أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - جَمرة المتعَة والألم 4















المزيد.....

جَمرة المتعَة والألم 4


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 2442 - 2008 / 10 / 22 - 09:00
المحور: الادب والفن
    



ـ " يا لكَ من داهيَة ، لا يُشَقُّ له غبار ! "
توجّه إليّ صديقي " سيفو " بنبرةٍ مُتفكهة أكثرَ منها مُتهمة ، ما دامتْ إبتسامة بيّنة ما فتأت مرتسمَة على قسماته المُتناسقة ، الوسيمَة . مكمَن قصده ، لم يخفَ عليّ . إذ كنتُ في ذلك الغروب ، الشتويّ ، عائداً تواً بإتجاه الزقاق ، بعدما رافقتُ " نيفين " في طريقها لمنزلها ، الكائن على مدخل " حارَة المختار " . ثمة ، قربَ صالون المرطبات ، الكبير ، المنعوت من الخلق بـ " مقهى فيصل " ، تناهى إلى سمعي صفيرٌ حادّ ، شفِعَ من ثمّ بنداء بإسمي . " سيفو " كان هنا إذاً ، جالساً إلى إحدى طاولات المقهى ، القريبة من الركن المُحتفي بجهاز التلفاز . بالرغم من مسرّة اللقاء بصديق العُمْر هذا ، فقد حقّ لمزاجي أن يتكدّر لمرأى " بشيرو " ، الذي كان مقتعداً على الطاولة نفسها . ضافرَ من هذا الشعور ، ما كان من إشارة " سيفو " ، الموصوفة ، الغامزة من قناة تلك الفتاة ؛ وهيَ الإشارة ، التي حظيَتْ على الأثر بلمعَةٍ خبيثةٍ من عينيّ رفيقه ، السوداوين ، المَعقودتين بحاجبين كثيفين . " بشيرو " هذا ، هوَ الإبنُ البكر لعميد آل " عَلكيْ " ؛ الذين سبق لأبيهم أن إستقرّ في الزقاق ، المنسوب لآلنا ، بعدما إشترى إحدى المنازل ، الفارهة ، العائدة لعقار جدّي لأمّي ، الواسع . شعورٌ من الضيق والنفور ، كان ينتابني كلمّا أبصرتُ إبن جيراننا هذا ، الذي يصغرني بعام واحد على الأقل . مسلكه الفظ ، كان مُلائماً ولا شكّ لمظهره الفتيّ ، الخشن ، المُجاهد لإعتلاء مراتب الرجولة ؛ بقامةٍ فارعة ، متينة ، وسحنةٍ قاسية الملامح . بيْدَ أنه ما كان بنظري أكثرَ من نمّام ، مُثير للفتن ، علاوة على خصلة اللصوصيّة ، المُعرّف بها بوجه خاص . ما لم يكن يعرفه أيّ من هذين الجارَيْن ، أنّ مبعث زيارات " نيفين " لدارنا ـ مثلها في ذلك مثل العديد من فتيات الحيّ ـ هوَ كون شقيقتي ، الكبرى ، الأنثى الوحيدة في الهيئة الإدارية لجمعية الطلبة الأكراد ، التي كانت قد تأسست مؤخراً بدعم من تنظيمها الحزبيّ ، المحظور .

