أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رشاد الشلاه - حول قانون مجالس المحافظات و الاقضية والنواحي














المزيد.....

حول قانون مجالس المحافظات و الاقضية والنواحي


رشاد الشلاه
الحوار المتمدن-العدد: 2418 - 2008 / 9 / 28 - 05:22
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


بعد إقرار مجلس النواب قانون انتخابات مجالس المحافظات و الاقضية والنواحي يوم الرابع والعشرين من أيلول، لم يبق لصيغة التشريع النهائي له غير التصديق الرئاسي عليه، الذي ينظر إليه إجراء حاصلا بعد إجماع الكتل الرئيسية على تمريره، وبهذا الانجاز النيابي يكون المجلس قد تجاوز، بالتوافق، قضية خلافية حادة تمرد بعض النواب بسببها على التوجهات العامة لكتلهم، وضاعت بسببها أشهر من الوقت العصيب الذي يعاني فيه الشعب العراقي. يتحمل مسؤوليتها الأصوات المتطرفة المناهضة لمبدأ الفيدرالية، والمؤيدون لهذا المبدأ حد التطرف .وبعد كل الذي جرى من احتقان سياسي وما رافقه من ضغوط أمريكية وإقليمية غير معلنة، وأخرى معلنة عنوانها " المساعدة الدولية عبر الأمم المتحدة". اتفق الغرماء على" حلٍ " لمعضلة آلية انتخابات محافظة كركوك، حل يقضي بتأجيل الحسم النهائي لتفاصيل العملية الانتخابية في هذه المحافظة إلى ما بعد إجراء سلسلة من الإجراءات الإدارية والقانونية في المحافظة والتي ستستغرق شهورا عدة، مع تأكيد القانون على بقاء وضع محافظة كركوك المنصوص عليه دستورياً على ما هو عليه إلى حين إجراء الانتخابات فيها. وبتلك الصيغة التوافقية يكون القانون قد مكن المحافظات و الاقضية والنواحي العراقية الأخرى من إجراء انتخابات ممثليها في هذه المجالس في موعد لا يتجاوز 31/1/2009.

وإذ يؤشر إيجابيا إلى تثبيت القانون لضمان "حصة" المرأة العراقية بنسبة 25 بالمائة من عضوية المجالس الفائزة، رغم أن هذه النسبة لا تتكافأ مع أحقية المرأة العراقية في تبوأ المسؤولية بما يتناسب مع تاريخها النضالي وتضحياتها ودورها في تحمل المسؤولية في إدارات ومفاصل الدولة، ومع ما نص عليه الدستور العراقي لإنصافها، إلا أن إغفال القانون حصة الأقليات الدينية والقومية جاء ثغرة جدية تتعارض مع ما لهذه الأقليات من تضحيات مشهودة و من حقوق مشروعة كفلها الدستور العراقي أيضا، ثغرة تحتاج إلى معالجة سريعة، ومبادرة تأتي في المقام الأول من القوى الوطنية والديمقراطية في المجلس، بالتعاون مع ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق استيفان دي مستورا الذي سمى هذا الإغفال، أثناء المؤتمر الصحفي مع رئيس البرلمان العراقي "الغمامة الكبيرة في القانون"، و تأكيده على "العمل مع المفوضية العليا للانتخابات في العراق على معالجة قضية تمثيل الأقليات بشكل يعطي حقوقها في العراق بشكل كامل ومن دون تهميش".

