أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - willst du mein Bruder sein ?oder schlage ich deinen Kopf ein?مثل الماني ساخر معناه تريد ان تصبح اخي ,او اهشم لك راسك؟














المزيد.....

willst du mein Bruder sein ?oder schlage ich deinen Kopf ein?مثل الماني ساخر معناه تريد ان تصبح اخي ,او اهشم لك راسك؟


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2455 - 2008 / 11 / 4 - 00:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد طال الحديث والجدل والمظاهرات مع وضد الاتفاقية العراقية --الامريكية ولنقل ان الجميع انطلقوا من مصلحة العراق كل حسب تجربته وقناعته
المعروف بان الاتفاقيات بين الدول يجب ان تتوفر فيها سيادة الطرفين التامة ,وهذا الشرط الاول الذي تنص عليه اتفاقية فيينا الموقعة عام 1969
والمعروف بان العراق دولة محتلة لا تملك اي نوع من السيادة باعتراف دولة السيد رئيس الوزراء نوري المالكي فبالرغم من انه القائد العام للقوات
المسلحة فانه لا يستطيع تحريك سرية من القوات المسلحة الا بموافقة القوات الامريكية المحتلة ,اي ان الشرط الذي ينص ان تكون الاتفاقية بين دولتين
وطرفين متساويين ,وعلى اساس الادارة الحرة غير متوفر ,ثانيا ان الولايات المتحدة الامريكية قد اتبعت اسلوب الابتزاز والتهديد لاجبار العراق على
التوقيع على الاتفاقية مثلا سوف ترفع الحصانة عن الخمسين مليار دولار التي هي ملكا للعراق والموجودة في الوقت الحاضر في بنوك امريكا بقرار
رئاسي امريكي ,الجيش الامريكي في العراق غير ملتزم باية عملية عسكرية ان كانت من الداخل او من الخارج , اما موضوع الحصانة التي يتمتع بها
الجيش الامريكي في العراق فقد ابدت امريكا بعض التساهل ولكن هذا التساهل لم يقدم حلا جذريا للشروط الامريكية , لقد قامت القوات الامريكية المحتلة
بقتل وتعذيب واهانة واغتصاب نساء واطفال ورجال في سجن ابو غريب وبعد الضجة التي صاحبت ردود الفعل العالمية لم تصدر المحاكم الامريكية
سوى طرد من الجيش وسجن لسنوات لا تتناسب مع حجم الجرائم المرتكبة ,والتي لم تكن الوحيدة مثلا ابادة عائلة في المحمودية واغتصاب طفلة لم
يتعدى عمرها الرابعة عشر سنة امام اهلها وحرق العائلة بالنار فماذا حكمت المحكمة العسكرية الامريكية على الجناة ؟هناك جرائم لا تعد ولا تحصى
الفلوجة مثلا وسامراء وتلعفر كثير من اسماء المدن والقرى التي ترك فيها المحتل اثارا اجرامه وقصف طائراته وابادته لمجاميع كبيرة من العزل ان
كانوا اطفالا اونساء اغلبهم مدنيين,المحتل يهدد بان ايران سوف تقوم بسد الفراغ اذا خرجنا من العراق, من قدم العراق الى ايران على طبق من فضة ؟
اليسوا هم الامريكان ؟ يهددون بفضح كل من استلم منه اموالا من السياسيين ,الشخصيات العراقية المؤسسات الاعلامية ,المنظمات والاحزاب ,ولتمويل
عملية الانتخابات كل النشاطات المدفوعة الاجر لخدمة اهداف الاحتلال وسوف تنشر قوائم باسماء تلك الشخصيات وسوف تتم المطالبة بارجاع المبالغ
هذه وفي حالة عدم التسديد فسوف يقدمون جميعا الى المحاكم الامريكية ,هذا وقد صرح احد نواب كتلة الائتلاف العراقي الموحد ان الوفد الامريكي الذي
زار العراق مؤخرا ابلغ الحكومة العراقية بان حكومته لا يمكن ان تضع جنودها تحت ولاية القضاء العراقي ولا يمكن ان تفرط بحصانة جنودها تحت
اي سبب كان , لنرجع الى الوراء قليلا الى العراق في عام 1920 حيث حذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد جورج من مغبة انسحاب الجيش البريطاني
اذ ان هذا سيكون سببا في نشوب حرب اهلية اكيدة ,واليوم ياتي التحذير من جورج بوش بنشوب حرب اهلية اذا انسحب الجيش الامريكي من العراق
وسوف يبقى العراق فريسة سهلة وكأن العراقيون لم يعيشوا هذه السنين الطويلة مع بعض من قبل ,ان الامريكان هم الذين غذوا البذرة التي زرعها النظام
الشمولي السابق عندما حاول بريمر ان يظهر الاحتلال بشكل عراقي وتم تعيين اعضاء مجلس الحكم العراقي ,وكان تشكيله على نمط طائفي 13 شيعيا--
5من السنة --5 من الاكراد----ومسيحي--وواحد من التركمان وكانت بداية خبيثة انطلت على الذين اشتركوا في المجلس وبدات عملية مسابقة الكراسي
السياسية التي خطط لها الامريكان للانطلاق في العراق.مما لاشك فيه ان العراق يوضع امام تحديات جدية تتطلب الوعي, الوحدة الوطنية والتكاتف لغرض
امرار المؤامرة الامبريالية بسلام وان لا نذعن وننحني امام الابتزاز الغير نزيه الذي تمارسه امريكا معنا كما وصفه السيد حميد مجيد السكرتير العام
للحزب الشيوعي العراقي , لقد ان الاوان ان تخرج الاحزاب والقوى الوطنية عن صمتها وان نضع حدا للدعاية المكثفة المسخرة من اجل تمرير هذه
الاتفاقية التي يجب ان تجهض في رحم المؤامرات لنخرج من الجحيم الذي فرض علينا لنضع حدا للفساد الاداري وليد الامبريالية, والارهاب الذي يمثل
الوجه الثاني لمدالية الاحتلال





