أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - عبد العالي الحراك - شكرا لرقي المراجعة والنقد














المزيد.....

شكرا لرقي المراجعة والنقد


عبد العالي الحراك

الحوار المتمدن-العدد: 2414 - 2008 / 9 / 24 - 10:12
المحور: في نقد الشيوعية واليسار واحزابها
    


تنتشر بين اليساريين العراقيين ظاهرة التسقيط والسب والشتم واستخدام العبارات غيراللائقة,تجاه بعضهم البعض مما يولد الاشمئزازلدى الاخرين وخاصة الذين يحترمونهم لحملهم فكرا محترما ومنهجا. والغريب في الامر ان ينزع بعض اليساريين الواعين الى هذا السلوك غيراللائق ,مما يشوه سمعتهم ويقلل من قيمتهم وتأتي الردود من الطرف الاخر مشحونة ايضا بنفس المستوى من العبارات والكلمات. لقد اسرني اعتذار احد الاخوة اليساريين عن اسلوبه السابق واستخدامه لعبارات تجرح.. فصرح بسحبها والاعتذارالى الجهة المعنية ,وقد راجع موقفه وانتقد نفسه وصحح ..وهذه هي قمة الشجاعة والعودة الصحيحة الى المنطق العلمي الذي يحمله اليساريون في عقولهم وضمائرهم, وهم قادرون على توجيه النقد العلمي الدقيق والصائب مع البلسمة واللطف على وجه القاريء عندما يقرأه, دون ازعاجه ودون ابتعاده, وحتى الشخص الموجه له النقد,قد يغير موقفه دون ارتداد الى الخلف بمسافة اضافية.. ثم لا ننسى بان النقد المنشور في الصحافة المكتوبة او المقروئة الكترونيا ليست موجهة فقط الى الشخص المعني وانما الى معيته واصدقائة واخرين.. وهم ليسوا متساويين في مواقفهم وثقافتهم ومعارفهم ,بل على مستويات ودرجات متفاوتة, فقد يؤيده البعض ويقترب منه البعض الاخر وهكذا الاخرون في المستقبل ,بينما النقد الجارح يسيل دماء الحقد من الجميع وتشن حروب الكره والبغضاء ..واين منها نحن اليساريون ايها الاخوة الاعزاء .اشعر بالفرح والسرور لرقي الاخ العزيزالذي اعتذر واتمنى للاخ الاخران يقبل الاعتذار.كما اتمنى على الاخرين الذين استخدموا نفس السلاح الجارح ان يعتذروا.. فالاعتذار قوة ,كالعفوعند المقدرة. ولنتحاور مدنيا,لا قذفا بالقنابل والمتفجرات..فهي اسلحة غيرنا من الطائفيين والسلفيين والارهاب والامريكان ..اليس كذلك؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,301,655
- اقطاب الفلك الايراني في العراق
- ايران تجلد مثال الآلوسي
- حكومتان تتصارعان في بلد واحد
- المجلس والشيعة والكوليرا
- تحويل المناسبات الدينية الحزينة الى مناسبات احتفال وفرح
- تحية الى الاستاذ غالب الشابندر
- نداء من القلب الى طلبة العراق
- لا انفكاك بين اتحاد اليسار والوحدة الوطنية
- مآزق العملية السياسية والموقف المطلوب لتجاوزها
- من اجل التفائل والامل
- لماذا اتحاد اليسار في الخارج؟
- أزمة القيادات القومية الكردية أم ازمة الشعب الكردي؟
- المالكي والسياسة ومتطلبات الحرص الوطني
- كسب الاكراد ام خسروا؟
- كامل شياع ليس الاول ولن يكون الاخير
- متى تشن امريكا حرب الخليج الرابعة؟ هذه المرة ضد ايران
- يساري يتجول في شوارع بغداد ... وبعد الجولة انفجارثم اغتيال
- لا يا استاذ عبد المنعم الأعسم
- كيف تتعامل القيادات الكردية مع الحكومة المركزية في بغداد
- الرأسية القيادية المنعزلة في اليسارية تؤدي الى التطرف ثم الف ...


المزيد.....




- مصرع 12 شخصا على الأقل إثر غرق سفينة سياحية جنوب شرق الهند
- هجمات أرامكو تهدد إمدادات النفط.. واتهامات لإيران
- مستشارة ترامب لا تستبعد توجيه واشنطن ضربات ضد مصالح إيران رد ...
- كمن يبحث عن حتفه "بسيفه".. هنديّ أراد إحياء ذكرى ع ...
- مستشارة ترامب لا تستبعد توجيه واشنطن ضربات ضد مصالح إيران رد ...
- كمن يبحث عن حتفه "بسيفه".. هنديّ أراد إحياء ذكرى ع ...
- بعد تفجيرات أرامكو... محمد بن سلمان يظهر في الطائف
- الانتخابات الرئاسية التونسية.. إغلاق كافة مكاتب الاقتراع
- العراق يبرم اتفاقا لاستيراد الكهرباء من دول الخليج (صور)
- أمير الكويت يجري اتصالا هاتفيا بالملك سلمان


المزيد.....

- الحزب الشيوعي العراقي... وأزمة الهوية الايديولوجية..! مقاربة ... / فارس كمال نظمي
- التوتاليتاريا مرض الأحزاب العربية / محمد علي مقلد
- الطريق الروسى الى الاشتراكية / يوجين فارغا
- الشيوعيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- الطبقة الجديدة – ميلوفان ديلاس , مهداة إلى -روح- -الرفيق- في ... / مازن كم الماز
- نحو أساس فلسفي للنظام الاقتصادي الإسلامي / د.عمار مجيد كاظم
- في نقد الحاجة الى ماركس / دكتور سالم حميش
- الحزب الشيوعي الفرنسي و قضية الجزائر / الياس مرقص
- سارتر و الماركسية / جورج طرابيشي
- الماركسية السوفياتية و القضايا العربية / الياس مرقص


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - في نقد الشيوعية واليسار واحزابها - عبد العالي الحراك - شكرا لرقي المراجعة والنقد