أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدون محسن ضمد - نبوئة لن تتحقق














المزيد.....

نبوئة لن تتحقق


سعدون محسن ضمد

الحوار المتمدن-العدد: 2442 - 2008 / 10 / 22 - 08:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم يفاجئني أن صديقي الشيوعي اعتبر الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية دليلاً واضحاً على تحقق النبوءة الشيوعية، ولا أدهشني اعتراض صديقي الآخر (الإسلامي) على أن ذلك لا يغفر للشيوعية أخطاءها، معتبراً أن الرأسمالية ـ وفي حال أنها انهارت ـ ستكون قد حققت للإنسان ما لم تحققه الشيوعية. ولا أدهشني أن الشيوعي استنكر تهمة الخطأ، معتبراً أن الخطأ في التطبيق فقط. ولا حتى فاجأني الرد غير المتوقع للإسلامي على هذا الطرح، فقد اعتبر بأن خدعة التطبيق الخاطئ لا يتذرع بها إلا الفاشلون، لكنه من جهة أخرى لم يقبل أن تتساوى الآيديولوجيا الدينية بغيرها في هذا الحكم، لأنها، وبحسبه، خارجة عن منطق الصواب والخطأ.
هذا الحوار حقيقي وعدم دهشتي لم تنشأ من كوني عبقرياً. لكن من وضوح وانكشاف أمراض (العقل الآيديولوجي) الذي يجرؤ على محاكمة العالم كل العالم بل وإحراقه بالقنابل النووية والمفخخات، ولا تجرؤ على مراجعة أي من قناعاته. ذلك انه يعجز عن ادراك القناعات الأخرى. المشكلة هنا لا تكمن بالفكرة المؤدلجة نفسها، سواء أكانت دينية أم لم تكن، بل بالعقل الذي يجعل منها منطقاً يحكم تفكيره. وهنا نكتة مهمة، فالايديولوجيا لا تصبح مرضاً إلا بعد أن تتحول لمنطق. ولذلك تجد الآن ليبراليين ذوي أصول دينية يحولون ليبراليتهم لآيديولوجيا قامعة للدين. مع أن الليبرالية بأصلها أداة لنفي القمع. هؤلاء فشلوا مع الليبرالية لأنهم حولوها لمنطق والمنطق أداة للمحاكمة والحكم، والليبرالية أداة للحرية والتحرر.
إذن فهناك فرق جوهري بين من يؤمن بفكرة، وبين من يتخذ منها منطقاً يحكم به تفكيره. عند الأول تبقى معايير الصح والخطأ خارج مسلمات الفكرة التي يؤمن بها. وعند الثاني لا توجد معايير أصلاً بل مسلمات فكرة واحدة فقط. الأول يستطيع الانتقال من إيمان لآخر، والثاني يفخخ نفسه ولا يفعل ذلك.الآن أريد أن أعود للحوار الذي دار بيني وبين صديقيَّ لأقول: إذا كانت قضية التطبيق التام كذبة، فإن وجود فكرة تتجاوز منطق الصواب والخطأ ليست كذبة فقط بل وخرافة أيضاً. وهنا تتساوى الآيديولوجيات الدينية وغير الدينية... لكن كيف
على مر التاريخ كانت هناك أفكار (آيديولوجيات) تفشل باختبار التطبيق. وهنا كان العذر الدائم هو أن الخطأ في من طبق الفكرة وليس فيها. لكن المشكلة أن هذا العذر يعني أمرين كلاهما مر. الأول: هو أن الآيديولوجيا غفلت عن التنبؤ بأخطاء الدعاة إليها والمسؤولين عن تطبيقها ومعالجة هذه الأخطاء. وهذا يعني بأنها ناقصة. والثاني: أنها التفتت لهذه الأخطاء ووضعت الحلول المناسبة لكن مع ذلك لم ينجح الأمر، وهذا يعني بأنها ليست ناقصة وحسب بل وفاشلة أيضاً.بعبارة أخرى: هناك احتمال وارد جداً يجب على الآيديولوجيا (دينية أو غير دينية) أن تأخذه بنظر الاعتبار هو أن يشرف على تطبيق تعاليمها من لا يحسن التطبيق، وهنا يجب عليها أن تتلافى هذه العقبة. لكن كيف يمكن ذلك؟ كيف يمكن لها أن تحصي جميع احتمالات وصول هؤلاء لمركز القرار فيها، وكيف تضع الموانع أمام جميع هذه الاحتمالات؟
النكتة ببساطة أن الفكرة ومهما كانت عظيمة فإنها ستعجز عن التنبؤ بجميع الاحتمالات الخاصة بالمشاكل التي ستنجم عن تجارب تطبيقها في الحاضر والمستقبل. لأن هذه الاحتمالات غير متناهية. وفي حال أنها كانت عظيمة لدرجة استطاعت معها أن تحصي جميع الاحتمالات غير المتناهية، واستطاعت أن تحللها وتدرسها وتضع الحلول المناسبة لها، فكيف يمكن لها أن تضع هذه الحلول بمتناول اليد؟ هل ستكتبها لنا بالأقلام وعلى الورق؟ ألا يعني هذا بأنها ستحتاج لزمن وأقلام وأوراق غير متناهية؟






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,480,960
- اغتيال مدينة
- كنت ثوريا
- التثوير الديني
- يقين الأحمق
- كلام المفجوع لا يعول عليه يا صائب
- البقاء للأقوى يا كامل
- اقليم الجنوب
- القرد العاري
- محمد حسين فضل الله
- وأعدائهم
- عبد الكريم قاسم
- كيف تسلل الشيطان
- ثقافة الوأد
- أعد إليَّ صمتي
- سخرية القصاب
- وعينا المثقوب
- ولا شهرزاد؟
- لو أنته حميد؟
- I don’t believe
- دويلات عراقية


المزيد.....




- بمناسبة عيد الأم..كيف عبر المشاهير العرب عن حبهم لـ -ست الحب ...
- هكذا أخفيت كاميرات تجسس داخل غرف فندقية في كوريا الجنوبية
- الشرطة البريطانية تحقق في اعتداء على 4 مساجد.. ومجلس مساجد ب ...
- باكستان: سجن عارضة أزياء تشيكية لإدانتها بتهريب المخدرات
- الصين تستنسخ الكلبة "شارلوك هولمز" للمساعدة في تحق ...
- عيد الأم: منع الاحتفاء بعيدها عمل لا يأتي إلا من عقل مريض
- تعرف على آدي غودتشايلد: الرجل الأكثر حظا في بريطانيا
- باكستان: سجن عارضة أزياء تشيكية لإدانتها بتهريب المخدرات
- الصين تستنسخ الكلبة "شارلوك هولمز" للمساعدة في تحق ...
- الجيش والمقاومة عندما يتفسخان


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدون محسن ضمد - نبوئة لن تتحقق