أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بولس رمزي - باراك حسين اوباما - انتهي الدرس ياغبي














المزيد.....

باراك حسين اوباما - انتهي الدرس ياغبي


بولس رمزي

الحوار المتمدن-العدد: 2456 - 2008 / 11 / 5 - 08:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد اعطتنا انتخابات الرئاسه الامريكيه درسا في حقوق المواطنه لن ينساه التاريخ علي مدي قرون قادمه وقد رسخت مبدأ رائعا من مبادئ حقوق الانسان
فنجد ان الولايات المتحده الامريكيه ذات الغالبيه العظمي البيضاء تعطينا درسا عمليا عظيما في قبول الاخر وهنا لا اعطي الفضل في هذا لادارة جورج بوش الابن او أي فرد بعينه لكن الفضل كل الفضل يرجع لثلاثة عناصر متساوية من حيث الاهميه وهي:

العنصر الاول : الشعب الامريكي العظيم
العنصر الثاني : الحزب الديموقراطي الامريكي
العنصر الثالث : كفاءة وقدرات باراك اوباما

وبتحيل العناصر الثلاثه التي اشتركت في تكوين شخصية باراك اوباما نجد تجلي العظمه في العناصر الثلاثه مجتمعين لايمكن لعنصر التغلب علي العنصرين الاخرين كما يلي :

العنصر الاول : الشعب الامريكي العظيم

هذا الشعب الرائع الذي لم يفق من صدمة سبتمبر 2001 عندما دمرت منشئاته باستخدم طائرات تقل ركاب امنين مسالمين وكان القتل باسم الاسلام عندما ظهر اسامه بن لادن علي القنوات الفضائيه يشيد بالابطال الشهداء الذين نفذوا هذا العمل البطولي من وجهة نظره نجد هذا الشعب العظيم وصل تاييده لباراك حسين اوباما الذي ينتمي الي اصول افريقيه مسلمه الي حد الجنون فنجد الشعب الامريكي باختلاف دياناتهم وانتماءاتهم والوانهم يؤيدون اوباما دون الاهتمام بديانته او لونه او عرقه لكن يرون فيه انه الانسان الكفء لقيادة الولايات المتحده الامريكيه وهنا نري ان اختيار الشعب الامريكي لاوباما اختار كفاءه وليس اختيار علي اساس تمييزي

العنصر الثاني : الحزب الديموقراطي

عندما يصل السيناتور باراك اوباما الي هذا الموقع لم يكن من فراغ لكن الحزب اعطي هذا الرجل الفرصه الكامله والتاييد المطلق ليصل الي البيت الابيض الامريكي فلم يحجب عنه الحزب تطلعاته الافق مفتوح امام الرجل للوصل الي ابعد الحدود لا يوجد خطوط حمراء تعيق تقدمه

العنصر الثالث : كفاءة وقدرات بارك اوباما

نجد ان الرجل بالرغم من حداثة عمره الا انه يمتلك قدرات وكفاءه فائقه في استحواز وجذب كل من يستمع اليه كما يمتلك ثقافه سياسيه واعده استطاع يقدراته ان يقنع جميع خبراء العالم السياسيين بمقدرة هذا الرجل علي قيادة الولايات المتحده الامريكيه اضافة الي هذا فالرجل يمتلك براعه فائقه في الخطابه فانه لايقل في قدراته الخطابيه عن مارتن لوثر كينج فقد استطاع ان يكون مقنعا في جميع خطبه ومناظراته وتمكن من هزيمة كل من يقف في طريقه للبيت الابيض في جميع مناظراته سواء كان امام هيلاري كلينتون ومن بعدها مرشح الحزب الجمهوري ماكين

فقد استخدم ماكين جميع اسلحته من اجل ايقاف تقدم اوباما المتجه بسرعة الصاروخ الي البيت الابيض استخدم اصوله الافريقه وخلفيته الاسلاميه من اجل اقناع الناخب الامريكي في التخلي عن تاييده لباراك حسين اوباما وفشل في ذلك فشلا زريعا فنجد هذا لم يؤثر سلبا في شعبية باراك اوباما بل علي العكس تماما استطاع اوباما ان يتقدم علي ماكين

مرة اخري حاول ان يلصق به تهمة الارهاب وانه مؤيدا لاحد الشيوعين الذين قاموا باعمال ارهابيه منذ اكثر من ثلاثين عاما ولم ينجح في ذلك ايضا

الشعب الامريكي بغالبيته مقتنعا بقدرات الرجل في استطاعته اعادة عافية الولايات المتحده الامريكيه وتصحيح مسارها

وهنا يمكنني ان استعير عنوان مسرحية الفنان المصري محمد صبحي لاوجهها الي المهووسون في منطقتنا العربيه " انتهي الدرس ياغبي "

