أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فاطمه قاسم - شرف المحاولة














المزيد.....

شرف المحاولة


فاطمه قاسم

الحوار المتمدن-العدد: 2414 - 2008 / 9 / 24 - 10:12
المحور: القضية الفلسطينية
    


من بين أوجه الصعوبة والتعقيد في مسارات القضية الفلسطينية ، أن هذه القضية ، وبحكم عدة ظروف ومعطيات ،تنفتح إما م عناصر تأثير كثيرة ومتعددة ، سواء كانت عناصر التأثير هذه ايجابية أو سلبية ، وان صانعي القرار الفلسطيني يلزمهم رؤية دقيقة جدا لاتخاذ قرارات والوصول إلى خيارات تتميز بقدر كبير من التوازن بين هذه المؤثرات الكثيرة ، والمتعارضة في معظم الأحيان بما يكفل للشعب الفلسطيني صاحب هذه القضية الرئيسي ، الخاسر الأكبر ، والدافع الأكبر من الأثمان الباهظة المترتبة على ذلك ، والمتحمل الأول لأعبائها ، أن يكون المستفيد الأول من هذه القرارات أو الخيارات ، سواء بتحقيق التقدم إلى الأمام أو تقليل الخسائر أو الاستعداد للاحتمالات الأصعب .
قضيتنا الفلسطينية في الأساس وجدت بفعل طغيان مصالح ورؤى اقليميةودولية على مصلحة هذا الشعب الصغير الذي اسمه الشعب الفلسطيني ، وما تزال هذه المصالح والرؤى الإقليمية والدولية هي العنصر الحاكم والحاسم في مصير هذه القضية ، ومساراتها ، هبوطا وصعودا ، اضطرابا أو أمنا ، أن هذه المصالح والرؤى ما تزال عنصر الحكم والحسم في كل ما نتعرض له ، تما ما كما كان يحدث بالماضي ، وكما يحدث ألان ، وقد انصب الجهد الفلسطيني المخلص على امتداد ستين سنة ، ليس من اجل عزل هذه القضية عن تأثيرات محيطها الإقليمي وتأثيرات امتدادها الدولي ، وإنما كان الجهد الفلسطيني ينصب في الأساس على الاستفادة من قوة التأثير والايجابي والزخم والثقل لهذه المصالح والرؤى الإقليمية والدولية ، مع المحافظة والإبقاء على المصلحة الفلسطينية العليا ، والرؤى الفلسطينية والجوهرية ، في موقع متقدم وله الأولوية الأولى ، ولذلك بذل الفلسطينيون جهدا خارقا ، وضحوا تضحيات كبيرة ، من اجل أن تكون قضية فلسطين هي القضية المركزية للأمة العربية ، على قاعدة الأمن القومي العربي يتطلب حل هذه القضية بما يفي بالحقوق الفلسطينية ويلبيها ، وكذلك الحال لمركزية القضية الفلسطينية لدى المسلمين في العالم ، ولدى محبي العدل والسلام على امتداد العالم كله ، ولكن هذا الجهد الفلسطيني رغم نجاحاته الكبيرة ، لم يستطع أن يعزل القضية الفلسطينية أو يحميها من التدخلات السلبية ، ومن الاستخدام السلبي ، ومن فوضى المزايدات والتجاذبات ، ومن نتاج الخلافات الكارثية ،فلا شك أن الخلافات بين الأشقاء العرب ، انعكست علينا سلبيا ، وتقاطعات المسلمين ، وأحلافهم المتناقضة ، وطوائفهم المتصارعة ، أثرت بشكل سلبي على مسار ومصير قضيتنا الفلسطينية ، والآلام التي عانى منها شعبنا على امتداد العقود والسنين .
وفي هذه الأيام :
تمر قضيتنا الفلسطينية بمنحتي خطير ، بسبب نجاحنا في وضع أحجار الأساس الأولى للكيانية الفلسطينية فوق أرضنا الفلسطينية في الضفة والقطاع ، من خلال اتفاق إعلان المبادئ "أوسلو" الذي جاء بعد تضحيات كبيرة ، وتراكمات نضالية وايجابية كبيرة ، وكنا نأمل أن تتحول أحجار الأساس الأولى إلى استقلال كامل والى دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشريف ،حيث هذا الاستقلال الذي نسعى إليه تدعمه قرارات الشرعية الدولية التي أيدها المجتمع الدولي ،بل حتى إسرائيل نفسها ،وهي دولة الاحتلال لم تستطع أن تستمر في إنكارها هذا الحق ، حق الاستقلال ، وحق الدولة المستقلة ، وان كان الاحتلال من خلال ممارساته يضع العراقيل تلو العراقيل ،محاولا إحراق الوقت قدر استطاعه ، حتى يؤخر تحقيق هذا الهدف ، أو إحباطه لأطول مدى ممكن ،
لماذا نقول أننا نمر بمنحنى خطير ؟
السبب هو هذا الانقسام الذي وقعنا في شركه ، وغرقنا في وحله ، بعد أن نجحنا في وضع أعمدة البناء الأولى لحلمنا الفلسطيني العادل ، وهو حلم الاستقلال ، وان هذا الانقسام الذي استطال أكثر مما يجب ، والذي تغذيه وتكرسه التفاصيل اليومية أكثر فأكثر ، هو من صنع أيدينا وكأننا فلسطينيا نحقق للاحتلال ما يريد ، ونوفر عليه الجهد ، ونبرئه من اللوم والإدانة ،بدعوى أن الفلسطينيين هم المنقسمون ، وأنهم هم الذين يؤذون أنفسهم وقضيتهم ومشروعهم الوطني ، وان ما نقوم به على صعيد استمرار هذا الانقسام إنما هوبصمة تسيء إلى مصداقيتنا ،وصورتنا ، وسمعتنا ، وعدالة وقداسة أهدافنا ، وتضحيات شهدائنا .
لذلك:
نقول أن واجبنا الأول ، هو أن ننهي هذا الانقسام ، وإدانته ، ورفض الانقسام ، وانه حتى لو كانت الأيدي الغريبة والأصابع الخبيثة ، تتدخل لاستغلال هذا الانقسام ، وتغلق الطريق أمامنا ، فإننا يجب أن نحاول وان نستمر في المحاولة ، وان لا نكف عن المحاولة ، وأننا يجب أن لا نطبع علاقاتنا على هذا الانقسام ونعتاد عليه ،وان لا نعطي هذا الانقسام أي نوع من الشرعية ، أو الاعتراف أو السكوت .
كل فلسطيني :
في قمة المسئولية أو في موقع المواطن، جميعا يجب أن نسعى إلى إنهاء هذا الانقسام مهما كانت الظروف صعبة، وان شرف المحاولة يجب أن لا يسبقه شيء أخر
هيا نحاول
هيا نبتدع طرق لإنجاح محاولاتنا الجديدة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,450,639
- الذهاب إلى الحل ام الذهاب إلى المشكلة
- الدورة رقم 130
- الحواروالخريف
- التعليم قاعدة التنمية البشرية
- قريبا هناك.... في القوقاز
- همس الرحيل
- استنساخ العدو
- إعادة تركيب المشهد الفلسطيني
- احتمالات الزمن الصعب
- ليل يحتاج الى نهاية
- اطفالنا ذوي الاحتياجات الخاصة بين ظلم المجتمع وعجز القوانين
- ضرورة اسمها القوة
- قرارخارج السياق
- الحوار الوطني رؤية عملية
- الحوار الفلسطيني ماذا ينتظر؟
- اختبار كبير اسمه التهدئة
- مثلث اليأس في الذكرى الاولى للانقسام
- افتراض التشابه افتراض الاختلاف
- دعوة ابو مازن والوقت الحاسم
- وحش اسمه الفراغ