***
ـ " لستُ أحمقَ لكي أمشي مع فتاة من الحارَة ، وعلى الملأ ، لو كنتُ حقاً على علاقة معها "
أجبتُ " سيفو " بعبارةٍ واضحة ، خالية من المرَح ، فيما كنتُ أحدجُ رفيقه بنظرة جانبيّة . هذا الأخير ، كان قد عقبَ على جملة صديقي ، المُتفكهة ، بالتلميح إلى تطاول يدي نحوَ شجرة ، عتية ، ثمرها الندامة : إنه يُشير ولا ريب إلى حقيقة ، أنّ " نيفين " هيَ أصغر بنات آل " قوّاص " ؛ وجهاء عشيرة " الدقورية " في القسم الشرقيّ من حيّنا . وبما أنّ " سيفو " يتصل بالنسَب نفسه ، فإن حجَرَ صاحبه ، ولا غرو ، كان من المُفترض أن يصيبَ عصفورَيْن برَمْيته . ولكنّ صديق الطفولة ذاك ، ما كان ليأبه بالأنساب الذكورية وأحوالها ، بقدَر إكتراثه بالمفاتن الأنثوية وسيَرها . شخصٌ آخر ، أجيزَ له بالمقابل الإهتمام بنسَب تلك الفتاة المُراهقة ، السمراء ، الفاتنة القوام ، ذات الخطى الراسخة ، الواثقة . إنه عمّي ، من كان قد لمَحَها أكثرَ من مرّة ، وهيَ في غدوها ورواحها خلل المسالك المؤدية لمنزلنا : " نيفين " هيَ الخالة الصغرى لـ " مستو " ؛ ذلك الشاب ، المتورّط في جريمة قتل مدرب أشبال " فتح " ، الفلسطينيّ . وبما أنّ أخوال هذا القاتل قد سبق وحاولوا زجّ إسم شقيقي " جينكو " في الجريمة ، فلا غروَ أن تتأزم علاقتنا معهم ؛ مؤقتاً على الأقل . ثمة سبب آخر ، بدا لي كأنه معقدُ إزار المسألة ؛ بما تناهى إليّ لاحقا من همس الأقارب ، عن المغامرات العاطفية للعمّ هذا ، في شبابه ؛ حينما لم يكن قد أعلن بعد توبته في حضرة بيت الله ، الحرام . وعلى كلّ حال ، فها أنا ذا في ذلك المساء نفسه ، أفارقُ مكاني في " مقهى فيصل " ، مودّعاً ذينكَ الصديقين . وكنتُ متوجّهاً عندئذٍ إلى البيت ، حينما لمحتُ العمّ ، المُهاب ، يحدجني بنظراتٍ متوعّدة وهوَ على ناصيَة مدخل الزقاق ؛ أين موقفه اليوميّ الأثير ، والخطير ـ كبرج مراقبة . حينما إستفهمَ مني أمرَ " بنت قوّاص " ـ بحسب تعبيره ـ فإنني أجبته ببساطة : " إنها صديقة أختي ؛ وقد طلبوا مني إيصالها لبيتها .. " .

***
ـ " ما شاء الله ! وكيفَ لها أن تخشى مكروهاً ، إذا كانت تسرَح ليلاً على تلكَ الهيئة ، المُحتشمَة ؟ "
تساءل عمّي ساخراً ، وهوَ يغلي بالغضب . تشديد جملة الرجل على " هيئة " البنت ، ما توقفتُ عندها ؛ بما كان من معرفتي لخلقه المُحافظ ، المُتزمّت . على أن إثارته لمسألة الوقت ، المتأخر ، دعاني لأبادر إلى تذكيره بما إعتقدتُ أنه غفِلٌ عنه : " لقد مضى أكثر من ساعتين مذ أن أوصلت " نيفين " لمنزلها ، وكنا وقتئذٍ على حدّ ساعة الغروب " . نطقي إسم الفتاة ، بالبساطة نفسها ، أججَ حنق العمّ . راحَ إذ ذاك يتأملني هنيهة ً بنظرة سوداء ، كلها ريبة ومظنة ، قبل أن يُبادرَ بدوره إلى إطلاق سراحي بإشارةٍ ساخطة من يده . الشبهة ، ولا شكّ ، سؤالٌ جليّ . بيْدَ أنّ ذلك السؤال عن " علاقتي " بالفتاة السمراء ، المُتأتية يومذاك من أكثرَ من جهة ، حقّ لها أن تبعثَ فيّ شعوراً رخيّا ، مُستطاباً : " ها همُ يقرّون ، أخيراً ، بأنني أضحَيتُ رجلاً ! " . يجدر بي القول ، أنه وبالرغم من جمالها ورقتها ، فما كانت " نيفين " لتثير إهتمامي في تلك السنّ المُبكرة ، المُشتعلة بأعوام الصِبا ، العارمة . كان القلبُ إذ ذاك موزعَ الإنشغال بين حبّ بكر ، راسخ ، منذور لقريبتي الشقراء " سوزان " ، وبين نزوة توَلّه بالحسناء " نرمين " ، صديقة شقيقتي وزميلتها في الفصل الدراسي . على أنّ مسّاً من الغيرة خفيفا ، شاءَ أن يسري خفياً في شِغاف مشاعري ، حينما تناهى إليّ يوماً من همس شقيقتيّ ، الخافت ، ما ينمّ عن معرفتهما بعلاقة عاطفية ، مشبوبة ، مُتواشجة بين " نيفين " و " كيمو " . إنه صديقي ، المُتسِمُ بالوسامة واللباقة ، من حظيَ إذاً بقلب هذه البنت الحلوة . أناقته المميّزة ، التي لا جدال في ذوق صاحبها الراقي ، كانت مضربَ المثل بين شباب الحارَة ، وكذلك على لسان فتياتها . إبن " شمّو " هذا ، كان عندئذٍ قد صارَ رفيقي الأقرَب ؛ ليسَ فقط لتوافق أفكارنا القومية ، اليساريّة ، بل وخاصّة لكونه من المعارف ، النادرين ، المُتسمين بالتواضع والإخلاص والحماسة .