إن أشهر الصيف العصيبة التي انقضت في الاحتراب السياسي حول قانون انتخابات مجالس المحافظات و الاقضية والنواحي، وما رافقها من حملة اغتيالات وتصفيات دموية، لا تدعو إلى الاطمئنان إلى التزام أطراف مهمة في الكتل السياسية الحاكمة بنص وروح هذا القانون أثناء فترة الدعاية الانتخابية وخلال أيام الانتخابات، خصوصا بعدما "تنعم" المتنفذون من هذه الكتل بامتيازات السلطة المادية وسطوتها. كما أن التأشير إلى ممارسات قادمة مخالفة للقانون العتيد، تستند إلى معطيات فساد مالي وسياسي لم يعد حديثا يوميا للمواطن العراقي فحسب، بل يؤكده جميع المسؤولين الحكوميين والنيابيين، ووثقته مؤسسات استطلاع ومراكز صحافية و إعلامية عالمية، آخرها منظمة الشفافية الدولية في تقريرها عن الفساد للعام 2008، ووضعت العراق فيه بالمرتبة الثانية مع دولة مينامار الاستبدادية وبعد الصومال القبلية في قائمة الدول الأكثر فسادا بالعالم.

إن الفساد المالي الحالي وان كان مورثا من العهد الدكتاتوري السابق وغذته الشركات القادمة مع قوات الاحتلال والتدخل الإقليمي المباشر، لم يكن له ليستشري، وفي جميع المحافظات، لولا الفساد السياسي الذي أدى إلى ظهور فئة طفيلية محلية مرتبطة بقريناتها الخارجية، اغتنت واستشرت في ظروف الحرب وشيوع الإرهاب والاحتراب الطائفي ونظام المحاصصة، ولذلك فسوف لن تتخلى هذه الفئة طواعية عن مصالحها و على امتيازات ونعيم السلطة التي وفرتها لها الانتخابات النيابية والمحلية الماضية ولن تعدم الوسائل والسبل للالتفاف على هذا القانون أو تحديه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,842,260,541
- ضرورة النقاش العام لمشروع الاتفاقية الأمنية العراقية الأمريك ...
- مجلس النواب وبوادر اصطفافات سياسية جديدة
- المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين العراق وتركيا
- من يضمن عدم استثمار الرموز الدينية في انتخابات مجالس المحافظ ...
- مرحلة العراق الانتقالية الحالية وأزمة قادة الدولة
- المفاوضات العراقية الأمريكية فرصة لتأصيل الحس والإجماع الوطن ...
- تحذير من هيمنة أحزاب سلطة المحافظات على ثقافة الطفل
- عندما تُنزل السماء صواريخ و حقائب دولارات
- طريدة و ذئاب.. في المؤتمر الثالث لوزراء خارجية الدول المجاور ...
- من وحي التاسع من نيسان 2008: يتبرؤون من المحاصصة ويكرسونها
- عند اعتاب السنة السادسة من الغزو الأمريكي للعراق
- في مجلس النواب مصالح بالمُفَرَّق وتشريعات بالجملة
- يوم يكون العض فيه في الجلال
- العام 2008 و التحالفات السياسية العراقية الجديدة
- عيد الأضحى المبارك.. ستة أيام فقط!!
- البصرة تنتظر الخلاص من خرابها
- هل ستكون القواعد الأمريكية في العراق بديلا لمثيلاتها في المن ...
- مخاطر أمام إصلاح العملية التربوية والتعليمية
- إرهاب جديد يستهدف المرأة العراقية
- خطة مجلس الشيوخ الامريكي مكافأة للإرهاب الطائفي


المزيد.....




- تركيا.. عدنان أوكتار يثير الجدل أمام المحكمة: هذا راتبي وعدد ...
- رئيس الوزراء المجري المعروف بمواقف -معادية للسامية- يزور إسر ...
- التجارب على مكونات الغواصة النووية غير المأهولة -بوسيدون- أش ...
- العثور على آثار الإنسان القديم في -كهف القرم-
- بوتين: وجهنا ضربة قاضية للإرهاب العالمي في سوريا
- المحكمة التركية تمدد حبس القس الأمريكي على الرغم من ضغوط واش ...
- والد المذبوح: -ليس على المجنون حرج-
- روسيا تناقش اقتراحات جديدة لبناء المحطة القمرية
- تركيا تبتعد عن الولايات المتحدة ولكن ليس نحو روسيا
- بوتين يُقر برنامجا فدراليا للإنترنت العالمي الفضائي


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - رشاد الشلاه - حول قانون مجالس المحافظات و الاقضية والنواحي