أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي كريم - ألقنديل ألصغير






















المزيد.....

ألقنديل ألصغير



علي كريم
الحوار المتمدن-العدد: 2462 - 2008 / 11 / 11 - 05:47
المحور: الادب والفن
    


مسرح مدرسي

( الشعب) يتسائل : من سيحكم المملكة بعد وفاة الملك.. فهو لم يترك سوى ابنةٍ صغيرة ليس بوسعها ان تحكم

(الشعب) : لقد سمعنا ان الملك قد ترك وصية لأبنته الصغيرة قال فيها شيئآ قليلآ جدآ ..قال كي تصبحي ملكة يجب ان تحملي الشمس الى القصر . وقال الملك في وصيته ايضآ ( اذا لم تستطيعي حمل الشمس الى القصر فأنكِ ستقضين حياتك في صندوق خشبي مغلق . عقابآ لكِ

ألأميرةالصغيرة (وقد استدعت حكيم القصر) : ايها الحكيم أن أبي قد كلفني بمهمة كبيرة . فأنا لا أريد ان اكون ملكة ابدآ

الحكيم : لكن قوانيين المملكة المكتوبة منذ زمن بعيد تحرم على ألامير أو ألاميرة أن يرفضا الحكم . ولهذا فأن ابنة الملك لا بد ان تكون اميرة وقد عاشت مملكتنا بسعادة دائمة لأن كل واحد فيها يعرف واجبه ولا يهرب منه وقد كان ولدك حكيمآ حين قال ان عليك احضار الشمس الى القصر أو العيش في صندوق

ألأميرة الصغيرة : أذن سأتسلق الجبل العالي الذي تظهر الشمس من خلفه كل يوم . ما رأيك

الحكيم : افعلي ما تشائين لتنفيذ وصية والدك

( تظهر الاميرة على خشبة المسرح وهي تتسلق مرتفع نحوأنارة قوية كأنها شمس وحين تصل الى النهاية تدرك الاميرة ان الشمس ما زالت بعيدة وتردد :لا لا استطيع جلب الشمس بمفردي ..فتعود حزينة وتأخذ بالبكاء

الحكيم (بعد دخوله ) : ايتها الاميرة لن تجلبي الشمس بالبكاء . يجب عليك مواصلة العمل لأجل ذلك

ألأميرة الصغيرة (وهي تخاطب قائد الحرس) :علق على الجدران الخارجية للقصر بيانآ أعلن فيه ان اي رجل يستطيع ان يساعدها في حمل الشمس الى القصر سينال مكأفاة كبيرة من المجوهرات

(الشعب) :ان ألأميرة قد جنت . وطلبها هذا هو الدليل
(الشعب) :لا أنها حكيمة . فهي مصرة على تحقيق شئ صعب
(الشعب):ولكن احدً لن يستطيع مساعدتها

الحكيم : ايتها الاميرة ان الفرصة التي منحت لكِ توشك ان تنتهي فقد اوصاني اباكِ الملك قبل وفاته ان أوقد شمعة كبيرة بعد وفاته مباشرة . فأذا ذابت قبل ان تأتي بالشمس الى القصر فأن عقابك صار واجبآ .( يتركها ويخرج)


يسمع صوت من وراء بوابة القصر لرجل عجوز يحاول الدخول الى القصرولكن الحراس يمنعوه وسمعت الاميرة العجوز وهو يقول :اريد ان ادخل لمساعدة الاميرة ويرد عليه الحرس هل يستطيع عجوز هرم مثلك ان يساعد الاميره .. هيا انصرف


الرجل العجوز : اذآ قولوا لها .انه أذا لم يكن بوسع أنسان عجوز ان يدخل قصرها فكيف تطمح ان تدخل الشمس اليه

الاميرة الصغيرة : أيها الحرس . أيها الحرس

قائد الحرس : نعم أيتها الاميرة

الاميرة الصغيرة : لماذا لم تسمحوا لذلك العجوز بالدخول

قائد الحرس : ولكنها اوامرك بأن لا يدخل اي فرد من الشعب للقصر

ألأميرة الصغيرة : هل جاء هذا العجوز الى القصر قبل ذلك

قائد الحرس : انه يأتي كل مساء لكن الحراس يمنعوه من الدخول

ألأميرة الصغيرة : صفه لي

قائد الحرس : انه رجل فقير يحمل قنديلآ صغيرآ دائمآ

& & & & & & & &

تعود الاميرة الى حزنها ويأسها وبكاءها


الحكيم (بعد دخوله) : الوقت ضيق .. الشمعة الكبيرة على وشك ان تذوب . ان البكاء والحزن لا يحلان المشاكل (يتركها ويخرج)

ألأميرة الصغيرة :ايها الحرس . اريد ان تحضروا الى القصر كل رجل في المملكة يحمل قنديلآ صغيرآ

قائد الحرس : كل ذلك من اجل العجوز الهرم

ألأميرة الصغيرة : يجب ان اجرب ذلك العجوز . قد يكون الحل عنده

قائد الحرس(مخاطبآ جنوده) : ان حل الظلام ألقوا القبض على كل رجل يحمل قنديلآ صغيرآ وارسلوه الى القصر فورآ...


