أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار عبد المنعم - قل لي : أوحشتِني !














المزيد.....

قل لي : أوحشتِني !


انتصار عبد المنعم

الحوار المتمدن-العدد: 2420 - 2008 / 9 / 30 - 04:50
المحور: الادب والفن
    


تهوي اليد الغليظة على الباب الخشبي . تتواطئ معها القدم العمياء وتركل الباب . يهتز الباب مترجرجا مترنحا . تفقد الحناجر أحبالها الصوتية تحت وطأة صراخها المحموم . تمتد يد تائهة ، تلتقط الهاتف . يأتيه صوتها لاجئا متكسرا . ضارعا . و مقاوما دموعا مخنوقة :
- قل لي أوحشتني !
يستغرب قولها ، يستفسر ، فتبتهل إليه ألا يسأل . يردد وراءها ما تريد سماعه.
تمتلئ بصوته الدافئ . تستنشق وجوده البعيد فلا تعبأ بخوفها الناشب أنيابه في حناياها . تتجه نحو الباب الذي مازال يصارع القدم العمياء . تصم أذنيها . تجلس خلف الباب مستندة عليه . تطوي أجنحة خوفها على رأسها فلا تراهم وهم يدخلون . يعبرون على جسدها المحتمي بصوته . يدهسونها بسانبك خيلهم . يعبثون بعرائسها وكتبها . يحطمون أواني زهورها . يخفون عطورها في جيوبهم . يبعثرون ملابسها . يصادرون ملابسها الداخلية . تسمعهم يضحكون وهم يتقاذفون عُريها بين أيديهم . ينصرفون بعد أن تتلقى وعودهم بالعودة قريبا . تلملم مابقي منها . تلتقط صورته الملقاة على الأرض . تعيدها إلى الإطار المهشم . تجمع قطع الزجاج المتناثرة . تعيد ترتيبها على الصورة . تضمها إليها . تهتف به : أوحشتَني !





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,909,771
- نصف جنيه وقطعة حشيش
- انتحار
- أبحث عن ذئب *ق ق ج
- إدكو ..مدينة الماء والرمال(2)
- إدكو ..مدينة الماء والرمال(1)
- ممكن تسمعني بقلبك!!!
- نوافذ الأمل والألم
- هل تذكرون سرحان بشارة سرحان؟؟
- قيود بلا حدود
- البلكونة ..غرام وانتقام
- المدونون وجدار الصمت
- قصتان قصيرتان جدا
- معاقون أم معافون ؟
- جمهوريات المقاهى العربية
- وللبحر شئون
- قصة قصيرة بعنوان شهرزاد تستيقظ
- حدث في رحم ما
- أنا أحيي وأميت
- قصة قصيرة بعنوان غجرية


المزيد.....




- محمد عساف ينجح في -امتحان عبد الحليم حافظ-
- العثماني يجمد مهمة الأزمي في رئاسة فريق البيجيدي بمجلس النوا ...
- بعد انتهاء -أفنجرز-.. 10 أفلام جديدة من مارفل
- رغم خلافات الحزب الحاكم.. مجلس النواب يصوت اليوم على القانون ...
- فيلم -المنتقمون-نهاية اللعبة- يحطم رقم -أفاتار- العالمي!
- حضور مخيب للآمال بمهرجان جرش للشعر العربي
- أول داعم صوتي باللغة العربية في التلفزيون بتقنية الذكاء الاص ...
- نقاش فرنسة التعليم ومجانيته: مزايدات فارغة
- لجنة بمجلس المستشارين تناقش تعديلات مشروعي قانون الأمازيغية ...
- العثماني للغاضبين من حزبه: مصلحة الوطن قبل مصلحة الحزب..


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - انتصار عبد المنعم - قل لي : أوحشتِني !