أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طارق عيسى طه - ما هو جدوى تشكيل لجان تحقيقية في العراق اذا كان حاميها...........














المزيد.....

ما هو جدوى تشكيل لجان تحقيقية في العراق اذا كان حاميها...........


طارق عيسى طه

الحوار المتمدن-العدد: 2451 - 2008 / 10 / 31 - 09:35
المحور: كتابات ساخرة
    


القلوب الطيبة والتفاؤل والتسامح صفات حميدة يجب الالتزام بها وتقوية اواصرها ,ولكن مع من ؟
مع سلطة تنفيذية تراكمت عليها ديون الوفاء بوعودها التي اعطتها للشعب العراقي ولم تنفذ منها شيئا
ان كانت بتشكيل لجان فماذا كانت نتائج التحقيق في مأساة جسر الائممة ؟وما هي نتائج التحقيق
في مأساة السجن السري في الجادرية ؟وما هي نتائج مأساة الاساءة البالغة بحق ايتام تم الاعتداء
عليهم واغتصاب قسم منهم , تركوا عراة وارجلهم مربوطة باسرتهم وقد بالوا وتغوطوا على انفسهم
قتل الصحفيين من فضائية الشرقية الاربعة الذين كانوا يقومون بمحاولة ادخال الفرحة الى قلوب
بعض المعوزين في رمضان في برنامج (فطوركم علينا) ان جميع الاخبار حتى من مصادر حكومية
تؤكد على ان الحكومة لا تملك الشعور اللازم الذي تفرضه عليها القوانين والاعراف الاجتماعية
بالمسؤولية , ليست الحكومة فقط تقضي معظم اوقاتها في عمان ودمشق ولندن وباريس ونيويورك
والخ ..لا حتى اعضاء مجلس النواب يقومون بنفس الاسلوب في تضييع اموال الشعب وشراء العقارات
لانهم يعرفون بان ايامهم معدودات والمنطقة الخضراء سوف لا تدوم لهم ,ولا تحميهم من ميلشيات
ساهموا في خلقها وتشكيلها ومهدوا المبررات لولادتها , تاركين مصالح الشعب العراقي خلف ظهورهم
ان على الاحزاب الوطنية ان تترك سياسة جمع التواقيع ,وان تتبنى اساليبا اكثر ثورية وقوة في سبيل
التوصل الى ما يصبو اليه الشعب,الاغلبية الصامتة التي تئن من الالم في فقدان المعيل الوحيد الذي
يقتل وهو جالس في المسطر منتظرا عملا يوميا لسد رمق اطفاله وزوجته الذين ينتظرون رجوعه
سالما وليس جثة هامدة , الى متى السكوت على الضيم ؟ لقد وصل عدد الشهداء الى مليون ومائتين
الف شهيد, يجب ان تكون هناك نهاية فقد مضى على الاحتلال والعملية السياسية السلمية ما يقارب
الستة سنوات ,ولم نر هناك ما يبشر بالخير في الافق القريب,عمليات التهجير القسري ازدادت ضد جميع
الطوائف والاقليات القومية والدينية ,واخيرا احداث الموصل في عمليات تطهير عرقي مخزي يذكرنا
بسنوات الحكم الهتلري في المانيا وفرانكو وسلازار وبينوشيت , ان عملية الاعتصام امام السفارات
العراقية يجب ان تتكرر والمطالبة ليست بالتحقيق فقط وانما بنتائج التحقيق , لا زالت الدماء تسيل في
الموصل الحدباء وعملية التهجير مستمرة وقد بلغ عدد المهجرين ثلاثة الاف مهجر وصل منهم البعض
الى سوريا وقدموا طلبات اللجوء الى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ,اذا كانت نتائج الاحصائيات والدراسات
العالمية قدوضعت العراق في المكان الثاني في العالم في سلم الفساد الاداري, فمن يستطيع الدفاع عن هذه الفئة
التي فشلت في تحيق اقل مكسب ممكن المطالبة به,اتعلم سيدي القاريئ المحترم بان هذه الحكومة تقوم بتعتيم
الاخبار عن ما يجري في العراق, تعتيم على مرض الكوليرا وعدد الاصابات,تعتيم على عدد المسيحيين
المهجرين من الموصل وهلمجرا , اننا نطالب الحكومة بفضح الجهات التي تقوم بعمليات التهجير لا
بوضع رأسها في الرمال ,فهي المسؤولة بالدرجة الاولى بالدفاع عن الشعب العراقي وتمثيل مصالحه
ضد الفساد وضد المرض وضد السرقات التي تستهدف الادوية والعناية الصحية ,يجب محاكمة الذين
القي القبض عليهم في وزارة الصحة مثلا الذين كانوا يقتلون المرضى ويستدرجون الزوار , ان يطالبون
الحكومة الامريكية بارجاع زير الصحة ووزير الكهرباء وغيرهم من الذين سرقوا الملايين من ابناء
الشعب العراقي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,761,564
- من المسؤول عن الهجمة القذرة الشرسة ضد المسيحيين في الموصل؟
- قانون اخلاء المباني الحكومية والكيل بمكيالين تجاه العوائل ال ...
- اجتثاث الاقليات يدل على تشوه خلقي لما يسمى بالديمقراطية في ا ...
- اربعينية الشهيد كامل شياع
- الدول العربية وسياسة التطبيع مع الطغمة الصهيونية
- تعذيب الاطفال في سجون العراق
- مياه الصرف الصحي تختلط بمياه الشرب في العراق
- هل استفاق السيد المالكي ؟
- الاحزاب الوطنية وبرامج واهداف العمل المشترك
- تسعيركم الشلغم اثلج صدورنا سيروا على بركة الله
- هل يحق لرئيس الوزراء التصرف بالمال العام؟
- ليكن الحوار المتمدن الطريق لتبادل وجهات النظر
- هل هناك مستشفيات لعلاج المواطن العراقي؟
- كم فتى في الكوخ
- المهجرون
- هل ان مدينة كركوك قنبلة موقوتة؟
- اين ذهبت اسلحة الجيش العراقي
- تحمل المسؤولية هي الابتعاد عن الانفعالات العاطفية
- الوضع الامني في كركوك ينذر بالخطر
- الغياب الامني وانتشار الفوضى في العراق


المزيد.....




- انطلاق معرض الإسكندرية الدولي للكتاب
- جلسة نقاشية لكتاب «قصتي» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل م ...
- نجاح عرض فيلمين وثائقيين روسيين في بيروت وطرابلس (فيديو)
- هذا هو البيان الختامي للبلدان الإفريقية المشاركة في مؤتمر مر ...
- معرض مسقط الدولي للكتاب في سلطنة عمان
- وزير الخارجية السعودي يلتقى بالممثلة الخاصة للأمين العام للأ ...
- السعودية تستعد لافتتاح دار عرض سينمائية رابعة في الرياض
- الصحفي في السينما العالمية.. يكشف الفساد ويطيح بالرئيس
- تونس عاصمة للثقافة الإسلامية.. تصوف وسياحة وترميم
- بحلته الجديدة.. متحف قطر الوطني القلب النابض للمجتمع


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - طارق عيسى طه - ما هو جدوى تشكيل لجان تحقيقية في العراق اذا كان حاميها...........