أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - قرار حول الازمة بين حكومة المالكي وحكومة كردستان














المزيد.....

قرار حول الازمة بين حكومة المالكي وحكومة كردستان


الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 2413 - 2008 / 9 / 23 - 09:34
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


ان الازمة والصراع الحاليين بين القوى الرجعية الممثلة بحكومة المالكي الاسلامية القومية من جهة وحكومة اقليم كردستان التي يسيطر عليها القوميين الكرد من جهة اخرى هي حصيلة اوضاع انتقالية سببها رغبة امريكا في "تطبيع" الاوضاع واثار ذلك على مكانة مجمل قوى السيناريو الاسود التي نصبتها امريكا في السلطة اثر حربها واحتلالها للعراق في العام 2003. تعكس الازمة ملامح هذه الاوضاع المتغيرة ورغبة امريكا فرض سلطة الدولة المركزية وحكومة المالكي على كافة مناطق العراق بما فيها كردستان و تغير سياسة امريكا تجاه القوميين الكرد. وبنفس الوقت فان الصراع المحتدم بين تلك القوى الاسلامية والقومية حول كركوك وما يسمى بالفقرة 24 من قانون انتخابات مجالس المحافظات والقرار 140 ومن ثم حول خانقين والذي وصل الى درجة التهديد بحل النزاع بالطرق العسكرية بين قوات المالكي والميليشيات التابعة للقوميين الكرد "البيشمركة"، يبين تراجع واهتزاز مكانة ونفوذ القوميين الكرد لدى امريكا. لقد بينت دولة امريكا اثناء الصراع وقبله معارضتها لاستقلال كردستان من خلال التزامها جانب حكومة المالكي في ذلك الصراع مدركة ان تسليم كركوك للقوميين الكرد سيقوي موقفهم ازاء تلك المسألة. اليوم لم تعد امريكا مهتمة بمنح الميزات والنفوذ والمكانة للقوميين الكرد كما فعلت طوال السنوات الــ 17 الماضية واعتبارهم فصيلا متقدما في معسكر قوى "الديمقراطية" بوجه اعداء امريكا. لقد منحت امريكا القوميين الكرد وجلال الطالباني رئاسة الدولة في العراق ثمناً لخدماتهم لسياساتها اليمينية طوال الفترة المنصرمة، وماكان لهم ان يحصلوا على تلك المكانة دون دورهم في دعم السياسات الامريكية بعد حرب الخليج الاولى عام 1991 وصولا الى احتلال العراق في العام 2003. اليوم اسدل الستار على تلك المرحلة ودخلت الاوضاع مرحلة انتقالية وغير مستقرة يبدو من خلالها القوميين الكرد فاقدين تدريجيا لمكانتهم لدى البرجوازية العالمية من جهة في الوقت الذي لم يعد لديهم اي نفوذ او قاعدة جماهيرية يستندون اليها داخل كردستان مما سيعرضهم بشكل مظطرد وسريع الى الانكفاء والتقوقع. وفي كل الاحوال فان نتائج هذه المرحلة الانتقالية لن تكون موافقة لمصالح اي من قوى السيناريو الاسود في العراق حيث تبدو افاق تلك القوى مسدودة تماما.

وبناء على تلك المعطيات:

1) يدين حزبنا بشدة اي هجوم او اعتداء على جماهير كردستان من جانب قوات حكومة المالكي. وبنفس الوقت، يندد ويدين بقوة اي مواجهة او صراع عسكري محتمل قد يندلع بين القوميين الكرد وقوات حكومة المالكي. ليس لاي مواجهة بين القوميين الكرد و قوات حكومة المالكي علاقة بالمسألة القومية الكردية او بالاظطهاد القومي للكرد من قبل العرب و لا بمسألة حق تقرير المصير، او ما شاكل. انه صراع داخل معسكر قوى السيناريو الاسود الرجعية ، وليس له ادنى علاقة بمصالح الجماهير.

