أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - خليل زينل - للشهادة طعم الحياة - مهداة الى روح الدكتور هاشم العلوي في ذكراه المتجددة














المزيد.....

للشهادة طعم الحياة - مهداة الى روح الدكتور هاشم العلوي في ذكراه المتجددة


خليل زينل

الحوار المتمدن-العدد: 875 - 2004 / 6 / 25 - 05:26
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


طيري طيري يا عصافير الصباح ..طيري طيري يا عصافير المساء ..
 ابو العدل والعطاء مع ايمان القضية والفكر ، يتجنحان بين الوان الوطن كقوس قزح .. كالفراشات تطير صبحاً و مساءً بين بغداد الولادة وبحرين الدراسة و الانتماء .. ازقة المنامة واروقة مستشفى السلمانية و جنبات نادي مدينة عيسى تحتويه كشعلة نشاط ، وكشمعة ايثار تحترق كي تنير الطريق للآخرين ..
     استرجع الذاكرة كي أتذكر أي مساءٍ تعرفتُ عليه في شقة " الاعظمية رأس الحواج " ببغداد السبعينات ، رغم انني رأيته عدة مرات ابان رحلات الحياة الطلابية في فترة الانفتاح الاولى 73 – 75 م  في البحرين . سمعتُ عنه كثيراً لخصاله وعلاقاته الانسانية الرفيعة و الراقية .. رأيتُ صوره قليلاً لبعده عن " الصورة " والبهرجة الاعلامية عنواناً للتواضع  ..
      تخرج سفيراً لشعبه في الصداقة بين الشعوب من عاصمة الاممية آنذاك موسكو .. تخرج طبيباً  وصديقاً لشعبه ولشعوب العالم ليهبهم صحة الابدان و الاوطان ، و لكن القتلة لم يمهلوه ولم يسعفوه حتى بقطرة ماء خوفاً ان يقف مع باقي خلق الله في جموعٍ طويلةً حيث يلوح الظفر و تزداد مسيرة البشرية طولاً وتقدماً مع غد الاممية الوضاء ، حيث اغتال الفاشيون غارسيا لوركا تحت شجرة غابية في احدى  نواحي الاندلس .. في شيلي اعاد  الفاشيون الكرة ثانية اثر انقلابهم العسكري الدامي في يومً مصادف ل 11 أيلول سبتمبر ولكن عام 73م .. عاد الفاشيون الى القتل .. قتلوا الكلمة و الشعر .. قتلوا الكلمة والموسيقه .. قتلوا الزرع والضرع .. قتلوا الشاعر بابلو نيرودا ، قتلوا الموسيقار فيكتور هارا بعد أن قطعوا اصابع يديه بهدف حرمانه من اصل الحياة ولحن الحياة ..
  
   الفاشيون العفالقة في العراق أسقطوا الجنسية عن الجواهري والحيدري والبياتي بهدف خنق الوطن في احلامهم ، ولكنهم كما قال الشاعر سعدي يوسف عن الغربة و المنفى : انها ارادة الحياة ان تعيش فوق التراب لا تحته كما يريد ويراد لك ان تعيش ضمن القبور الجماعية منسياً للتاريخ .
      هكذا هم القتلة في كل بلد و مكان ، حيث الابطال و الشهداء يتكاثرون في ارض الله الواسعة والتاريخ يؤرخهم بدمعة ووردة و اكاليل من المشموم المخضب بالدم و الدمع .. يقول الكاتب العراقي مفيد الجزائري في أول أحتفالية من نوعها للشعر و الغناء في عراق ما بعد الدكتاتورية :
 
 " ان الفاشية لا تطيق الثقافة ، فالثقافة صنو للانسان ، للشعب وثمرة لروحه المبدعة وهذا كله غريب وخطير على الفاشية و مشروعها الاستعبادي " .
     هكذا كان الشهيد هاشم اسماعيل العلوي كطيور الجنة و هى تغادر قسراً في عمر الزهور .. ودعناه شهيداً سكن افئدة الجماهير وذاكرتها .. في يومك نزفُ لك البشائر مصحوبة بزغاريد ام عادل تكحل الطريق الصعب الذى اخترته و نحن نتأهب جميعاً للمضي قدماً من اجل الحرية وسعادة الشعب ونحن مازلنا فى اول الطريق للمهرجان .. فى حضرة الشهداء يحييهم الجواهري الكبير بقوله :
       سـلام على الجاعلين الحتـوف      جسـراً الى الموكـب العابـر .
                                                    خليــل زينــل – 19/9/2003 م                                                                     المنامــة -  البحـــرين          





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,209,916
- شــــذرات من عالم المال والكوبونات .. بمناسـبـة عيد الاضحى
- فى ذكري على مدان
- لك الله يا جار الله
- أحفــاد فهــــد
- المصرفــيين يحـتـفـون بالمصرفـيون
- القراءة فضاء المعرفة .. نضج التجربة
- أخضركالنعناع أحمركالتفاح ُمزهر رغم الجراح
- البصرة جنة البستان
- نهاية رجل جبان
- العـوينــاتي ســـعيداً
- مجداً لك يا عازف الساكسيفون
- جعفر حسن يغني في البحريـن
- سعد محمود جواد وايماءات العود العراقي
- الخطاب القوماني ومسالك الانسداد الدكتاتوري


المزيد.....




- واشنطن تدعو السودان للإفراج عن محتجين والتحقيق بمقتل متظاهري ...
- فينزويلا.. كيف نفهم الوضع ونستنتج الدروس؟؟؟
- الحزب الشيوعي يعقد مؤتمرا صحفيا يكشف فيه الحقائق
- واشنطن تدعو السودان للإفراج عن المحتجين والتحقيق في مقتل متظ ...
- تقديم كتاب عن حصار لينينغراد في كرواتيا
- حزب مناهضة الامبريالية بتولوز ينظم فعالية تضامنية مع القائد ...
- التحالف الشعبي يتقدم بشكوي بشأن الزميل محمد رمضان معتقل الست ...
- وزارة الدفاع التركية: تحييد 21 مسلحا من حزب العمال الكردستان ...
- محاكمة مثيرة للصحفي عدلان ملاح بمجلس قضاء الجزائر..!
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...


المزيد.....

- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي
- الشهيد محمد بوكرين، أو الثلاثية المقدسة: الامتداد التاريخي – ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - خليل زينل - للشهادة طعم الحياة - مهداة الى روح الدكتور هاشم العلوي في ذكراه المتجددة