أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - دير مار متّى














المزيد.....

دير مار متّى


اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 2410 - 2008 / 9 / 20 - 09:44
المحور: الادب والفن
    



قرأتُ في موقع نيركال كيت بحثاً عن دير مار متّى وكيف يوحد هذا الدير الجليل العشاق من كل الديانات والمذاهب فرحلتُ إلى هناك بروحي لأصعد معهم ذاك الدرب الملتوي. وما بين الفرحة ووعورة الطريق والأماني كتبتُ إليه وإلى قاصديه هذه القصيدة.عسى أن يوحد العراقيين جميعاً لأنهم
أبناء العراق الحبيب وإن اختلفت مشاربهم لكن هواهم واحد اسحق قومي

يا ديرَ (متّى) في رُباكَ يَسجدُ /// الراهبُ والعاشقُ والعابدُ
كُنتَ على مرِّ العصورِ مزارَنا /// فتوحّدَ القومُ وأنتَ ساجدُ
يتلو لكَ الرُّهبانُ فيما ينجلي /// من سابع ِ الأسرارِ ، أنتَ ناشدُ
آلفتَ بينَ الناس ِ فيما تدّعي /// ولأنكَ الحبّ إليكَ يصعدوا
أسألكَ يا( متّى) عَلامَ باكياً /// وبحُزنِكَ المكلوم ِ صيفُ أسودُ؟!!
فيكَ المُنى متوحّدٌ في شجوه ِ/// وكأنكَ الشيخُ الجليلُ يرقدُ
ناقوسكَ لا زالَ في سَمع ِ الدّجى/// نهفو إليه ِ والقلوبُ تشهدُ
اللهُ كم أنتَ تُداري في الهوى/// وصلاتُكَ في مسمعي تتوقدُ !!
زارتكَ( ليلى) للأماني أشعلتْ /// منْ روحِها شمعاً وأنتَ المقصدُ
(شيعية ٌ ) (سنية ٌ ) (كردية ٌ) /// لا فرقَ يا( متّى) فحبي واحدُ
جئتُ إليكَ أقصدُ غايتي /// وحملتُ من يأسي هبوباً أحصدُ
آمنتُ يا(متّى) بأنَّ غايتي /// في حُضنِكَ كالبرق ِ تعلو تصعدُ
أنتَ على مرّ العصور عجائبٌ/// وغرائبٌ ومصدق ٌ وشواهدُ
آمنتُ يا( متّى) وربُكَ واحدٌ /// ولأنهُ الحيُّ فعندكَ أعبدُ
آمنتُ فيكَ بالإخوة ِ مهبطاً /// وعراقنا في دمنّا يتوحّدُ
***
اسحق قومي
شاعر وأديب سوري مقيم في ألمانيا
Sam1541"hotmail.com
شتاتلون في 13/9/2008م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سالي
- عفواً شهرزاد لستُ شهريار
- إدلب تُغني قبل الشعراء
- حين يسقطُ النيزك....في رثاء الشاعر الفلسطيني الكبير محمود در ...
- مواسمُ الغبار ليست للبوح
- رسائل عشق إلى الجزيرة السورية
- ليست ملكاً لأحد
- جزء من الفكر الفلسفي لبلاد مابين النهرين
- ملوك الخرافة..أُمي أجملُكمْ
- باسم فرات..شاعرٌ مسكون بمفردة العشق المعربش على حدائق بابل
- قبلَ أن يأتي خريفي
- القيم الروحية والقيم المادية
- الشاعر والعرافة والقدر
- المسافر رجوعاً
- أَأنتِ المستحيلْ.....تراتيل فصول التكونْ....؟!!!
- قصيدة مهداة إلى روح الشاعر الأشوري الراحل سركون بولص
- لبنان لماذا ...لاسلام في لبنان لأنَّ من أشعل فيه نيران الحرب ...
- رحلة في بقايا مدينة ما
- بُثنى الرشيد
- تجمَّلت ِ فأغريت ِ الجمالَ


المزيد.....




- ترجمة لغة الدجاج بطريقة خوارزمية
- العمراني: منطقة الساحل تواجه تحديات أمنية
- الزروالي: عودة المقاتلين خطر مستقبلي
- خبراء دوليون: المخاطر الإرهابية ستتفاقم
- زفاف الأمير هارلي على الممثلة الأمريكية ميغان ماركل في 19 ما ...
- زفاف الأمير هارلي على الممثلة الأمريكية ميغان ماركل في 19 ما ...
- افتتاح أسطوري لفيلم -Star Wars: The Last Jedi- (فيديو)
- - ليل بلا قمر- مجموعة قصصية جديدة للكاتب أحمد الخميسي
- مغردون: هذا أول فيلم يعرض في دور السينما السعودية
- بالموسيقى... حفل تركي رسمي لإحالة حمير على المعاش


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اسحق قومي - دير مار متّى