2) ضمن اي مسار تاخذه الاوضاع الحالية؛ سواء استتبت الامور لصالح حكومة المالكي وجيشها وتحول القوميين الكرد الى قوى طيعة لادارة شئون كردستان، او تفاقمت الاوضاع القلقة الحالية والمشحونة بالصراعات والتشنجات واحتمالات المواجهة العسكرية حول كركوك وخانقين وغيرها من المناطق، سواء انسحبت امريكا من العراق ام لم تنسحب، تدخلت الجمهورية الاسلامية ام لم تتدخل، فان النتيجة في كل الاحوال لن تلبي مطالب ومطامح الجماهير؛ العجز التام للبرجوازية وتخبطها، وفشلها في ايجاد اي حل للاوضاع واخراج المجتمع من المأزق والكارثة التي سببوها.

3) سبق ان اعلن حزبنا موقفه من الاوضاع في كردستان ومطلبه بالاستقلال ويؤكد اليوم، وضمن المرحلة الانتقالية الحالية وظروفها، على مطالبته باستقلال كردستان وسعيه ونضاله من اجل بناء حركة جماهيرية في هذا الاتجاه لانهاء حالة التدهور والقلق و التخندق القومي والكراهية وابعاد شبح الحرب والمواجهات بين القوى الرجعية، ويدعو لهذا الغرض، الى تنظيم استفتاء عام في كردستان حول الاستقلال (ريفراندوم) واخذ رأي الجماهير وفي نفس الوقت يشجع الجماهير على التصويت ايجابا على الاستقلال. يدعو حزبنا الى بناء دولة علمانية لا دينية ولا قومية تتحقق عن طريق الحكومة الاشتراكية في كردستان.

4) المناطق المتنازع عليها بين القوى القومية ( كركوك وخانقين وشنكار وطوزخورماتو وغيرها ) يجب ان تكون جزءاً من المناطق المشمولة بالاستفتاء حول استقلال كردستان. يدعو حزبنا الجماهير في تلك المناطق الى المشاركة في الاستفتاء ويوصي الجماهير بالتصويت لصالح استقلال كردستان.

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
21 أيلول 2008





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,804,802
- استنكار ضد اعتداء ميليشيات السلطة الاسلامية القومية على ناشط ...
- البيان الختامي للمؤتمر الثاني للحزب الشيوعي العمالي اليساري ...
- نندد بشدة باعتداء وزير النفط على 8 من قادة عمال نفط الجنوب
- تأييد الى عمال الموانئ في امريكا والعراق لضربهم المثل الرائع ...
- إمّا الاشتراكية وإمّا البربرية !
- النصر لاضراب عمال المحلة الكبرى ! ندعو جماهير الطبقة العاملة ...
- عاش 8 آذار يوم المرأة العالمي ! لا للحجاب الإجباري ! لا للقت ...
- يجب رفع الحصار الاجرامي فوراً عن سكان غزة
- بيان رقم (2) حول اغتيال الرفيق موسى حسين كادر الحزب الشيوعي ...
- اغتيال كادر الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
- حول قتل -اقصى برويز-
- تغطية جريدة نحو الاشتراكية لاعتصام المعلمين في ساحة الفردوس ...
- لا للمس بالبطاقة التموينية لجماهير العراق ! لا لتجويع الجماه ...
- حول قيام افراد اجهزة القمع الاسلامية الحاكمة في الديوانية با ...
- عاش التضامن الاممي للطبقة العاملة من أجل الحرية والمساواة وا ...
- قرار - الحزب الشيوعي العمالي اليساري ودوره في العالم العربي
- نندد بأعتقال قادة العمال في ايران - اطلقوا سراح صالحي واسانل ...
- قانون النفط والغاز -الجديد- معاد لمصالح الجماهير في العراق
- بيان حول الأزمة داخل اتحاد المجالس والنقابات العمالية في الع ...
- ندين اغتيال الناشط في منظمة -مؤتمر حرية العراق- على ايدي الج ...


المزيد.....




- استقالة رئيس وزراء مالي وحكومته بسبب تصاعد العنف في البلاد
- جزائريون ينخرطون في مبادرة -السترات البرتقالية- لحماية الاحت ...
- اهتمام مصري بتطور الأوضاع في السودان
- الشرطة الفرنسية تكشف سبب حريق نوتردام
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- جمهورية دونيتسك مستعدة لمد سوريا بالفحم
- بالصورة... عماد مغنية على أنقاض السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي - قرار حول الازمة بين حكومة المالكي وحكومة كردستان