أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - مسكونه باللازورد....!














المزيد.....

مسكونه باللازورد....!


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 2462 - 2008 / 11 / 11 - 05:45
المحور: الادب والفن
    




(هي من تأتِ .....!

من بين شفتيها


الحمراوين



ولدت اسراب البط البري


وحمائم الحضرة


ونوارس البحر


ولانها تخشى الحسد


مسدتْ عينيها بالكحل


فولدت قارات سمراء


سال على امتدادها عسلا اسود.


.................



هي من رخام واحجار كريمة ونفا ئس


سومرية ،


وهو صياد في مدينة القصب


تطارده المواويل


ويسكنه الغبش


تقتات لحظاته


على اماني عاقرة.


....................



.......هي مسكونة باللازورد


والنحاس وقلائد الفضة


والوصيفات الانيقات.


وهو يسرحْ الحلم


في قارات وهمه


ويطارد حصانا ابيض


سيعتلي نا صيته ،


ليكون جديراً


باماراتها ومدنها الرخامية.


.................



هي ابنة الرعد والجمال والجنون


وهو ابن المراعي والناي والفصول


ولان المطر من جمعهما


تفتحت اكمام الورد


واختا لت دلالاً


زهرة الاكاسيا الجميلة


....................



.....على قياثرها الممتدة،


......في ساحات اوروك


تعانق الاوتار انغامها


وتتشح الامهات بالوان الربيع،


ويتهادى صوت بعيد هناك يردد


(تعا ل...تعال ...تعال ياحبيبي


تعال ...تعال ..تعال يانصيبي)(1)


..................



هي من تاتْ


فيزور صحاريه الندى


والعشب والمطر


هي من تأتْ


فتتغير الفصول


ويتعالى الفيض


هي من تاتْ


فتصرخ آهاته المحبوسة


شوقاً وإنعتاقْ


ايتها المسافره...الى هناك


الى اعماق القلب


ادمنت الغياب


أريدك حقيقه ووضوح


فانا رجل أأمن بالملموس


واريدك كما انت


مطراً ...صحواً...ويباب.

....................


(1) تعال اغنية للمطربة العراقية امل خضير

***

ناصرعمران الموسوي: شاعر عراقي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,356,306,786
- ماذا قدمت لنا الانتخابات الرئاسية الامريكية...؟
- من يأتزرْ بأوراق التوت في الاتفاقية الامريكية العراقية.....!
- قبلَ أن يُدركهُ الصباح ..............!
- قبل أن يدركهُ الصباح.....!
- الأله الذي يلبس عبائته الاخرون ......؟
- تعالوا....نعيدُ تأهيل انفسنا .......؟
- ثقافة الاختلاف...رؤية هلال العيد إنموذجاً......!
- الرمزية الجهادية في مسلسل( سنوات النار) أ وأرخنة الجريمة الم ...
- الثقافة القضائية .....الرؤيه ومثيلها في راهن العراق الجديد . ...
- عربة الموتى
- قراءة في احكام المادة (10) فقرة (5) من قانون الاحوال الشخصية ...
- الحرية الشخصية
- نواجذ ألأزمنة ...!
- ما ذا لوقتلت المرأة زوجها غسلاً للعار....؟
- حين أقيل لحظتي ...!
- ماذا لو نجحت السيدة (كلنتون) في الوصول الى البيت الابيض ..؟
- ..على وشك أن أمنحك ألجنون ..!
- هيبة القضاة الضمانة الاكثر أنتاجية في استقلال القضاء وسيادة ...
- بعد خمس سنوات من سقوط النظام هل تم اعادة تاهيل الانسان العرا ...
- ما ذا بعد منح الصفة القضائية لاعضاء الادعاء العام في العراق. ...


المزيد.....




- نوال الزغبي تكشف عن موعد اعتزالها الغناء
- كوميدي سعودي -يسيء لرجال الحد الجنوبي-.. الحكومة والنيابة تر ...
- هولندا تفوز بمسابقة -يوروفيجن- المقامة في إسرائيل
- نجوم هوليوود في إعلان لجريدة روسية (صور)
- يوروفيجن 2019 : هولندا تفوز بالمسابقة في نسختها الرابعة والس ...
- نسف اجتماع اللجنة التحضيرية للبام
- شرطي مغربي يضرب فنانا -على المباشر-
- إلهام شاهين: أنا أجرأ فنانة في مصر... وأفسدت خطبة شقيقتي من ...
- البام يطالب بمهمة استطلاعية حول تعثر أشغال مستشفيات عمومية
- الدراما السورية والعربية.. مع الفنان غسان مسعود


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ناصرعمران الموسوي - مسكونه باللازورد....!