المزيد.....




- بالصور.. من داخل محطات لندن المنسية؟
- ما عليك معرفته عن الأسلحة التي اخترقت دفاعات السعودية بهجوم ...
- التحالف يعلن قصف مواقع شمالي الحديدة
- خيارات الرد العسكري على هجوم -أرامكو- على طاولة ترامب
- شاهد: ماذا قال التونسيون عن رئيسهم المخلوع زين العابدين بن ع ...
- كيم كارداشيان تكشف تفاصيل مرضها الخطير... صور
- ردا على تصريحات بومبيو بشأن -الحل السلمي-… ظريف يحصي مبادرات ...
- خطوة مهمة في تعزيز مكانتها الدولية… السعودية تنضم إلى معيار ...
- الحريري: فرنسا وافقت على منح لبنان قرض بقيمة 400 مليون يورو ...
- موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج : إجراءات واشنطن ...


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة السابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثالثة: السكان ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثانية: اقتصاد ... / غازي الصوراني
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الأولى : نظرة عا ... / غازي الصوراني
- وثائق مؤتمرات الجبهة بوصلة للرفاق للمرحلة الراهنة والمستقبل / غازي الصوراني
- حزب العمال الشيوعى المصرى - ضد كل أشكال تصفية القضية الفلسطي ... / سعيد العليمى
- على هامش -ورشة المنامة- -السلام الاقتصادي-: خلفياته، مضامينه ... / ماهر الشريف
- تونى كليف ضد القضية الفلسطينية ؟ / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - فاطمه قاسم - شرف المحاولة