أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم اسماعيل - العيد .. وعصابة جدتي وهلهولة خيرية ....














المزيد.....

العيد .. وعصابة جدتي وهلهولة خيرية ....


جواد كاظم اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 2423 - 2008 / 10 / 3 - 05:05
المحور: الادب والفن
    


منذ سنوات ضوئية والعراق لم يتذوق طعم الفرح , حتى فرحه يمتزج بأنين الأمهات ويتلون بلون (عصابة) جدتي و( شيلة) أمي.. فالفرح وهذا البلد على خصام مستمر, حتى وأن أراد أن يتصالح معه يوماً يعتبر ذلك من الأعجاز وهو وأن جاء فلا يأتي الأ نادراً لذا أصبح العراق والحزن منذ هجران أدم للجنة الى اليوم صنوان لايفترقان...وأصبح الموت سمته البارزة فالموت فيه اكثر من سمك الأهوار وأكثر من طيور ( الخضيري) وأكثر من بالات باب الشرقي وسوق جميلة وحتى أكثر من( عتيك) سوق( العورة) حتى العيد في عراق الكوارث عراق الموت ليس له لاطعم ولارائحة لأن العيد فيه ( يصعد على مطي)ويذهب للشط ليهزج مع الفتيات ( البايرات)( أجنك بنات العيد وينك يانهر) يعني يندبن حظنهن العاثر أمام النهر الذي أبتلع كل أحلامهن البريئة , حتى أني أتذكر حينما كنت طفلاً أن جدتي كانت تظفر( الكصيبة للحديثات) وتخضب أكفهن بالحناء وهن يضربن بالدف ويتراقصن في باحة المنزل وهن ينشدن بهذا الكلام( ياضعني الشال أحاه)يعني الحبيب رحل والحلم مات وهن يوهمن أنفسن بأمل خائب أما بيض( الخضيري,البش) كان أكثر صلابة من بيضة الدجاج عندما نتسابق بلعبة أسميناها( المصادع) )(وبخيت اليجمع بيض أكثر) حتى أمه تكرمه بفطور من البيض طيلة أيام العيدأي حال بائس هذا .. ورغم هذا الفقر وهذا البؤس في ذلك الزمان ورغم وئد الأحلام الأ أننا كنا نركب( العربانة أم حصان) ونزور سيد طاهر وسيد عكلة وسيد يوشع أما عيدنا هذا الزمن وهذا العام بالذات فأنه يفتقر لكل هذه الصور فلا عربة تنقلنا الى حيث محط صبانا ولابيض متوفر حتى نكسب ود أمهاتنا لأن أشاعة أنفلونزا الطيور قضى على جميع طيور المنزل ..ولاضعن ولا حبيب لأن الحب مات مع بيادر الحنطة والشعير التي كانت الملاذ لملتقياتنا فليس هناك عيد وليس هناك هلهوله له لأن ( خيرية) ماتت منذ زمن طويل بعد أن كانت تشبع أجوائنا بزغاريدها حينما يأتي نبأ من مرجعية النجف بأن يوم غد عيد فكانت خيرية تمزج هلاهلها مع رائحة البارود الذي تنفثه فوهات البنادق في مثل هكذا مناسبة لأن المرجع كان واحداً والموعد واحداً أما اليوم كثرت المراجع وكثرت المواعيد وأختلف علينا العيد فمنهم من قال العيد الثلاثاء ومنهم من قال الاربعاء ورأي ثالث يقول العيد الخميس ولا ندري أي الأعياد نعيد,,..؟ وأي الأراء نؤيد؟؟ لقد تبددت فرحة العيد لدينا ولم نشعر بطعمها مثل الأخرين من البشر الذين يعيدون على عيد واحد وموعد واحد ,, حتى أبني( حسوني) خرج صباح اليوم الأربعاء بعد أن أرتدى بدلته الجديدة خرج الى السوق وسرعان مارجع ألينا وهو يقول بابا( ماكو عيد...العيد باجر يجي( لأنه يعتقد العيد رجل ويأتي بكرى لأنه سمع الناس بالسوق ومن أصحاب المحلات بأن العيد يكون يوم غد الخميس فرجع المسيكن وخلع ملابسه وعاد الى ممارسة هوايته هي ركوب دراجته الهوائية .. أما أنا فقلت لزوجتي كل عام وأنت زوجتي لكن بدون بدلة جديدة ..!!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,385,196
- سنوات النار... شهادة حية على زمن الخوف وأبادة شعب!
- نصيحة..........
- ,,,سوادين ,,,
- كانت عايزة ألتمت ..!!
- تراتيل في محراب الكهرباء...
- أماني خضراء من أصدقاء الشجرة على باب البرلمان العراقي....... ...
- أزمة خانقين ولعبة جر الحبل....!!!
- سؤال بريء جدا من سرق منا الكهرباء ؟؟؟
- أيها الشعب تظاهروا ضد الكهرباء....؟؟
- كهرباء يامحسنين.....!!!
- حوار صريح جدا مع الأمين العام لحزب الأمة العراقية......!!
- طوفان......!!
- أحبكِ موتاً....!!
- ترانيم أستوائية.....!!
- الى أمرأة...!!
- متى نتخلص من ثقافة التقارير....؟؟
- الرحلة الأخيرة...!!
- بطاقات ملونة من مهرجان المربد الخامس....!!
- قصص قصيرة جدا: لوحة
- أما أن لهذا العراق أن يستريح...!!؟؟


المزيد.....




- اللغة الروسية قريبا بجامعتي اللاذقية وحمص في سوريا
- تسريب فيلم -Avengers: Endgame- قبل ساعات من إطلاقه!
- محاكم دمشق تحارب الطلاق بفيلم عن مساوئه
- الكدش تنسحب من حفل توقيع اتفاق الحوار الإجتماعي
- عاجل.. العثماني يقدم تفاصيل الاتفاق الذي تم توقيعه مع النقاب ...
- اشتهر بعد إلقائه قصيدة أمام صدام.. الموت يغيّب الشاعر العراق ...
- الضوء: وسيلة الرسم المغرقة في القدم
- فنانو روسيا يعدون -الصرخة- لمسابقة -يوروفيجن-
- رامي مالك يواجه -جيمس بوند- في أحدث أفلامه
- بالصور.. تشييع جثمان الشاعر الشعبي خضير هادي إلى مثواه الأخي ...


المزيد.....

- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم اسماعيل - العيد .. وعصابة جدتي وهلهولة خيرية ....