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,096,399
- ما هو جدوى تشكيل لجان تحقيقية في العراق اذا كان حاميها...... ...
- من المسؤول عن الهجمة القذرة الشرسة ضد المسيحيين في الموصل؟
- قانون اخلاء المباني الحكومية والكيل بمكيالين تجاه العوائل ال ...
- اجتثاث الاقليات يدل على تشوه خلقي لما يسمى بالديمقراطية في ا ...
- اربعينية الشهيد كامل شياع
- الدول العربية وسياسة التطبيع مع الطغمة الصهيونية
- تعذيب الاطفال في سجون العراق
- مياه الصرف الصحي تختلط بمياه الشرب في العراق
- هل استفاق السيد المالكي ؟
- الاحزاب الوطنية وبرامج واهداف العمل المشترك
- تسعيركم الشلغم اثلج صدورنا سيروا على بركة الله
- هل يحق لرئيس الوزراء التصرف بالمال العام؟
- ليكن الحوار المتمدن الطريق لتبادل وجهات النظر
- هل هناك مستشفيات لعلاج المواطن العراقي؟
- كم فتى في الكوخ
- المهجرون
- هل ان مدينة كركوك قنبلة موقوتة؟
- اين ذهبت اسلحة الجيش العراقي
- تحمل المسؤولية هي الابتعاد عن الانفعالات العاطفية
- الوضع الامني في كركوك ينذر بالخطر


المزيد.....




- جثث متسلقين تظهر بعد ذوبان الجليد على قمة إيفرست
- تحقيق مولر بشأن ترامب وروسيا والانتخابات الأمريكية.. هذه أبر ...
- سقوط صاروخ أطلق من قطاع غزة على منزل شمال تل أبيب وإصابة سبع ...
- بعد تغيير أمريكا لسياستها بشأن الجولان.. ترامب يلتقي نتنياهو ...
- المشاهد الأولى بعد إصابة صاروخ لمنزل إسرائيليين قرب تل أبيب ...
- ترامب: تقرير مولر برأني بشكل كامل
- السلطات الإسرائيلية: إصابة 6 بصاروخ بعيد المدى أطلق من غزة ع ...
- زيروفوبيا تطبيق يساعد على التغلب على رهاب المرتفعات
- رئيسة وزراء نيوزيلندا تعلن تشكيل لجنة تحقيق ملكية في اعتداء ...
- كيف استخدمت جرذان ميتة لتهريب مخدرات إلى سجن بريطاني؟


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق عيسى طه - willst du mein Bruder sein ?oder schlage ich deinen Kopf ein?مثل الماني ساخر معناه تريد ان تصبح اخي ,او اهشم لك راسك؟