وقد تعددت اهداف المقالة وتسمياتها واصبح لكل هدف كاتب مختص بها .
ان تطور الحياة وحاجات الناس المطردة يتطلب كتاب يمتلكون المعرفة اللازمة لأكتشاف الحقائق والأسرار والذود عن شموخ راية المقالة الخفاقة بكل بسالة وصدق وشفافية .
يتبع - -





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,502,775
- شروط المقالة
- جريمة العصر... انك كامل وهم ناقصون
- سمو الوعي سموآ للعدل والمساواة / 18
- أحقآ تحول الشعب الى ما يدعون ؟؟؟!!!
- دعوني أفتخر بتضحيات عائلتي وشهدائها
- تعزية
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //17
- ثورة 14/تموز /58م/ الخالدة : ما أعظمها وأجلها واحلاها
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة/16
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //14
- 1/آيار عيد العمال العالمي
- تهنئة للحزب الشيوعي العراقي
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة//11
- سموالوعي سموللعدل والمساواة
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //10
- وسائل الإتصال الجماهيرية
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة //9
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة//8
- سمو الوعي سمو للعدل والمساواة // 7
- فى ذكرى المناضل البطل خالد الخالدي


المزيد.....




- العثماني يبشّر بتجاوز صعوبات مشروع «منارة المتوسط»
- كرواتيا: لاجئ سوري يتغلب على عائق اللغة بشغفه بالطباعة
- لغة الضاد في بوليود.. -122- أول فيلم عربي مدبلج للهندية
- صدر حديثا ضمن سلسلة الروايات المترجمة رواية -كابتن فيليبس- ...
- صدر حديثًا كتاب -صباحات الياسمين- للكاتب محيى الدين جاويش
- توزيع جوائز ابن بطوطة العالمية لأدب الرحلة
- هل ترك الممثل المصري الراحل سعيد عبد الغني وصية؟
- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناجي نهر - سموالوعي سموللعدل والمساواة//21