أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان شيرخان - مكارم














المزيد.....

مكارم


عدنان شيرخان

الحوار المتمدن-العدد: 2411 - 2008 / 9 / 21 - 08:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عارضت أغلبية مطلقة من العراقيين فكر وسياسات وسلوك النظام السابق، وانكرت عليه اشياء كثيرة دأب على ترويجها وتسويقها لصالحه. وعلى نهج الانظمة الشمولية المحترفة اشاع اجواء بوليسية قمعية رهيبة جعلت من المستحيل التفكير باعلان اية معارضة ولو بأدنى حدودها، لان العقوبة كانت صارمة وشاملة واكبر مما يتخيله او يتحمله عقل بشري . وبات القوم بالانتظار، وكما يقول المفكر الايراني الكبير علي شريعتي أن كل منتظر معترض، وأن الانتظار ليس فلسفة للتسليم وانما هو يقظة وانتباه وتأهب دائم، وهو (والكلام لايزال للدكتور شريعتي) الايمان بمبدأ الظهور والثورة والانتفاضة والتغيير. وجميع المنتظرين كانوا على ثقة ويقين تام بأن قوى الظلم والظلام ووفقا لارادة ربانية محكوم عليها بالاندحار والهزيمة، وكتب التأريخ تثلج صدور المنتظرين باخبار زوال ملك الجبابرة والطغاة، وتنبأ ان الحق والعدل ليسا مجرد احلام تحملها الجموع معها الى قبرها.وبرحمة من الله تعالى تبدلت امور العراق، وحل نظام جديد، يريده العراقيون نظاما ديمقراطيا يقدس حقوق الانسان والحريات ويحترم الرأي الآخر، ويعتمد المشورة المخلصة، ويتقبل النقد البناء ويتفهمه، ويحارب الاتجاه الذي يفضي الى (شخصنة) الحاكم والمسؤول، وسد جميع الطرق الى الارتداد والعودة لنعت الحاكم بصفات الالهام والضرورة. ربما يحتاج العراق الى وقت طويل للانتقال الى نظام ديمقراطي متكامل، بسبب العقود الطويلة التي رضخ خلالها لحكم وفكر شمولي، لايزال يعشعش في عقول البعض، وثمة تصرفات ومفردات تعود بنا للزمن المظلم الظالم، علينا الوقوف ضدها لكيلا تؤسس لتيار مضاد لمبادئ الديمقراطية، ونفض اليد من هذه التصرفات والمفردات هو احترام لمشاعر العراقيين ووفاء للشهداء.بدأت وسائل الاعلام الحكومي تردد منذ فترة مفردة (مكرمة)، والذاكرة الشعبية العراقية تكره هذه المفردة وتمقتها لارتباطها بفكر وممارسات النظام السابق، وعرض رئيس ذلك النظام على انه الواهب والمانح الكريم السخي، وان العراق وثرواته هي ملك صرف له حصرا يهب لمن يشاء بغير حساب ولاسباب مختلفة، ويمنعها عمن يشاء، ولايخفى ان فكرة المكرمة غالبا ما ارتبطت عندنا بفكرة المنة والصدقة والاحسان.ولكن واقع العراق الجديد والثقافة السياسية التي يجب ان تسود تفيد : ان تخصيص مبلغ من ميزانية الدولة ومنحه لجهة او شخصية ما ولاسباب عديدة ليست مكرمة من شخص المسؤول مهما كان موقعه، وانما من العراق ومن مال العراق، وليس لهذا السياسي اي فضل في ذلك، بل ان المواطن البسيط هو صاحب الفضل الكبيرعلى جميع السياسيين، وبصوته الانتخابي اوصلهم الى ما هم عليه. يقضي بناء دولة المؤسسات التي تستند في كل صغيرة وكبيرة إلى الدستور وضع قوانين وآلية واضحة لجميع مفاصل الحياة، وسد الثغرات امام الاجتهادات الخاصة، ومنها ان يكون للدولة قانون وآلية لتكريم المبدعين وفي جميع المجالات، ومد يد العون لمن يعاني شظف العيش، ومساعدة سكان الاماكن التي تتعرض للكوارث الطبيعية وغيرها، وان تبتعد مثل هذه المسائل عن الشخصنة والمزاج والدعاية.المسؤول الكبير يكرم ويمنج من المال العام وحتى من حلاله الخاص من اجل العراق ورفعة رأسه، لا من اجل نفسه واعلاء شأنها، لانه تجاوز هذه المرحلة بانتخابه، يكفيه فخرا وعزة ان يكون مسؤولا كبيرا في العراق الجديد.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,835,675
- ديمقراطية المحاصصة التوافقية
- ورش المجتمع المدني
- تحت التكوين
- ثقافة الاستقالة
- العدالة الانتقالية
- ثقافة الاعتذار
- اضطهاد وضحايا
- المرأة والبرلمان
- المصالحة في جنوب افريقيا : مهارات التفاوض وبناء الثقة أعادت ...
- مواجهة الوحش
- سرطان السلطة
- مانديلا : 90 عاما
- خيبة امل المنتظرين


المزيد.....




- -المدينة الضائعة- تظهر أخيراً..وهنا موقعها
- صور مظاهرات -لبنان ينتفض-.. غلق طرق و60 جريحا بصفوف الأمن
- كلمة مرتقبة للحريري بعد مظاهرات لبنان.. وجعجع يطالبه بالاستق ...
- السلطات اليابانية تعفو عن 550 ألف مدان بمناسبة تنصيب الإمبرا ...
- شاهد: أرجنتينيون يساعدون سيدة وقعت على سكة مترو الأنفاق في ا ...
- الفيلر: بين -وجه مثالي- ومخاطر خفية
- أول رحم صناعي بديل في العالم
- مقال بواشنطن بوست: ديكتاتورية مصر تجلس على برميل بارود
- أول خرق للاتفاق الأميركي التركي.. اشتباكات وقصف بمنطقة رأس ا ...
- الحريري يتجه إلى إلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة إلى الشعب


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان شيرخان - مكارم