أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب النايف - وجوه














المزيد.....

وجوه


حبيب النايف
الحوار المتمدن-العدد: 2418 - 2008 / 9 / 28 - 06:05
المحور: الادب والفن
    



كثيرة هي الوجوه التي تطالعها وأنت ذاهب إلى العمل تحمل معك أحلامك المشتهاة أو التي تأمل أن تحققها ولو ببرهة من الزمن وكذلك عندما تسير في الشارع متوجها إلى مكان ما تطالع وجوها تكون قد أبصرت قسم منها أو شاهدت القسم الأخر للوهلة الأولى لكنك أحسست بانجذاب قريب لأحدهما أو تمنيت مع نفسك أن تحدث شخص عابر تضن انه قريب لإحساسك عسى أن تجد لك ضالة مفقودة لكن الزمن قد عاندك بتحقيقها أو وقف حائلا إمامك ليجعلك تحدث نفسك عما أصابها بعد ان دفعها ألمها للانزواء بعيدا والعيش على الحلم الساكن في أعماق الذكرى . .
قد يجعلك الخيال تذهب بعيدا لتغور في متاهاته وتطالع وجوها قديمة اقتسمت معها الضحكة او الخبز او الألم وسرت معها في دروب تحمل شقاوات الطفولة وفترات المراهقة و نزوات الشباب وفورته لتدخل مقهى ..... أو سينما ...... او مكتبة عامة لتنتقي كتاب أو تتصفح جريدة تشغل نفسك فيها وتسيرا معا في نزهة تتخطى فيها حافات الزمن الغير مسموحة بكل تداعياته وأوجاعه وما يسفر عنه من ضغط نفسي وألم يدفعك للانزواء والعزلة او تستذكر خبرا جاء يحمل لك بشارة عن عودة صديق أو نبأ مفرح لكتاب نشر في بلاد الغربة لصديق آخر فارقته وأنت تذرف الدموع عليه بعد أجبرته الظروف للرحيل حتى تصورت الحياة قد توقفت في تلك اللحظة .لتعود الأيام لسالف عهدها السابق لكن الذي تتمناه لم يحصل أو ربما يجعلك تحث الخطى باتجاهه لكنك تعود مذعورا بعد أن أيقضك الواقع المر وصوت الانفجارات والقلق الرابض في أعماقك ليمسح كل شيء في لحظة غير متوقعة تعقبها ظلمة حالكة تدفعك بعيدا تبحث عن نقطة ضوء لتقرا بها قليلا من مذكرات كتبتها في ايام الصبا لتكون دليلك الوحيد في عالم الغربة .
لقد تحولت الوجوه إلى شواخص تطرز لك الزوايا وتنذرك بموسم قادم قد يحمل معه البشارة او يفتح لك الدروب لتندفع باتجاه الأفق الواسع لترى ابعد من جفنيك وأنت تسرح مع خيالك الخصب حيث تداعب نسائم الفرات وجهك المتعب لتلفحه بعذوبتها الباردة ويفوح عليك عبق المدينة التي ارتوت من ذكريات الأحبة الراحلين ومعهم كل الصور القديمة والحكايات ا لتي ربما تعود يوما أو لا تعود بعد أن تغيرت ملامح الزمن واستدارت كل الاتجاهات لترسم على الطرقات صور مشوهة لما يجري ومحت السنين كل العلامات الظاهرة وما أنحفر على الأرض حتى تحولت بك الأمنيات الى التهام كل وجه يمر او لحظة عابرة تداهمك لتستعيد ذاكرتك وما علق بها وما مر عليها عسى ان تظفر بشخص يكون لك مرفأ آمن أو سلوى او... او.... او ...او اية شيء يدفع عنك هذا الإحساس الرابض في أعماقك ليعيد لك ما كنت تحلم به ويحقق ما تصبو اليه بعد ان غادرت السفن مرفأك لتمتد نظراتك مع الفضاءات الواسعة وحركة الموج المتقطعة والتي أضفت عليها أصوات النورس لحن الوحدة والفراق وجعلت منها مخبأ نلوذ به ونحن نبحث عن أحلامنا الضائعة وسنين العمر التي أصبحت تذوب كشمعة حتى تحسن بأنك قد قطعت الشوط الأطول لكنك لم تجد تلك الوجوه التي فارقتها في يوم ما وفي زمن اختف فيه كل الاشياء الجميلة وضاعت على مجاهله أيام العمر.
habebnif@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صاحبة الجلالة تبحث عن عرشها المفقود
- حرية المرأة بين الواقع والادعاء
- مؤتمر الكويت ..هل يوقف العنف في العراق ..؟؟
- احداث البصرة وانعكاساتها المتوقعة
- الانفجارات تعود من جديد
- حقوق الانسان في ضوء اللوائح الدولية
- شها ب التميمي نجما هوى لكنه ازداد بريقا
- الثورة الحسينية دروس وعبر
- امنيات مؤجلة من عام 2007
- بوتو ضحية الارهاب


المزيد.....




- كوميدي مشهور يتعرض لهجوم في ولاية كارولينا الجنوبية
- أربع روايات فلسطينية في الجائزة العالمية للرواية العربية “ا ...
- المجموعة القصصية -المربوعة- في معرض القاهرة الدولي للكتاب
- فيلم عربي يفوز بأرفع جائزة سينمائية سويدية
- روسيا تمنع عرض الفيلم الكوميدي -موت ستالين-
- حاملو جوائز أوسكار باتوا نجوم الأفلام السيئة
- وزيرة الثقافة الإسرائيلية تشيد بفشل بلادها في الترشح للأوسكا ...
- أسمهان عوض : القصيدة والموسيقى توأمان
- الأديب نبيل ياسين :الشعر كالأديان تصنع طقوسها للناس لينعموا ...
- ابتهاجا بتطهير الأرض من دنس داعش .. الشيوعيون يحتفون بالشعر ...


المزيد.....

- النقد فن أدبي!* / شاهر أحمد نصر
- ت. س. إليوت / رمضان الصباغ
- مجلة الخياط - العدد الاول / اياد الخياط
- السِّينما التونِسِيَّة: الذاكرة السياسيَّة مُقاربة واصِفة فِ ... / سناء ساسي
- مأساة يغود - الثورة والثورة المضادة - ج 2 / امال الحسين
- الإفطار الأخير / هشام شعبان
- سجن العقرب / هشام شعبان
- رجل العباءة / هشام شعبان
- هوس اللذة.. رواية / سماح عادل
- قبل أن نرحل - قصص قصيرة / عبد الغني سلامه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حبيب النايف - وجوه