أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق قديس - هل ترقصين؟














المزيد.....

هل ترقصين؟


طارق قديس

الحوار المتمدن-العدد: 2442 - 2008 / 10 / 22 - 05:58
المحور: الادب والفن
    


هل ترقصين معي؟ معي هل ترقصينْ
رَقصاتِ عاشقةٍ علــــــــى مَرِّ السنينْ
يا أرْوَعَ الفَتَياتِ تحتَ سمائِـــــــــــــنا
وأميرَةَ الدنيـــــا لِكُلِّ المُعْجَبيــــــــــــنْ
آنَ الأوانُ لترقصـــــــــي قُدُماً معــــي
وتُوَدِّعي من كُنْتِ قبلـــــــــــي تعرفينْ
آنَ الأوانُ اليومَ أنْ تستكشفـــــــــــــــي
حبي العظيمَ على رؤوس الناظريـــــنْ
وتُحَلِّقي بيدي لأجْمَـــــــــلِ رَقصَــــــةٍ
لم ترقصيها قَبْــــــلُ للمُتَقدِّميـــــــــــــنْ
أن تَسْرَحي مثلَ الجَميــــــــعِ وتَمْرَحي
بينَ اليَدَيْنِ من اليســارِ إلى اليميـــــــنْ
أنْ تضحكي، أن تلعبي، أن تضربــــي
كالموجِ كُلَّ شواطِـــــــئ الحُبِّ الدفيــنْ
آنَ الأوانُ لتَلْمســي منـــي الهــــــــوى
بينَ الخطـى تِلْوَ الخطـى لَمْسَ اليقيـــنْ
أنْ تعرفــــــــــي حَجْمَ الغرامِ بداخلـــي
بِتَنَهُّدي وبِهَمْسِ صدري المُسْتَكيــــــنْ
فقصائدي لكِ حُجَّـــــــةٌ مكشــــــــوفَةٌ
عُرِفتْ لدى أهلِ الهـوى المُسْتَضْعَفيـنْ
لكنني رغمَ الشكــــــــوكِ لصــــــــادِقُ
وأقولُ شِعْرَ الحُبِّ من عَرَقِ الجَبيــــنْ
-----------------------------------
فأنـــا أحِـــــنُّ إليكِ حتى لــــو معـــــي
وكذا أراكِ اليومَ مَلأى بالحنيــــــــــــنْ
فَتَحَــــرَّري مـــــــن أيِّ حُــزْنٍ طارئٍ
من أيِّ خَوْفٍ عابـــرٍ لو تقدريـــــــــنْ
فالعُمْرُ يمضي بالهُمومِ وغَيْــــــــــرِها
وبأيِّ نَفْعٍ ينتهي عُمْرٌ حزيـــــــــــــنْ!
فتَبَسَّمـي يا وردتي ها إننــــــــــــــــي
لأمُدُّ كَفّـــــي طائعاً قلبي الأميـــــــــــنْ
وأعيدُ هَيْكَلَةَ السؤالِ بِحِرْفَـــــــــــــــةٍ
من وَحْيِ حبٍّ صامتٍ نَزِقٍ مَكيــــــنْ:
هل ترقصينَ حبيبتي ؟ هيا ارقصـــي
وسَتَعْرِفينَ الحَقَّ مني بَعْدَ حيــــــــــنْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,480,793
- هنا تايلاند !
- أسمهان في رمضان
- حرب الإخوة الأعداء
- تكريم شاعر مرهف
- دفاعاً عن حسن ومرقص
- نهاية الجنرال في باكستان
- درويش .. لماذا تركت الحصان وحيداً؟
- هل تذكرون ناجي العلي ؟
- ليلة سقوط رادوفان كرازيتش
- الرَيِّس عمر حرب
- سؤال يبحث عن إجابة
- البلاطة السوداء
- امرأة برائحةِ التُفَّاح
- امرأة عابرة فوق سريرعابر
- زوج غير مرغوب فيه
- حيثيات الاستقالة
- وداعاً يا حقيبة السامسونايت !
- أوباما- ماكين - إسرائيل
- باب الحارة
- فتح الإسلام .. من نهر البارد إلى العبدة


المزيد.....




- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...
- المحكمة الادارية تبرئ النائب الثالث لرئيس جماعة تطوان
- ألمع نجوم هوليوود يجتمعون في أضخم فيلم لعام 2019! (فيديو)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- علاش عوالين جنرالات الجزائر؟ قايد صالح في بشار لأجل التحضير ...
- العثماني ينفي تراجع الحكومة عن مجانية التعليم
- -العين القديمة- للأشعري.. رواية لجيل الأحلام المكسورة بالمغر ...
- Workin’ Moms... صراع الأمهات العاملات على نتفليكس
- جذور الكراهية.. الحل هو اجتثاث ثقافة الإسلاموفوبيا لا تغيير ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طارق قديس - هل ترقصين؟