(بعد وقت قليل من حلول الظلام يبدأ الرجال الذين يحملون القناديل بالحضور الى القصر وبأعداد كبيرة)

ألأميرة الصغيرة(بعد ان ادهشها المنظر) : ايها الحراس افتحوا جميع الابواب المغلقه واهدموا الاسوار . كي يدخل كل الرجال الذين يحملون قناديل

قائد الحرس :أيتها ألاميرة لن أستطيع أن أتعرف على ألرجل العجوز من شدة الضوء

ألأميرة الصغيرة :وانا لا استطيع فتح عيني لكثرة الضوء .فلم أكن اتصور انه يوجد في مملكتي كل هذه القناديل

قائد الحرس :انهم يستخدمونها لأنهم يخافون من اللصوص

الحكيم : كلا . حين يهبط الظلام يحمل كل رجل قنديله الصغير ليتعرف على طريقه

الحكيم (وهو يخاطب ألأميرة) : هل تستطيعين ان تحملي كل هذه القناديل دفعة واحدة

ألأميرة الصغيرة : طبعآ . لا

الحكيم : وكذلك الشمس ..أنها أكبر أن يمسكها رجل واحد أو أمرأة واحدة

ألأميرة الصغيرة : لقد فهمت كل شئ ألان ... أن القناديل الصغيرة مجتمعة هي الشمس التي قصدها والدي

الحكيم ( وهو يلبسها التاج ) : نعم .. والان أصبحت ملكة لأنكِ نفذت وصية والدك وأستطعتي ان تحملي الشمس الى القصر







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,519,159,802
- رسالة لصديقة مسيحية وأخرى للرئيس الطالباني
- في رثاء رجل نبيل
- أنت في العراق
- منذ هجرك
- الأحدبان
- ميليشيات عشائرية
- نساء الشرق
- قضية ثلاثية الأبعاد
- بنت الفرات
- اميره مضطهده
- هم علموني
- صديق شكسبير
- محجبه....ولكن
- المنطقه الحمراء
- هاله شو...وصابرين الجنابي
- عيد ميلاد ( الطائفيه ) 00000
- نهر دجله يسأل .و. شاب عراقي يجيب
- صور ألمرجعيه ....على ألكتب ألمدرسيه
- عيد ميلاد الطائفيه
- من هي المدينه العراقيه التي


المزيد.....


- مأزق أحمر!!!! / انتصار عبد المنعم
- باليه فتاة متحررة / جان دوبيرفال / هويدا صالح
- مسكونه باللازورد....! / ناصرعمران الموسوي
- مات آشي !* / سهر العامري
- الكاتب / سهيلة بورزق
- هو الخريفُ يا صاحبي! / يحيى علوان
- جيمس تيت - تعليم القرد كتابة القصائد / عادل صالح الزبيدي
- بذور الحنظل / سميرة الوردي
- جبران خليل جبران .... ج / 3 / حسن جميل الحريس
- ريش العنقاء / محمد كاظم جواد


المزيد.....

- نيللي كريم لـ24: شريهان منحتني الأوسكار
- انطلاق النسخة الثالثة لمشروع"أفلام 48 ساعة"..11سبتمبر
- وزيرا الشباب والرياضة والثقافة يجتمعان بكبار الكتاب والمثقفي ...
- -هنري السادس- يلاقي نجاحا باهرا في مهرجان افينيون الفرنسي - ...
- الجزائر تغلق ممرات جوية أمام طائرات ليبية بسبب الإقتتال
- فيلم روسي يتأهل لأول مرة للمشاركة في البرنامج الرئيسي في مه ...
- حديقة تسلية خصيصا للسينما - تشيني تشيتا- في إحدى ضواحي روما ...
- -شكسبير عاشقاً-...عمل مسرحي مقتبس عن الفيلم الحائز على الاوس ...
- أبو مازن: لا حل لتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني في غزة إلا بوق ...
- اليوم «مسك ختام» بقصر ثقافة الشاطبي بالإسكندرية


المزيد.....

- الفن والايديولجيا / د. رمضان الصباغ
- زخات الشوق الموجعة / الحكم السيد السوهاجى
- اعترافات عاشق / الحكم السيد السوهاجى
- التيمة: إشكالية المصطلح وامتداداته / ليلى احمياني
- الضحك والحرية لميخائيل باختين / سعدي عبد اللطيف
- مالفن ؟ / رمضان الصباغ
- رواية نيس وميس / ضياء فتحي موسى
- (الصيدلاني ( عقاقير -الصمت والحلم والنسيان - شعر و فوتوغراف ... / ناصر مؤنس
- رواية فؤاد المدينة / كرم صابر
- زجاجتان في خاصِرة القلب / ايفان الدراجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي كريم - ألقنديل ألصغير