أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رامي أبو شهاب - الموت حين يقود إلى الجدل














المزيد.....

الموت حين يقود إلى الجدل


رامي أبو شهاب

الحوار المتمدن-العدد: 2414 - 2008 / 9 / 24 - 06:09
المحور: الادب والفن
    


أنكونُ في دَائرةِ التواردِ لزمنين
لم يكتملا ؟!
فلا ننهضُ من سُباتِ ألفِ ألفِ عام
حبيبتي غَابةٌ مَطريةٌ
تعربشُ أعشابها على
صَفحاتِ الكتابةِ البيضاء / هي
لن تكفَّ عن جُنونِ الإغواء
حتى تذوي خيوطُ الجُرح في اللِّحم
وتذوب
فأجترحُ الكلام
لا تُحاولي خَلعَ خَشَبَ صدري
فلن تَجدي في قَبْوِهِ قَلباً
بَلْ قَبراً
قَطَفَ حَنينَ ما مَضى
وقَضى نحْبَهُ
لا رجاءَ ولا نداءْ
أراغبةٌ أنتِ عنْ زمني ؟!
في حين أخْلَصُ أنا من أزْمنة ٍ
علقتْ بي كَعُطرِ سيدةٍ جاورتني في حافلةٍ ما
تغرفُ بَقيةَ ما ذابَ منكَ فيّ
لأشربَ معكِ الكأسَ / في المَساء
يكونُ الوَلهُ
تَعرُّجاتِ السّماء نحوَ حدائق اللغة
أنكرني ضَجيجُ الثلج
لمعانُه الأسود
أرى برودةَ الاشتعال
تمرُّ في عِظامي، تحْرقَ لحمي الذّائب
على وقعِ قلقكِ الدّهليزي الطّويل
أسمعُ حفيفَ لحْمك
فيَسْبيني هذا العناءُ
بَاق ٍ
ومتواكلٌ أنا على هذا البلور
أنكسرُ فيه ألفَ شظية
وألفَ طريق
أعيدُ تجميعَ ما انكسرَ مني
في وجهِ غازلتهُ عَينان
حين مررتُ قٌرْبهما
خلفَ نافذةٍ من زُجاج
لم نتقنْ التكاثرَ في خُطوطِ المَساء الأول
ولكن نُباد، حينَ يصلُ المساءُ إلى كَاملِ السّأم
أحببتُ رائحةَ عينيكِ حينَ
آثرتِهما لي دونَ كلّ السّحائب المُحملةِ بالقوافي
ثقيلةٌ هي حَمائلُ الجِنان
لمحاولاتِ الفهم
للموت الأكثر جدلا ً
برائحةِ الصيف
وطَعمِ المطر
آهٍ لك يا أسوارَ الغياب... إذا ما مررتَ في صفائحِ دمي تنسج منها أوشحةَ الوردَ المَخملي بطعمِ الفرح الذي افتقدناهُ حيناً بعد حين.........
سرقناهُ مراراً وتكراراً إذ ما وقفنا وتأملنا ذواتنا المُتشاكلة دوماً ببحيراتِ الأزرق المُتموج على كتفي حَسْناء أنسدلَ وشاحُها، فأنصتُ لوقعِ موسيقى ترصفُ صدري بجراحات ناعمةٍ، تتركُ نشوةً بلذة القُبلة في الخفاء، ولهيفِ امتدادِ اليدين إلى مواقدِ الشتاء حيث تهالكتْ من شدةِ ما اجتررناها، ونحنُ نحاولُ إعادةَ عقاربِ السّاعة إلى مقعد الحديقةِ في تباطؤ الغروب
نستشعرُ ضآلةَ المُتاح من عمرٍ ادخرناهُ لسيد الظلام الذي انتظرناه على ناصيةِ شارعٍ/ لم يكنْ مُسوغاً لهُ أنْ يَحْضُرَ في تَواردِ عُمرينا ، فانشغلنا بتدخينِ سيجارةٍ طارئةٍ لم تكفينا حَرجَ الانتظار المُفترض للحافلةِ التي سَتُقلنا خلفَ الضّباب، وعَتمةٌ خَفيفةٌ باتتْ تتجمعُ كما هواء أنفاسِنا على نافذةِ تَواطئِنا كي نكوّن كتاب عشق ٍيمحوهُ الهواءُ، كلُّ شيءٍ أشبهُ بزُهد زينتكِ الصّوفية التي لم تعرفْ يوماً سوى خفةِ العشْق من نوافذ مُشرعةٍ على الشّرق الحزين.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,847,277
- الانتهاكُ في بناء الجملة الشعرية.. قراءة في مجموعة - ينهض في ...
- في أزمة الفكر العربي ....الثقافة والهوية
- مواقع الظل قراءة في اعترافات قناع للروائي الياباني يوكيو ميش ...
- الوجه
- تانغو غزة
- غياب كل الأسماء - قراءة في رحلة دون جوزيه -
- الذباب والمدينة
- أمر بالدم
- الانتاج والاستهلاك المعرفي
- وطن طارئ للغريب
- نعبر كلانا في الظلال
- أمنية
- استعارات في العشق
- أربعون عاما
- في حضرتك ِأرتجلُ الغزل
- المزود الرسمي لإحصاءات التاريخ
- نفحتني سمرة لحمها
- امرأة أخيرة للموت
- رؤيا تعبر النساء
- قطرة ماء في النهر الفارغ


المزيد.....




- مؤسسة الدوحة للأفلام.. من قلب قطر إلى الأوسكار وكان
- 3 قراءات لاستفسار جلالة الملك للعثماني
- باولو كويلو يستذكر ألم الاختفاء.. حكاية تحذيرية من الدكتاتور ...
- وفاة الممثل والمسرحي احمد الصعري
- حظر فيلم للنجمة جينيفر لوبيز في ماليزيا بسبب -مشاهد إباحية- ...
- خيال وكوميديا.. كيف تناولت أفلام هوليود مرض ألزهايمر؟
- مع الوعد تنطفئ شمعتي
- نزار بركة : الخروج من الأزمة يفرض تفكيرا مغربيا خالصا
- أخنوش من أكادير: باقون في الحكومة.. وها علاش البيجيدي -تاي ...
- شاهد.. وليد توفيق يوجه رسالة للشعب المصري


المزيد.....

- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رامي أبو شهاب - الموت حين يقود إلى الجدل