وهنا لي عدة نساؤلات اوجهها لضمير كل انسان يعيش في منطقتنا :

1- هل سياتي يوما يتمكن فيه ان يقوم قبطيا في ترشيح نفسه للرئاسه في مصر وبهتف له الشعب المصري ويؤيده بجميع انتماءاته العقائديه دون الاهتمام بما هي ديانته الحاليه او ماهي دياته السابقه او ماهي جذوره؟؟
2- هل سياتي يوما سوف نري رئيس الجمهوريه يرشح قبطيا لمنصبا حساسا مستخدما معيار الكفاءه فقط في هذا الترشيح دون الاهتمام بانه لاي ديانه ينتمي؟
3- هل سنري في يوما ما الحزب الوطني الديموقراطي المصري يرشح قبطي لرئاسة احد الامانات العامه للحزب الوطني ويجلس في الصفوف الاماميه في مؤتمر الحزب العام بجوار احمد عز وجمال مبارك وزكريا عزمي وصفوت الشريف والدكتور مفيد شهاب والدكتور علي الدين هلال؟
4- هل سنري اليوم الذي فيه يذهب المسلمون الي صناديق الانتخاب لاعطاء اصواتهم لمرشحا قبطيا للبرلمان المصري؟
5- سؤال اخير اوجهه لاقباط مصر هل لو انتم الشعب الامريكي كنتم سوف تدلون باصواتكم لباراك حسين اوباما؟

اردت ان اقول في سؤالي الاخير للاقباط بان ظاهرة التمييز الديني ليست حكرا علي المسلمين دون غيرهم لكنها ثقافة مجتمع تحتاج الي مجهود شاق للغاية من اجل تغيير هذه الثقافه ليس في المجتمع المصري فحسب بل في المنطقه باثرها تحتاج الي ثقافه جديده اسمها ثقافة " المواطنه " ويستلزمها تضافر كل الجهود في ذلك لقد عجبتني في كلمة السيد الرئيس مبارك في افتتاح اننا في حاجه الي تغيير ثقافة المجتمع المصري لتكون سياسة الاعتدال وهنا لي ان اهمس في اذن فخامة الرئيس مبارك " يا فخامة الرئيس رائع جدا ان تتبني بناء ثقافة مجتمع علي اسس معتدله وهذا شئ جميل لكن الاجمل ان اري الاقباط يشاركون اخوتهم المسلمين علي قمة الهرم التنظيمي للحزب الوطني الذي يشرف برئاستكم له لكن دون ذلك اشك في هذه التوجيهات سوف تعطي أي مردودا ايجابيا

بولس رمزي







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,415,370
- الاقتصاد الاسلامي وازمة المال العالميه
- الانفجار الطائفي
- موقعة الماريوت الباكستانيه
- النوم في العسل
- هل يمكنني ان اسالك
- عفوا سيدي الرئيس
- مشروع الدوله الدينيه بين النظريه والتطبيق
- رئيس مجلس الشعب المصري -مبيعرفش-
- غزوة دير ابو فانا ودفن الرؤوس في الرمال
- سقط قناع الحزب الالهي وظهر الوجه الحقيقي
- حزب الله انتصر يارجاله !!!
- الدوله الدينيه ومخاطر تفتيت دول الشرق الاوسط
- الصفقات السوريه الاسرائيليه الي اين؟؟؟
- العرب ضائعون
- قمة الضياع العربي
- هذا هو نموذج الدوله الوهابيه السعوديه
- الوهابيه السعوديه ونموذج الدوله الاسلاميه
- ضياع حقوق الاقباط في حلسات الصلح العرقي
- حوار مع بروفوسيره وهابيه
- الاسلام دين الدوله!! والشريعه الاسلاميه المصدر الرئيسي للتشر ...


المزيد.....




- فيديو -من جهنم-.. انهمار 2000 طن من الحديد المصهور كالحمم عل ...
- بوريس جونسون يعلن أنه لن يؤيد أمريكا إذا رغبت بشن حرب على إي ...
- مداخيل ليبيا من النفط تتراجع 11% في النصف الأول من العام
- ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبه ...
- ألمانيا والنمسا لا تستبعدان فرض عقوبات على تركيا جراء تنقيبه ...
- اليمن.. عراقيل أمام مفاوضات الحديدة لإعادة الانتشار
- هل تعوق مطالبة العسكر بالحصانة اتفاق أطراف الأزمة بالسودان؟ ...
- فايننشال تايمز: الرياض سعت لتقديم ضمانات لمعارضين من أجل عود ...
- أكثر من عامين بسجن انفرادي.. نيابة مصر تجدد حبس علا القرضاوي ...
- ظريف: السبيل مازال متاحا أمام واشنطن للخروج بـ-ماء الوجه-


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بولس رمزي - باراك حسين اوباما - انتهي الدرس ياغبي