أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مازن كم الماز - تضامنا مع إبراهيم عيسى














المزيد.....

تضامنا مع إبراهيم عيسى


مازن كم الماز

الحوار المتمدن-العدد: 2419 - 2008 / 9 / 29 - 09:49
المحور: الصحافة والاعلام
    


القضية ليست في مجرد التضامن مع صحافي أغضب السلطة بجرأته و بذلك فقد استحق بعض الصفعات من هذا النظام فهذا حدث أقرب للاعتيادي و حتى العادي , الإثارة محدودة هنا بلا شك..بل للقضية بعد آخر أكثر فالقضية تتعلق بأحد المحرمات الكبرى في إعلامنا إن لم يكن في أية وسيلة تعبير ناهيك عن التفكير نفسه..بقي الزعيم – السياسي و الديني خارج احتمالات النقد المسموح به تحت طائلة العقوبة المشددة , حتى أن رجال الدين قد حرموا شخصنة أي من كبار الصحابة أو النبي مثلا , مجرد الشخصنة فكيف بأي نقد مثلا , ينسحب هذا إلى حد كبير على واقعنا السياسي و العقيدي , فما زال بمقدور الأزهر مثلا أن يمنع رواية في مصر لأنها تتجاوز الخطوط الحمر و هذا صحيح أيضا في اليمن مثلا حيث حوكم صحافيون و أدباء لخروجهم على هذه الخطوط الحمر التي تحددها المؤسسات الدينية , رغم أن هناك خطا أحمر مفروض على الجميع : هو السلطة , المحلية أو العالمية , كان صالح "الرئيس اليمني" واضحا كعادته في هذا عندما أكد بعد الهجوم على السفارة الأمريكية أنه حتى الهتاف بموت أمريكا و إسرائيل هو جريمة..لا يسمح أبدا بالاقتراب من هذا الخط الأحمر , القضية اليوم في القاهرة أن أحدا ما تورط إلى حد ما و زج بالرئيس المصري في قضية إبراهيم عيسى , رغم أن القضية ربما لم تكن بهذه الخطورة لكن ما أن يحضر اسم الزعيم حتى تصبح من الوزن فوق الثقيل..يجب التأكيد أنه حتى إذا نجا عيسى بفعلته لكن هذا الخط الأحمر لم يهتز , إنه أقوى من ذي قبل , ما أعتقده أن أي احتجاج على الحكم الصادر بحق إبراهيم عيسى يجب أن يبقي حق اقتحام هذه الخطوط الحمراء مفتوحا لمغامرات جديدة..أكثر من أن إبراهيم عيسى يستحق التضامن و أن النظام المصري يستحق الإدانة فإن الأمل بوجود فعلي لحرية التفكير و التعبير لا يمكن إلا أن تكون كل التابوهات السياسية و الدينية ضحيته الأولى , هذا يجعل من قضية إبراهيم عيسى ضد حسني مبارك قضية تستحق التضامن العنيد...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,229,915
- تأثير اللبرلة الجارية على أنظمة رأسمالية الدولة
- شيزوفرينيا رمضان
- الوصايا الثابتة للأناركية بقلم ألبرت ملتز
- لا لحرب جديدة في القوقاز !
- المحاصصة كشكل للخروج من أزمة الأنظمة الشمولية
- نحو الحرية لا إحياء الحرب الباردة
- تعليق على أستاذنا عبد الرزاق عيد
- الأناركية و الجنس
- التابو , السلطة , النخبة و نير الاستبداد
- المعارضة العمالية 1919 - 1922
- هكذا يموت الفقراء !
- هذا الكلام الفاشي
- سادة من دون عبيد ( من وثائق الأممية الموقفية )
- ميخائيل باكونين : بنية الدولة في معارضة بنية الأممية
- لا للصواريخ الروسية في سوريا أو الأمريكية في بولندا و تشيكيا
- من وثائق الأممية الموقفية الإصلاح و الإصلاح المضاد في الكتلة ...
- ما هي مجموعة الألفة ؟
- فيما يتعلق بحرية الرأي و الفتنة المذهبية
- من القمع الموجه ضد إعلان دمشق إلى إعادة بنائه كائتلاف واسع
- وداعا محمود درويش


المزيد.....




- صحف بريطانية تناقش -تأثير- آبي أحمد في أفريقيا، وهدف أردوغان ...
- بعد تعديل مقاسات البدل.. ناسا تطلق أول مهمة فضاء نسائية
- -انتهى عهد الوصاية-.. قيس سعيد يحقق فوزا كبيرا في رئاسيات تو ...
- فرنسا بصدد اتخاذ إجراءات لتأمين سلامة قواتها في سوريا
- -التنازل أو الإبادة-.. على ماذا اتفق الأكراد مع نظام الأسد؟ ...
- سفن حربية روسية تطلق صواريخ كاليبر المجنحة في البحر الأبيض ا ...
- الجيش السوري يدخل -تل تمر- مقتربا حتى 20 كم من الحدود التركي ...
- الاحتفالات تعم تونس بعد ترجيح استطلاعات رأي فوز قيس سعيد في ...
- قيس سعيّد رئيسا جديدا لتونس بعد فوزه بأكثر من 75% على منافس ...
- مع توسع العملية التركية.. الوحدات الكردية تفتح مناطقها لقوات ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - مازن كم الماز - تضامنا مع إبراهيم عيسى