أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم بركات - شيء من الحب














المزيد.....

شيء من الحب


قاسم بركات

الحوار المتمدن-العدد: 2454 - 2008 / 11 / 3 - 06:42
المحور: الادب والفن
    


هل نحسن اختيار الحب
أم نجبر الاختيار
و الحب ؟
الحب كلمة في القلب
والمرأة قصيدة دفئ المشاعر
وما أنا بمرتبط
إلا بحرف من حروف القصيدة
***
قادم إليك .. بلا تاريخ
بلا أرقام .. بلا عنوان
وكأنك اله صمت
فاكتبي قراءاتي لعينيك
واحترسي .. الاهتزاز يسقط الثمرات الناضجات
***
أطفئ أضواء جدراني
وأعبث بذاكرتي
عبثا أغلق عيناي
ترتجف شفتاي
أضم نفسي وأنام
***
ينتصف الليل
تحلو الكلمات .. تبتل الشفاه
عالية أسوار الجدار
شائكة أهداب العيون
الأراضي محرمة .. ولا سعي إليها
عالقة أنت .. عالق أنا
عالقة أنت في رماد الذكريات
وعالق أنا في جمر وحكايات
***
يجن الليل..
أطفو في لج بحر عينيك
يلفني الظلام
صفحات السماء قمر أبيض
وقيدي زهرة شاردة
***
ينتصف الليل
أعرف .. لا فرصة للضعفاء
ولا وقت لاحمرار الوجوه
نتوقف .. نشخص أنفسنا
ننظر المجهول.. أننا لا شيء
***
ينتصف الليل
السماء عظيمة الزرقة
نرقد خلف النجوم
نحسن ترجمة القبل .. وتداول النظرات
لا مكان للألم .. ولا متسع للهموم
***
ينتصف الليلِِِ
وأشلائي ألملمها .. باقة باسمة
لمسات وعذوبة همسات
تبيت في القلب ولا تنام
***
دائما ينتصف الليل
وأبقي أتصفح الجدران
باهتة ألوان العيون
تجثم فوق صدري حائرة
تجول بعينيها السوداوين
في بياض الكون تضمحل الأشياء
فتصحو تعبث في كل الأغراض
إلا أن أكون الآخر
***
عذرا سيدتي
إن أغمضت عيني .. وما رأيت إلا أنت
وإن هامت دنياي في هامش خاطري
التقاء كلمات
قفص في حريتي .. أأعود
فمن لي ينقذني .. حين أعود
هل ترحمني .. كلمات وكثرة وعود
حين يكون الحزن قهر وألم
وشرود بلا حدود
عذرا سيدتي .. لن أعود
***
سلام أيها الجيران
ما عادت دقات الأبواب أذني تسمعها
والجميلة..
صوت غنوج وخطا لعوب
تخيط شيئا في يدها
ذات بنطال لاصق
وقميص مجروح في الصدر
سأنام
سأنام حتى لا أستبيح عينيك
سأنام وغفوتي قُبلة أحتضنها
وقِبلة أشخص إليها حالم
***
دائما ينتصف الليل
دائما هي الحب المعصوب العينين
المقروء بارتجاف الشفتين
والأمل .. الأمل في الحياة
خريف يطال الجميع
ينتهك حرمات الأنفس
ويطوق الرقاب تحت المقصلة
وشيء من الحب

تحياتي : قاسم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,474,108,450
- تهاويم
- أكتب بلا تكاليف .. للغد طبيعة أخري
- هذيان في محراب الغياب
- عابر سبيل
- إلي أبو علي مصطفي بمناسبة الذكري السابعة لاستشهاده
- خبر وصورة
- إرتحال في عوالم الذات
- أنا الحب أنا عشق الأرض أنا المطر
- حدثني جدي
- أماه ما هات الطريق
- طقوس الموت والحب وأشياء أخري


المزيد.....




- قتلى ومصابون في تدافع بحفل لموسيقى الراب في الجزائر العاصمة ...
- قتلى وجرحى جراء حادث تدافع بحفل موسيقي لمغني الراب -سولكينغ- ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بالتمويل التعاوني
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم بإحداث دوائر وقيادات جديد ...
- ابراهيم غالي في -الحرة- : خبايا خرجة فاشلة !
- المصادقة على مشروع مرسوم بإحداث مديرية مؤقتة بوزارة التجهيز ...
- بالصور... من هو الممثل الأعلى أجرا في العالم لسنة 2019
- كشف تفاصيل هامة عن الجزء القادم من -جيمس بوند-
- تمثال للفنان حسن حسني يثير ضجة


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم بركات - شيء من الحب