***
" كيمو " كان علاوة على ذلك فتىً جسوراً ، مُندفعاً حدّ التهوّر . في مدرستنا ، الإعدادية ، دأبَ على بثّ الوعي بين الطلبة ، محاولاً جذبهم إلى تلك الجمعية الثقافية ، الكردية . بالمقابل ، ما كان لصديقنا إلا أن يمحضَ إحتقاره لبعض الزملاء من أبناء جلدتنا ، المُتنسّبين لتنظيم " شبيبة الثورة " ، مدفوعين بإغراء الإمتيازات ، المعلومة . هذه الحقيقة ، ضاعفتْ من نقمتنا على الطلبة الآخرين ، غيرَ الكرد ، الملتحقين بذلك التنظيم ، السلطويّ ، فتداعينا للتنكيل بهم . " داوود الديري " ، كان أحد أولئك المغضوب عليهم ولا الضالين ـ بحسب خراقة رأينا ومسلكنا ، سواءً بسواء . ومع علمنا بأنه فتى في غاية الأدب والتهذيب ، إلا أنّ ذلك لم يمنعنا من التحرّش به ورفاقه ؛ اللذين كانوا من نفس المنبت والإنتماء . وأتذكر موقف ذلك الزميل ، المسكين ، المُحرَج بشدّة ، عندما حضرَ إلى فصلنا أحد مسؤولي التنظيم ، الشبيبيّ ، طالباً من " الرفاق " الإعلان عن أسمائهم . إذ ذاك ، إحتاط " داوودُ " بدرع الصمتِ درءاً لسهام نظراتنا ، الصارمة ، المُريّشة نحوه . " إنه وأمثاله ، الأوغاد ، يَشون بالطلبة والأساتذة ، غير الحزبيين ، عن طريق كتابة التقارير بحقهم ! " ، كان صديقنا " كيمو " يؤكد بيقين حانق . وبناء على إشارته ، قمنا في إحدى المرات بإنتزاع صندوق بريد الشكايات ، الكرتونيّ ، المُثبّت بنافذة حجرة الشبيبة ، الكائنة قربَ حصن الإدارة ، الحصين . للحقّ ، فلم نجدَ في ذلك الصندوق شيئاً على تلك الشبهَة ، الموصوفة . ولكننا لم نهدأ ، بأيّ حال . رحنا عندئذٍ نكيدُ لأولئك المسؤولين ، المُشرعين بمحاضرة إثرَ الاخرى عن نضالات تنظيمهم ، البعثيّ ، ونشاطاته ؛ بما كان من طرحنا السؤال تلوَ الآخر عن القضية الكردية في سورية ، وكذلك عن الحكم الذاتي في كردستان العراق . لحسن فألنا فما كانت مساءلاتنا هذه ، الطائشة ، لتؤخذ على محمل الجدّ ، أو أنّ " وراءَ الأكمَة ما وراءها " ـ كما يُقال ، عادة ً .

***
أضحى إسمُ صديقي الحميم ، " كيمو " على كلّ شفة ، إثرَ حادثٍ ، طاريء ، كادَ أن يودي به إلى مجاهل الأقبية المُخيفة ، الأمنية . ففي أحد الأيام تلك ، من شتاء العام الدراسيّ ، رأيتنا في " ساحة الميسات " نفسها ، التي سلفَ وشهدَتْ قبل أشهر مواجهة دامية بين طلاب الحيّ وعناصر الأمن ، على خلفية التنديد بالحركة العسكرية الأخيرة ، الإنقلابية . مسؤولو الحزب القائد ، همُ بطبيعة الحال من أمَروا بالتعبير عن الإبتهاج العام بالنظام الجديد ، الذي كانوا قد أعلنوا قبلاً بطلان شرعيّته . هنا ، في هذا المكان إذاً ، كنا يومئذٍ في مسيرة تأييد طلابية لـ " الحركة التصحيحية المُباركة " ، حينما إرتقى إبن " قرشولي " منكبيّ واحدٍ من رفاقه ، يماثله في الوزن الثقيل ، وراحَ من ثمّ يردد الهتافات المُحتفية ، المألوفة .
ـ " إنزل ، أيّها الدبّ ! تنحّ وإغلق فمكَ ، القذر ! " ، صاحَ " كيمو " بذلك الفتى السمين مُغتاظاً ولا شكّ لكونه من أبناء الحارَة . كان إبن " قرشولي " ، فوق ذلك ، من عائلةٍ مُعتبَرَة ؛ معروفة خصوصاً بميولها الشيوعية والقومية الكردية ، على السواء . وعلى أيّ حال ، فإنّ هذا الفتى ، المارق ، المُداهَم بلحظات وجوم ، وجلة ، إثرَ كلمة " كيمو " ، المُتوعّدة ، ما عتمَ أن عادَ أكثرَ عناداً وحماساً إلى رفع عقيرته . لحظات اخرى ، ولكمة مُحنقة ، سديدة ، سيكون عليها إسكات ذلك الفم ، بعدما هوى صاحبه مُترنحاً بكلّ ثقله على هامات رفاقه . الهرَج ولا ريب حلّ عندئذٍ بين الطلبة ، مما إستلفتَ إنتباه بعض رجال الأمن ، المتابعين عن بعد ، مناسب ، سَيْرَ حشدنا . بيْدَ أنّ " الأستاذ هايل " ، الفلسطينيّ الأصل ، كان هنا أيضاً ، لحسن حظ " كيمو " ، المتهوّر : إذ سرعان ما مضى إليه ، طالباً منه الفرار فوراُ من المكان بإتجاه البساتين الكثيفة ، المنهملة بوداعة على مشارف الساحة ، قبل أن ينطلق بدوره نحوَ الرجال ، الأمنيين ، مطمئناً إياهم بأنّ المسألة لا تعدو عن كونها مجرّد " زعرَنة " تلامذة ، أولاد . معلم الرياضة هذا ، المحبوب ، كان من جهته يكنّ إعجاباً كبيراً بمهارات صديقنا " كيمو " في لعبة كرة القدم ، وهوَ من سبقَ وإختاره في منتخب مدرستنا ، العتيد .

للسيرة بقية ..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,843,398,769
- جَمرة المتعَة والألم 3
- جَمرة المتعَة والألم 2
- ثمرَة الشرّ : جَمرة المتعَة والألم
- جادّة الدِعَة والدّم 4
- جادّة الدِعَة والدّم 3
- مَراكش ؛ واحَة المسرّة
- جادّة الدِعَة والدّم 2
- مَراكش ؛ ساحَة الحُبّ
- نزار قباني ؛ نموذج لزيف الدراما الرمضانية
- لن تطأ روكسانا
- مَراكش ؛ مَلكوت المُنشدين والمُتسكعين
- فلتسلُ أبَداً أوغاريتَ
- ثمرَة الشرّ : جادّة الدِعَة والدّم
- برجُ الحلول وتواريخُ اخرى : الخاتمة
- العَذراء والبرج 4
- العَذراء والبرج 3
- العَذراء والبرج 2
- العَذراء والبرج *
- الطلسَم السابع 6
- محمود درويش ، الآخر


المزيد.....




- اللغة العربية لم تعد لغة رسمية في إسرائيل
- مكتب مجلس النواب يتدارس مواضيع تتعلق بالأسئلة الشهرية
- السعودية توضح بخصوص نداء وقف الحرب في اليمن
- بين ثراء المتخيل السردي والواقعية السحرية بأسلوب عراقي
- رئيس الحكومة: خطة المساواة -إكرام 2- خطة الشعب المغربي
- العثماني يتباحث بالرباط مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية الد ...
- -دفنة عائلية- داخل تابوت الإسكندرية الأثري
- هلال يعبر عن غضب المغرب من توزيع الأمم المتحدة لرسالة البولي ...
- المغرب يشارك في الاجتماع التشاوري بين مجلس الأمن ومجلس السلم ...
- فنانون وإعلاميون عراقيون يتضامنون مع مظاهرات الجنوب


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - جَمرة المتعَة والألم 4